مع بدء العدوان التركي على سوريا.. الليرة تتلقى ضربة موجعة

الأربعاء، 09 أكتوبر 2019 09:32 م
مع بدء العدوان التركي على سوريا.. الليرة تتلقى ضربة موجعة
العدوان التركي
كتب مايكل فارس

مع إعلان تركيا عن استعدادتها لإطلاق عملية عسكرية وشيكة في سوريا تستهدف الحد من قوة الأكراد "قوات سوريا الديمقراطية"، تلقت الليرة التركية ضربة قوية، فبعد تراجع قيمتها أمام الدولار منذ الاثنين الماضى، انخفضت مرة أخرى الأربعاء، في إشارة إلى عواقب العملية العسكرية التي تنوي تركيا بدأها في شمال سوريا على الاقتصاد التركي.
 
وبدأت الليرة فى الانخفاض من يوم الاثنين الماضى، عقب الإعلان التركي عن العملية العسكرية، حيث تم تداول الليرة التركية، بسعر 5.7450 للدولار، متراجعا عن 5.7000 ليرة للدولار يوم الجمعة، لتنخفض مرة أخرى الأربعاء ويجري تداولها عند 5.8415 للدولار بحلول الساعة 05:42 بتوقيت جرينتش، متراجعة من مستوى الإغلاق البالغ 5.8350 الثلاثاء. وبلغت الليرة أدنى مستوياتها في أكثر من شهر هذا الأسبوع.
 
وتحركت الليرة ارتفاعا وانخفاضا هذا الأسبوع بفعل تعليقات من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وبعد يوم من تحذيره من أنه قد "يدمر" اقتصاد تركيا إن هي تجاوزت الحدود في عمليتها السورية، كتب ترامب على تويتر الثلاثاء، إن أنقرة "شريك تجاري كبير" للولايات المتحدة وأن التعامل معها كان جيدا.
 
ويبدو أن هذا الانخفاض يأتي على خلفية دراسة المستثمرون الأجانب والمحليين احتمال توغل أنقرة المزمع في شمال ق سوريا، في وقت قال مساعد للرئيس رجب طيب أردوغان إن القوات التركية ستعبر الحدود "قريبا"، وقال فخر الدين ألتون، مدير الاتصالات بمكتب الرئيس التركي، أثناء الليل في تغريدة مأخوذة من مقال كتبه ونشرته صحيفة واشنطن بوست، في الوقت الذي مهد انسحاب مفاجئ للقوات الأمريكية السبيل أمام الهجوم التركي على مقاتلين أكراد سوريين.
 
وفقدت الليرة التركية ما يقرب من 30% مقابل الدولار في أزمة العملة العام الماضي، بسبب المخاوف من التدخل السياسي في السياسة النقدية، وكذلك تدهور العلاقات بين واشنطن وأنقرة، بينما انخفضت بنسبة 8% هذا العام.
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق