برلمانيون يطالبون بعقد مؤتمر وطنى لحل أزمة الزيادة السكانية: خطر مثل الإرهاب

الأحد، 13 أكتوبر 2019 04:00 ص
برلمانيون يطالبون بعقد مؤتمر وطنى لحل أزمة الزيادة السكانية: خطر مثل الإرهاب
الزيادة السكانية

الزيادة السكانية لا تقل خطرا عن الإرهاب ... هذا ما أكد عليه نواب البرلمان الذين أكدوا أن الزيادة السكانية تلعب دورا سلبيا في التاثير علي نصيب الفرد من الناتج القومى، كما أنها تبتلع الانجازات على أرض الواقع، إضافة لتأثيرها علي حصة الفرد من المياه، وهو ما يتطلب تضافر الجهود للتصدى لهذه الأزمة.

وأوضح أعضاء البرلمان، أن استراتيجية السكان 2030 تهدف للتعامل مع هذه القضية، شريطة التزام الوزارات المعنية بتطبيقها وتفعيلها على أرض الواقع، إلى جانب إقرار قانون المجلس القومى للسكان الجديد، الذى يقضى باستقلالية المركز وجعله جهة مستقلة حتى يتسنى له القيام بدوره بشأن الاستراتيجية الخاصة بالسكان، وعقد مؤتمر وطنى للسكان للوقوف على كافة الأمور المتعلقة بالأزمة ورؤية كل وزارة فى التعامل معها.

النائب محمد أبو حامد

 

 

إقرار قانون المجلس القومى للسكان ضرورة ملحة

وفى هذا الإطار، قال النائب محمد أبو حامد، وكيل لجنة التضامن الاجتماعى، إن إقرار قانون المجلس القومى للسكان، أصبح ضروريا، ومن المتوقع أن يخرج التشريع للنور خلال الأيام المقبلة، خاصة وأنه من التشريعات التى سيكون لها دور كبير فى التصدى للزيادة السكانية .

وأوضح أن الزيادة السكانية تمثل أزمة حقيقية، لأنها تؤثر على نصيب الفرد من المياه،  حيث أكدت ألإحصائيات أنه من المتوقع أن يصل عدد السكان فى مصر عام 2050 إلى حوالى 150 مليون نسمة مما يعنى أن نصيب الفرد من المياه سيقل ويصل لأقل من 400 متر مكعب للفرد فى السنة.

 

النائب عبد المنعم العليمى

استقلالية القومى للسكان

أما النائب عبد المنعم العليمى، عضو اللجنة التشريعية بمجلس النواب، فقد أكد علي أن هناك حزمة من الإجراءات للقضاء على الأزمة منها شق تشريعى، وآخر رقابة، شريطة زيادة الوعى بمخاطر الزيادة السكانية التى تلتهم النمو الاقتصادى .

وشدد عضو اللجنة، على ضرورة استقلال المجلس القومى للسكان فى التشريع الجديد المرتقب إقراره خلال دور الانعقاد الحالى، وذلك حتى يتسنى له القيام بالدور المنوط به على أرض الواقع دون التأثر برأى وزارات أخرى، وأن يكون جهة مستقلة تابعة لرئاسة الجمهورية.

 

النائب إسماعيل نصر الدين

مؤتمر وطنى للسكان

وشدد النائب إسماعيل نصر الدين، على ضرورة تنفيذ استراتيجية السكان الخاصة برؤية مصر 2030، التى وُضعت منذ عام 2014 بالتعاون الدولى مع الأمم المتحدة، وعلى يد اساتذة فى ذات المجال، وحتى الآن لم يتم تفعيلها بالشكل المطلوب او للسبب الذى وضعت من أجله.

وأوضح نصر الدين، أن استراتيجية السكان 2030 تضمنت أدوار محددة لكل الوزارات المعنية بالقضية، ولم تُنفذ أى وزارة الدولة المنوط منها على الوجه الأمثل، وكانت النتيجة استمرار الزيادة السكانية بأعداد كبيرة تؤثر على الاقتصاد المصرى.

واقترح عضو مجلس النواب، تدشين مؤتمر وطنى للسكان، حتى يتم إلزام كافة الوزارات المعنية بالسكان الحضور وطرح رؤيتها وأفكارها بشأن الخروج من الأزمة، ومتابعة ما تم تنفيذه على أرض الواقع من الاستراتيجية، ومن ثم يأتى دور المجلس القومى للسكان فى ثوبه الجديد عقب إقرار القانون الجديد، ويتم رفع تقارير مفصلة للجهات التنفيذية عن دور كل وزارة .

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق