صناعة «الهبد» على السوشيال ميديا.. لعنة الشير تصيب رواد التواصل الاجتماعي

السبت، 12 أكتوبر 2019 04:00 م
صناعة «الهبد» على السوشيال ميديا.. لعنة الشير تصيب رواد التواصل الاجتماعي
هبة جعفر

 

تحولت‭ ‬إلى‭ ‬جلاد‭ ‬لا‭ ‬يرحم‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬ترفعك‭ ‬إلى‭ ‬سابع‭ ‬سما،‭ ‬ويمكن‭ ‬أن‭ ‬تدفنك‭ ‬فى‭ ‬سابع‭ ‬أرض‭ ‬لا‭ ‬تحكمها‭ ‬قوانين‭ ‬معينة‭. ‬تسيطر‭ ‬على‭ ‬روادها‭ ‬رغبة‭ ‬مجنونة‭ ‬فى‭ ‬نشر‭ ‬الشائعات‭.. ‬إنها‭ ‬مواقع‭ ‬السوشيال‭ ‬ميديا،‭ ‬التى‭ ‬اقتحمت‭ ‬الحياة‭ ‬الخاصة‭ ‬للأشخاص‭ ‬وحولتها‭ ‬إلى‭ ‬مادة‭ ‬سهلة‭ ‬متداولة‭ ‬على‭ ‬صفحاتها‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬‮«‬الشير»‬‭ ‬الذى‭ ‬أصبح‭ ‬كاللعنة‭ ‬التى‭ ‬إذا‭ ‬أصابت‭ ‬شخصا‭ ‬أفقدته‭ ‬عقله‭ ‬وحياته.‭

بين‭ ‬ليلة‭ ‬وضحاها‭ ‬وجد‭ ‬مصطفى‭ ‬أحمد‭ ‬الشهير‭ ‬بـ«مصطفى‭ ‬أبو‭ ‬تورتة‮»‬‭ ‬نفسه‭ ‬قد‭ ‬وقع‭ ‬فى‭ ‬كمين‭ ‬التعليقات‭ ‬الساخرة‭ ‬والتى‭ ‬وصلت‭ ‬إلى‭ ‬أنه‭ ‬تصدر‭ ‬محرك‭ ‬البحث‭ ‬على‭ ‬جوجل‭ ‬وأصبح‭ ‬‮«‬ترند‮»‬،‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬تداولت‭ ‬مواقع‭ ‬السوشيال‭ ‬ميديا‭ ‬قصته‭ ‬مصحوبة‭ ‬بانتقادات‭ ‬لاذعة‭ ‬لتصرفه‭ ‬غير‭ ‬الأخلاقى‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬ترك‭ ‬خطيبته‭ ‬فى‭ ‬القاعة‭ ‬بمفردها،‭ ‬ولم‭ ‬يكتف‭ ‬بأخذ‭ ‬الشبكة،‭ ‬بل‭ ‬أخذ‭ ‬معه‭ ‬‮«‬التورتة‮»‬‭ ‬أيضا‭ ‬قبل‭ ‬مغادرة‭ ‬القاعة‭ ‬بصحبة‭ ‬أسرته‭ ‬وفقا‭ ‬لرواية‭ ‬خطيبته‭ ‬السابقة‭ ‬نهال‭ ‬شعبان‭ ‬على‭ ‬أحد‭ ‬الجروبات‭ ‬النسائية،‭ ‬لتنتقل‭ ‬القصة‭ ‬بفعل‭ ‬‮«‬الشير‮»‬‭ ‬لأكثر‭ ‬من‭ ‬جروب‭ ‬وتصبح‭ ‬ككرة‭ ‬الثلج‭ ‬تكبر‭ ‬كلما‭ ‬تحركت‭ ‬وتحولت‭ ‬إلى‭ ‬‮«‬كوميكس‮»‬‭ ‬وتعليقات‭ ‬من‭ ‬الفنانين‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬الموقف‭ ‬الغريب‭.‬

بدأت‭ ‬القصة‭ ‬بنشر‭ ‬حساب‭ ‬فتاة‭ ‬باسم‭ ‬‮«نهال‭ ‬شعبان»‬‭ ‬روت‭ ‬قصتها‭ ‬مع‭  ‬خطيبها‭ ‬السابق‭ ‬مصطفى‭ ‬أبو‭ ‬تورتة،‭ ‬حيث‭ ‬قالت‭: ‬‮«‬أنا‭ ‬كان‭ ‬مقرى‭ ‬فتحتى‭ ‬زى‭ ‬ما‭ ‬كله‭ ‬عارف‭ ‬على‭ ‬مصطفى‭ ‬وخطوبتى‭ ‬كانت‭ ‬يوم‭ ‬السبت‭ ‬اللى‭ ‬فات‭ ‬المفروض،‭ ‬كان‭ ‬بينا‭ ‬مشاكل‭ ‬زى‭ ‬أى‭ ‬اتنين‭ ‬عاديين،‭ ‬وقلت‭ ‬دا‭ ‬عادى‭ ‬بيحصل‭ ‬بس‭ ‬اللى‭ ‬متخيلتش‭ ‬إنه‭ ‬يسيبنى‭ ‬فى‭ ‬القاعة‭ ‬لوحدى‭..  ‬اتفاجئت‭ ‬إنه‭ ‬مش‭ ‬عازم‭ ‬صحابه‭ ‬ولا‭ ‬قرايبه‭ ‬كلهم،‭ ‬وحسيت‭ ‬إن‭ ‬فيه‭ ‬حاجة‭ ‬غلط،‭ ‬حتى‭ ‬مامته‭ ‬وأخته‭ ‬مفيش‭ ‬واحدة‭ ‬فيهم‭ ‬جت‭ ‬باركتلى‭ ‬وقولت‭ ‬أمشى‭ ‬اليوم‮».‬

وأضافت: ‬‮«‬كل‭ ‬ما‭ ‬أقوله‭ ‬فين‭ ‬الشبكة‭ ‬اللى‭ ‬هنلبسها‭ ‬يقوللى‭ ‬أصل‭ ‬اتكب‭ ‬عليها‭ ‬شربات‭ ‬أصل‭ ‬وقع‭ ‬جاتوه‭ ‬عليها‭.. ‬طب‭ ‬خليها‭ ‬بعد‭ ‬البوفيه‭ ‬وكلام‭ ‬كله‭ ‬غريب‭ ‬كدا‭ ‬لحد‭ ‬ما‭ ‬دخلنا‭ ‬بعد‭ ‬البوفيه‭ ‬لقيت‭ ‬أهله‭ ‬كلهم‭ ‬مشيوا‭.. ‬وقال‭ ‬إيه‭ ‬خالو‭ ‬تعب‭! ‬فيقوم‭ ‬أهله‭ ‬كلهم‭ ‬يمشوا‭ ‬وأنا‭ ‬فى‭ ‬القاعة‭ ‬لوحدى‭ ‬بدور‭ ‬عليه‭ ‬ألاقيه‭ ‬بيصرخ‭ ‬برا‭ ‬ويقول‭ ‬خالى‭ ‬عيان‭ ‬وبيلطم‭ ‬وحاجات‭ ‬غريبة‭ ‬كدا‭ ‬وأنا‭ ‬أقسم‭ ‬بالله‭ ‬ما‭ ‬مستوعبة‭ ‬اللى‭ ‬بيحصل‭ ‬هو‭ ‬فى‭ ‬واحد‭ ‬خاله‭ ‬عيان‭ ‬عيلته‭ ‬كلها‭ ‬بتمشى‭ ‬الستات‭ ‬اختفوا‭ ‬بس‭ ‬كانوا‭ ‬بيهزروا‭ ‬فوق‭ ‬ونسوا‭ ‬العيان‮».

‬‭‬وتابعت:‬‮«‬والأنيل‭ ‬إننا‭ ‬اكتشفنا‭ ‬إنهم‭ ‬أخدوا‭ ‬التورتة‭ ‬معاهم،‭ ‬طب‭ ‬مش‭ ‬خالك‭ ‬عيان‭.. ‬أخدتوا‭ ‬التورتة‭ ‬معاكم،‭ ‬ملبستنيش‭ ‬شبكة‭.. ‬وقبل‭ ‬كل‭ ‬دا‭ ‬بأيام‭ ‬جالى‭ ‬البيت‭ ‬وأخد‭ ‬التوينز‭ ‬بتاعة‭ ‬قراية‭ ‬الفاتحة‭ ‬بحجة‭ ‬إنه‭ ‬عايز‭ ‬يلبسنى‭ ‬كله‭ ‬مرة‭ ‬واحدة‭ ‬فى‭ ‬القاعة،‭ ‬وأنا‭ ‬هبلة‭ ‬وافقت،‭ ‬مجاش‭ ‬فى‭ ‬بالى‭ ‬للحظة‭ ‬واحدة‭ ‬إنه‭ ‬هيعمل‭ ‬فيا‭ ‬كدا‮»‬‭. ‬واختتمت‭ ‬الفتاة‭ ‬قائلة‭: ‬‮«‬دلوقتى‭ ‬حابه‭ ‬أقول‭ ‬كل‭ ‬دا‭ ‬عشان‭ ‬إيه؟‭ ‬كان‭ ‬ممكن‭ ‬ننهى‭ ‬بالمعروف‭ ‬من‭ ‬غير‭ ‬أذى‭ ‬نفسى‭ ‬ليا‭.. ‬كان‭ ‬ممكن‭ ‬تسترجل‭ ‬وتيجى‭ ‬تقولى‭ ‬يلا‭ ‬نفركش‭ ‬وكنت‭ ‬لغيت‭ ‬الخطوبة‭.. ‬مش‭ ‬جى‭ ‬وبترقص‭ ‬وتقولى‭ ‬محضرلك‭ ‬مفاجأة‭.. ‬وفى‭ ‬نيتك‭ ‬تعمل‭ ‬فيا‭ ‬كدا‭.. ‬حسبى‭ ‬الله‭ ‬ونعم‭ ‬الوكيل»‬‭. ‬

وبعد‭ ‬ساعات‭ ‬من‭ ‬انتشار‭ ‬البوست‭ ‬على‭ ‬السوشيال‭ ‬ميديا،‭ ‬ظهر‭ ‬تعليق‭ ‬من‭ ‬حساب‭ ‬باسم‭ ‬‮«‬مصطفى‮»‬‭ ‬يرد‭ ‬على‭ ‬الفتاة‭ ‬باعتباره‭ ‬صاحب‭ ‬القصة،‭ ‬يخبرها‭ ‬أنه‭ ‬نادم‭ ‬على‭ ‬معرفتها‭ ‬وليس‭ ‬نادما‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬فعله،‭ ‬ويضيف‭ ‬‮«‬لو‭ ‬عايزة‭ ‬تتكلمى‭ ‬احكى‭ ‬للناس‭ ‬الحكاية‭ ‬من‭ ‬البداية‭.. ‬أنا‭ ‬ندمان‭ ‬على‭ ‬وقتى‭ ‬معاكى،‭ ‬أنا‭ ‬حبيتك‭ ‬بجد‭ ‬بس‭ ‬انتى‭ ‬للأسف‭ ‬ما‭ ‬تستاهليش‭ ‬الحب‭ ‬دا‭ ‬وكان‭ ‬لازم‭ ‬دى‭ ‬تبقى‭ ‬نهايتك‮».

‭ ‬وقال‭ ‬مصطفى‭ ‬فى‭ ‬فيديو‭ ‬له‭ ‬‮  «استيقظت‭ ‬اليوم،‭ ‬وجدت‭ ‬نفسى‭ ‬ترند‭ ‬على‭ ‬تويتر،‭ ‬حسبى‭ ‬الله‭ ‬ونعم‭ ‬الوكيل،‭ ‬أنا‭ ‬لم‭ ‬أظلم‭ ‬أحدا،‭ ‬بعد‭ ‬قراءة‭ ‬الفاتحة‭ ‬فى‭ ‬فبراير‭ ‬الماضى،‭ ‬لم‭ ‬تكن‭ ‬هناك‭ ‬أى‭ ‬مشكلات‭ ‬بيننا،‭ ‬حددنا‭ ‬موعدا‭ ‬لحفل‭ ‬الخطوبة‭ ‬فى‭ ‬12‭ ‬أغسطس،‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬أقوم‭ ‬بتأجيله‭ ‬من‭ ‬ناحيتى،‭ ‬بسبب‭ ‬ارتباطى‭ ‬بطقوس‭ ‬خاصة‭ ‬فى‭ ‬عيد‭ ‬الأضحى‭ ‬وانشغالى‭ ‬فى‭ ‬الأضحية،‭ ‬إلى‭ ‬21‭ ‬سبتمبر‮»‭.‬

وتابع‭: ‬‮«‬بعد‭ ‬نشوب‭ ‬خلاف‭ ‬بين‭ ‬أسرة‭ ‬نهال‭ ‬وبينى‭ ‬على‭ ‬تفاصيل‭ ‬الشبكة،‭ ‬بدأت‭ ‬أشعر‭ ‬أن‭ ‬الموضوع‭ ‬مش‭ ‬ماشى‭ ‬بما‭ ‬يرضى‭ ‬الله،‭ ‬وتوالت‭ ‬الخلافات‭ ‬الطبيعية‭ ‬بعد‭ ‬ذلك،‭ ‬بداية‭ ‬من‭ ‬خلافات‭ ‬على‭ ‬الشبكة‭ ‬وحتى‭ ‬شكل‭ ‬الفستان‭ ‬الذى‭ ‬سترتديه‭ ‬فى‭ ‬الحفل،‭ ‬وغير‭ ‬ذلك‮».‬

وأضاف‭: ‬‮«‬صباح‭ ‬يوم‭ ‬الخطوبة‭ ‬وقعت‭ ‬مشادة‭ ‬بينى‭ ‬وبين‭ ‬نهال‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬طلبت‭ ‬منى‭ ‬دفع‭ ‬مبلغ‭ ‬إضافى‭ ‬للكوافير‭ ‬لم‭ ‬نتفق‭ ‬عليه،‭ ‬حتى‭ ‬تركتها‭ ‬بالكوافير،‭ ‬وتطورت‭ ‬المشادة‭ ‬عبر‭ ‬الهاتف،‭ ‬فقررت‭ ‬أن‭ ‬أبلغ‭ ‬أهلى‭ ‬وزوج‭ ‬والدتها‭ ‬بقرار‭ ‬الانفصال،‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬دأبت‭ ‬على‭ ‬الحديث‭ ‬معى‭ ‬بصورة‭ ‬غير‭ ‬لائقة،‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬الحديث‭ ‬مع‭ ‬والدتى‭ ‬بأسلوب‭ ‬غير‭ ‬لائق»‭. ‬

وأكمل: ‬‮«‬فى‭ ‬نهاية‭ ‬الحفلة‭ ‬لاحظت‭ ‬أن‭ ‬خالى‭ ‬ينسحب‭ ‬رفقة‭ ‬أسرتى،‭ ‬فعلمت‭ ‬أنه‭ ‬مريض،‭ ‬وبينما‭ ‬كنت‭ ‬قلقا‭ ‬عليه‭ ‬ولم‭ ‬يبد‭ ‬أهل‭ ‬العروس‭ ‬اهتماما‭ ‬بذلك،‭ ‬وكانوا‭ ‬يلحون‭ ‬بسؤالهم‭ ‬عن‭ ‬الشبكة‭ ‬فقط‮»‬‭. ‬وأردف‭: ‬‮«‬كنت‭ ‬قد‭ ‬قررت‭ ‬أن‭ ‬أمنحها‭ ‬الشبكة‭ ‬فى‭ ‬اليوم‭ ‬الثانى‭ ‬فى‭ ‬منزلها،‭ ‬بعد‭ ‬قرارى‭ ‬بالذهاب‭ ‬مع‭ ‬خالى‭ ‬إلى‭ ‬المستشفى،‭ ‬لكن‭ ‬الإلحاح‭ ‬فى‭ ‬السؤال‭ ‬عن‭ ‬الشبكة،‭ ‬وكأنها‭ ‬أهم‭ ‬ما‭ ‬فى‭ ‬الموضوع،‭ ‬جعل‭ ‬بعض‭ ‬أقاربى‭ ‬ينصحونى‭ ‬أن‭ ‬أنفد‭ ‬بجلدى‭ ‬لأن‭ ‬الموضوع‭ ‬كده‭ ‬مش‭ ‬نافع‮»‬،‭ ‬مضيفا‭ ‬أنه‭ ‬لا‭ ‬يعرف‭ ‬قصة‭ ‬التورتة‭. ‬ورغم‭ ‬ما‭ ‬قاله‭ ‬مصطفى‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬لقب‭ ‬مصطفى‭ ‬أبو‭ ‬تورتة‭ ‬لن‭ ‬يفارقه‭ ‬مدى‭ ‬حياته،‭ ‬وهو‭ ‬نفس‭ ‬الأمر‭ ‬الذى‭ ‬تعرض‭ ‬له‭ ‬رجل‭ ‬العجلة‭.‬

رجل‭ ‬العجلة

كانت‭ ‬صورة‭ ‬رجل‭ ‬العجلة‭ ‬هى‭ ‬الصورة‭ ‬الأشهر‭ ‬طوال‭ ‬أيام‭ ‬عيد‭ ‬الأضحى‭ ‬المبارك،‭ ‬والتى‭ ‬ظهر‭ ‬فيها‭ ‬رجل‭ ‬كبير‭ ‬فى‭ ‬السن‭ ‬وهو‭ ‬يؤدى‭ ‬صلاة‭ ‬العيد‭ ‬وهو‭ ‬يركب‭ ‬العجلة،‭ ‬لتنهال‭ ‬التعليقات‭ ‬الساخرة‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬التصرف،‭ ‬وتداول‭ ‬رواد‭ ‬السوشيال‭ ‬ميديا‭ ‬الصورة‭ ‬دون‭ ‬مراعاة‭ ‬لحياة‭ ‬الرجل‭ ‬أو‭ ‬عائلته‭ ‬أو‭ ‬ما‭ ‬يتعرض‭ ‬له‭ ‬فى‭ ‬حياته‭ ‬الشخصية،‭ ‬لتظهر‭ ‬بعدها‭ ‬رسالة‭ ‬تدعى‭ ‬صاحبتها‭ ‬أنها‭ ‬إحدى‭ ‬بنات‭ ‬رجل‭ ‬العجلة،‭ ‬وأن‭ ‬والدها‭ ‬تعرض‭ ‬لإهانة‭ ‬كبيرة‭ ‬وأن‭ ‬أزواجهن‭ ‬تشاجروا‭ ‬معهن‭ ‬ووصلت‭ ‬للطلاق،‭ ‬وأن‭ ‬السخرية‭ ‬من‭ ‬الرجل‭ ‬تسببت‭ ‬فى‭ ‬إصابته‭ ‬بجلطة،‭ ‬وأنه‭ ‬يرقد‭ ‬داخل‭ ‬العناية‭ ‬المركزة،‭ ‬لتظهر‭ ‬الأخبار‭ ‬خلال‭ ‬ساعات‭ ‬بأن‭ ‬الرجل‭ ‬توفى‭.‬

استمرت‭ ‬الشائعات‭ ‬والأخبار‭ ‬عن‭ ‬‮«‬رجل‭ ‬العجلة‮»‬‭ ‬حتى‭ ‬ظهر‭ ‬بنفسه‭ ‬على‭ ‬صفحات‭ ‬الصحف‭ ‬والقنوات‭ ‬الفضائية‭ ‬قائلا‭ ‬إن‭ ‬اسمه‭ ‬محمد‭ ‬سنقر،‭ ‬موظف‭ ‬على‭ ‬المعاش‭ ‬بشركة‭ ‬غزل‭ ‬المحلة،‭ ‬وأنه‭ ‬بصحة‭ ‬جيدة‭ ‬مبديا‭ ‬حزنه‭ ‬العميق‭ ‬لما‭ ‬تداولته‭ ‬السوشيال‭ ‬ميديا‭ ‬عنه‭ ‬وعن‭ ‬أسرته‭ ‬من‭ ‬أخبار‭ ‬زائفة،‭ ‬بينها‭ ‬إصابته‭ ‬بـ«جلطة‮»‬‭ ‬فى‭ ‬المخ،‭ ‬وهو‭ ‬حى‭ ‬يرزق‭ ‬وسط‭ ‬أفراد‭ ‬عائلته،‭ ‬مطالبا‭ ‬الناس‭ ‬بتحرى‭ ‬الدقة‭.

وليد‭ ‬الشريف‭ ‬الابن‭ ‬العاق


ما‭ ‬بين‭ ‬الأخبار‭ ‬المفبركة‭ ‬والحقيقة‭ ‬تضيع‭ ‬حياة‭ ‬المواطنين،‭ ‬ومنهم‭ ‬على‭ ‬سبيل‭ ‬المثال‭ ‬وليد‭ ‬الشريف‭ ‬الابن‭ ‬العاق،‭ ‬والذى‭ ‬انتشرت‭ ‬صورة‭ ‬تحمل‭ ‬اسمه‭  ‬بأن‭ ‬‮«‬عائلته‭ ‬تؤيد‭ ‬الرئيس‭ ‬السيسى‭ ‬فى‭ ‬الانتخابات‭ ‬ماعدا‭ ‬الابن‭ ‬العاق‭ ‬وليد‭ ‬الشريف‮»‬،‭ ‬لتتوالى‭ ‬ردود‭ ‬الفعل‭ ‬فى‭ ‬مسلسل‭ ‬فبركة‭ ‬الأخبار‭ ‬والصور،‭ ‬حيث‭ ‬ظهر‭ ‬الابن‭ ‬العاق‭ ‬على‭ ‬مواقع‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعى‭ ‬ليؤكد‭ ‬أن‭ ‬اللافتة‭ ‬مفبركة‭ ‬ومخالفة‭ ‬للحقيقة،‭ ‬وأنه‭ ‬لا‭ ‬يوجد‭ ‬عائلة‭ ‬باسم‭ ‬الشريف،‭ ‬وأن‭ ‬اللافتة‭ ‬الحقيقية‭ ‬تحمل‭ ‬تأييد‭ ‬عائلة‭ ‬سنو،‭ ‬وأن‭ ‬الصورة‭ ‬المتداولة‭ ‬مفبركة،‭ ‬واتضح‭ ‬أن‭ ‬شقيق‭ ‬وليد‭ ‬أجرى‭ ‬هذه‭ ‬التغييرات‭ ‬على‭ ‬لوحة‭ ‬تأييد‭ ‬موجودة‭ ‬بالفعل‭ ‬ونشرها‭ ‬على‭ ‬‮«‬فيسبوك‮»‬،‭ ‬وقال‭ ‬شقيقه‭: ‬حين‭ ‬عملت‭ ‬الصورة‭ ‬كنت‭ ‬أداعب‭ ‬أخى‭ ‬ليس‭ ‬أكثر،‭ ‬ولم‭ ‬أكن‭ ‬أعرف‭ ‬أنها‭ ‬ستنتشر‭ ‬بهذا‭ ‬الغباء‭ ‬وتكون‭ ‬‮«‬الترند‮»‬‭ ‬الأول‭ ‬فى‭ ‬مصر‭.

العاق  وليد الشريف

ما‭ ‬حدث‭ ‬يدل‭ ‬أننا‭ ‬شعب‭ ‬غلبان،‭ ‬نصفه‭ ‬يتعاطف‭ ‬مع‭ ‬أى‭ ‬أحد،‭ ‬والنصف‭ ‬التانى‭ ‬‮«‬يزيط‭ ‬فى‭ ‬الزيطة‮»‬،‭ ‬ينجرف‭ ‬وراء‭ ‬أى‭ ‬صخب،‭ ‬ويظهر‭ ‬بعدها‭ ‬الشريف‭ ‬على‭ ‬صفحات‭ ‬السوشيال‭ ‬ميديا‭ ‬ليؤكد‭ ‬أنه‭ ‬انتخب‭ ‬الرئيس‭ ‬ومحدش‭ ‬يقدر‭ ‬يوقع‭ ‬بينا‭ ‬وبين‭ ‬رئيسنا‭.

فتاة‭ ‬المدينة‭ ‬الجامعية

أما‭ ‬أغرب‭ ‬الشائعات‭ ‬التى‭ ‬انتشرت‭ ‬على‭ ‬السوشيال‭ ‬ميديا‭ ‬كالنار‭ ‬فى‭ ‬الهشيم،‭ ‬تلك‭ ‬الشائعة‭ ‬التى‭ ‬ادعت‭ ‬تعرض‭ ‬إحدى‭ ‬طالبات‭ ‬الأزهر‭ ‬للاغتصاب‭ ‬والقتل،‭ ‬وأن‭ ‬أصدقاءها‭ ‬عثروا‭ ‬على‭ ‬جثتها‭ ‬فى‭ ‬حديقة‭ ‬جامعة‭ ‬الأزهر‭ ‬فرع‭ ‬أسيوط،‭ ‬ورغم‭ ‬خروج‭ ‬الجهات‭ ‬الرسمية‭ ‬المتمثلة‭ ‬فى‭ ‬جامعة‭ ‬الأزهر‭ ‬فرع‭ ‬أسيوط‭ ‬لتنفى‭ ‬الواقعة‭ ‬جملة‭ ‬وتفصيلا‭ ‬فى‭ ‬حرب‭ ‬وجها‭ ‬لوجه‭ ‬وتحديا‭ ‬من‭ ‬الجهات‭ ‬المعنية‭ ‬لمروجى‭ ‬الشائعات،‭ ‬فإن‭ ‬الحديث‭ ‬ما‭ ‬زال‭ ‬ينتشر‭ ‬بسرعة‭ ‬كبيرة‭ ‬رغم‭ ‬محاولات‭ ‬نائب‭ ‬رئيس‭ ‬الجامعة‭ ‬والجهات‭ ‬الأمنية‭ ‬والمسئولين‭ ‬عبر‭ ‬لقاءات‭ ‬مع‭ ‬طالبات‭ ‬المدينة‭ ‬الجامعية‭ ‬لإقناعهن‭ ‬بأن‭ ‬الموضوع‭ ‬لا‭ ‬يتخطى‭ ‬كونه‭ ‬وهما‭ ‬ليس‭ ‬أكثر‭.

بدأت‭ ‬الواقعة‭ ‬بانتشار‭ ‬رسالة‭ ‬مجهولة‭ ‬على‭ ‬صفحات‭ ‬‮«‬فيس‭ ‬بوك‮»‬‭ ‬محتواها‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬فتاة‭ ‬كانت‭ ‬تجلس‭ ‬بحديقة‭ ‬المدينة‭ ‬الجامعية‭ ‬فى‭ ‬تمام‭ ‬الساعة‭ ‬السادسة‭ ‬مساء،‭ ‬وسمع‭ ‬من‭ ‬جهتها‭ ‬صراخ‭ ‬واستغاثة،‭ ‬وبعد‭ ‬الارتباك‭ ‬الحادث‭ ‬فى‭ ‬المدينة‭ ‬بسبب‭ ‬مصدر‭ ‬الاستغاثة،‭ ‬تم‭ ‬تحديد‭ ‬المكان،‭ ‬حيث‭ ‬تبين‭ ‬أنه‭ ‬من‭ ‬الزراعات‭ ‬المتاخمة‭ ‬للمدينة‭ ‬وعند‭ ‬التوجه‭ ‬له،‭ ‬شاهد‭ ‬البعض‭ ‬شخصا‭ ‬يقفز‭ ‬من‭ ‬أعلى‭ ‬سور‭ ‬تاركا‭ ‬خلفه‭ ‬الفتاة‭ ‬ملقاة‭ ‬على‭ ‬الأرض‭ ‬وملابسها‭ ‬ممزقة،‭ ‬وبها‭ ‬آثار‭ ‬دماء‭ ‬واغتصاب،‭ ‬ولكن‭ ‬المفاجأة‭ ‬أن‭ ‬الفتاة‭ ‬ماتت‭ ‬بهبوط‭ ‬فى‭ ‬الدورة‭ ‬الدموية،‭ ‬ونزيف‭ ‬حاد‭.

واستكملت‭ ‬كاتبة‭ ‬الرسالة‭ ‬التى‭ ‬زعمت‭ ‬أنها‭ ‬إحدى‭ ‬المشرفات‭ ‬بالمدينة‭ ‬الجامعية‭ ‬القصة‭ ‬بأن‭ ‬هناك‭ ‬3‭ ‬شهود‭ ‬على‭ ‬الواقعة،‭ ‬وهم‭ ‬كهربائى‭ ‬كان‭ ‬يقوم‭ ‬بإصلاح‭ ‬الأنوار،‭ ‬وطالبتان،‭ ‬والذين‭ ‬نفوا‭ ‬الواقعة‭ ‬عند‭ ‬استجوابهم‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬قوات‭ ‬الأمن‭ ‬عقب‭ ‬ذلك،‭ ‬ليبدأ‭ ‬طلاب‭ ‬الجامعة‭ ‬فى‭ ‬اختلاق‭ ‬عدة‭ ‬شائعات‭ ‬كل‭ ‬يوم‭ ‬لتثور‭ ‬الأمور‭ ‬أكثر‭ ‬وتشتعل‭ ‬بتداول‭ ‬النشطاء‭ ‬صورا‭ ‬مختلفة‭ ‬لأكثر‭ ‬من‭ ‬فتاة،‭ ‬زاعمين‭ ‬أسفل‭ ‬كل‭ ‬صورة‭ ‬أن‭ ‬صاحبتها‭ ‬هى‭ ‬ضحية‭ ‬الواقعة‭ ‬حتى‭ ‬وصل‭ ‬عدد‭ ‬الفتيات‭ ‬المزعوم‭ ‬اختفاؤهن‭ ‬لـ‭ ‬4‭ ‬فتيات‭ ‬مقيمات‭ ‬بقنا‭ ‬والمنيا‭ ‬وسوهاج‭.


‭ ‬واختلفت‭ ‬بالمثل‭ ‬الروايات‭ ‬عن‭ ‬طريقة‭ ‬القتل،‭ ‬فمنها‭ ‬من‭ ‬تصر‭ ‬على‭ ‬اغتصاب‭ ‬الفتاة‭ ‬وقتلها،‭ ‬وأخرى‭ ‬تؤكد‭ ‬واقعة‭ ‬خطفها‭ ‬خلف‭ ‬السور‭ ‬فى‭ ‬الزراعات،‭ ‬وثالثة‭ ‬تشير‭ ‬إلى‭ ‬قيام‭ ‬3‭ ‬أفراد‭ ‬بتناوب‭ ‬الاغتصاب،‭ ‬مما‭ ‬أصابها‭ ‬بنزيف‭ ‬حاد‭ ‬توفيت‭ ‬على‭ ‬إثره،‭ ‬ورواية‭ ‬رابعة‭ ‬تدعى‭ ‬أن‭ ‬مسجل‭ ‬خطر‭ ‬مقيم‭ ‬بالوليدية‭ ‬ضربها‭ ‬بمسدس‭ ‬على‭ ‬رأسها‭ ‬حينما‭ ‬تصدت‭ ‬لتحرشه‭ ‬بها‭ ‬بجوار‭ ‬السور،‭ ‬والبعض‭ ‬يشير‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الفتاة‭ ‬اغتصبت‭ ‬بالحديقة‭ ‬الخلفية،‭ ‬وما‭ ‬زالت‭ ‬حية‭ ‬ولكن‭ ‬أهلها‭ ‬يتكتمون‭ ‬على‭ ‬الخبر‭ ‬خوفا‭ ‬من‭ ‬الفضيحة‭.


وأمام‭ ‬هذه‭ ‬الشائعات‭ ‬أصدرت‭ ‬جامعة‭ ‬الأزهر‭ ‬فرع‭ ‬أسيوط‭ ‬بيانا‭ ‬تنفى‭ ‬فيه‭ ‬شائعة‭ ‬اختطاف‭ ‬طالبة‭ ‬من‭ ‬حديقة‭ ‬المدينة‭ ‬واغتصابها‭ ‬فى‭ ‬الزراعات،‭ ‬وأن‭ ‬الواقعة‭ ‬لا‭ ‬تتعدى‭ ‬شائعة‭ ‬دون‭ ‬أية‭ ‬سند،‭ ‬وساعدت‭ ‬بعض‭ ‬صفحات‭ ‬مواقع‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعى‭ ‬‮«‬فيس‭ ‬بوك‮»‬‭ ‬فى‭ ‬نشر‭ ‬الشائعة‭ ‬بين‭ ‬المواطنين،‭ ‬مما‭ ‬أثار‭ ‬حالة‭ ‬من‭ ‬القلق‭ ‬والفزع‭ ‬لدى‭ ‬طالبات‭ ‬كليات‭ ‬الجامعة‭ ‬والمدينة‭ ‬الجامعية‭.


الطفلة‭ ‬جنة‭


ولم‭ ‬ينس‭ ‬رواد‭ ‬السوشيال‭ ‬ميديا‭ ‬التطرق‭ ‬لواقعة‭ ‬تعذيب‭ ‬الطفلة‭ ‬‮«‬جنة‮»‬‭ ‬على‭ ‬يد‭ ‬جدتها‭ ‬والتى‭ ‬توفيت‭ ‬بعد‭ ‬اكتشاف‭ ‬الواقعة‭ ‬بعدة‭ ‬أيام‭ ‬داخل‭ ‬أحد‭ ‬المستشفيات،‭ ‬حيث‭ ‬انتشرت‭ ‬شائعة‭ ‬قوية‭ ‬بين‭ ‬رواد‭ ‬السوشيال‭ ‬ميديا‭ ‬ادعت‭ ‬تعرض‭ ‬الطفلة‭ ‬للاغتصاب‭ ‬على‭ ‬يد‭ ‬خالها‭ ‬ليظهر‭ ‬تقرير‭ ‬الطب‭ ‬الشرعى‭ ‬عدم‭ ‬صحة‭ ‬الواقعة‭ ‬وأن‭ ‬الطفلة‭ ‬لم‭ ‬تتعرض‭ ‬للاغتصاب‭.

345


زينب‭ ‬وأحمد


لا‭ ‬يمكن‭ ‬لأحد‭ ‬أن‭ ‬ينسى‭ ‬الفيديوهات‭ ‬المتداولة‭ ‬لاثنين‭ ‬يعدان‭ ‬من‭ ‬أشهر‭ ‬‮«‬البلوجر‮»‬‭ ‬واللذين‭ ‬كانا‭ ‬من‭ ‬صنيعة‭ ‬مواقع‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعى‭ ‬إنهما‭ ‬‮«‬زينب‭ ‬وأحمد‭ ‬حسن‮»‬‭ ‬واللذين‭ ‬أصيبا‭ ‬بجنون‭ ‬الشهرة‭ ‬والطمع‭ ‬فى‭ ‬جمع‭ ‬الأموال،‭ ‬ليستغلا‭ ‬طفلتهما‭ ‬فى‭ ‬صناعة‭ ‬فيديوهات‭ ‬غير‭ ‬أخلاقية‭ ‬ليسقطا‭ ‬فى‭ ‬مستنقع‭ ‬السوشيال‭ ‬ميديا‭ ‬ويبدأ‭ ‬متابعوهما‭ ‬فى‭ ‬مهاجمتهما‭ ‬والزج‭ ‬بهما‭ ‬خارج‭ ‬الحسابات‭.

سارة‭ ‬وكايا

أثار‭ ‬مقطع‭ ‬فيديو‭ ‬جرى‭ ‬تداوله‭ ‬عبر‭ ‬موقع‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعى‭ ‬‮«‬فيس‭ ‬بوك‮»‬،‭ ‬تظهر‭ ‬فيه‭ ‬فتاة‭ ‬فى‭ ‬عمر‭ ‬المراهقة‭ ‬تدعى‭ ‬‮«‬سارة‮»‬،‭ ‬وهى‭ ‬توجه‭ ‬رسالة‭ ‬لحبيبها‭ ‬‮«‬كايا‮»‬،‭ ‬ضجة‭ ‬كبرى‭ ‬بين‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬رواد‭ ‬الـ«الفيس‭ ‬بوك‮»‬،‭ ‬الذين‭ ‬سخروا‭ ‬من‭ ‬طريقة‭ ‬حديث‭ ‬الفتاة،‭ ‬مطلقين‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬التعليقات‭ ‬الساخرة‭.

2019_2_10_21_38_13_5

وقالت‭ ‬الفتاة‭ ‬فى‭ ‬الفيديو‭ ‬المنشور: ‭ ‬‮«أنا‭ ‬مرتبطة‭ ‬بكايا‭ ‬يا‭ ‬جدعان‭.. ‬مورنينج‭ ‬عليك‭ ‬يا‭ ‬قلبى‮»‬،‭ ‬لتتحول‭ ‬عبارات‭ ‬الفتاة‭ ‬مثل‭ ‬‮«‬كايا‮»‬‭ ‬و«مورنينج‭ ‬يا‭ ‬قلبى‮»‬‭ ‬إلى‭ ‬ترندات‭ ‬على‭ ‬مواقع‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعى،‭ ‬وبعد‭ ‬مرور‭ ‬يومين‭ ‬على‭ ‬نشر‭ ‬فيديو‭ ‬الفتاة،‭ ‬ظهر‭ ‬شاب‭ ‬يزعم‭ ‬أنه‭ ‬‮‬«كايا‮»‬،‭ ‬فى‭ ‬مقطع‭ ‬فيديو‭ ‬عبر‭ ‬‮«‬فيس‭ ‬بوك‮»‬،‭ ‬ووجه‭ ‬فيه‭ ‬رسالة‭ ‬إلى‭ ‬الفتاة‭ ‬المراهقة‭ ‬‮«‬حبيبته‮»‬،‭ ‬على‭ ‬حد‭ ‬زعمه،‭ ‬قائلا‭: ‬‮«‬أنا‭ ‬كمان‭ ‬بحبك‭ ‬وهتجوزك‭ ‬ومتزعليش‭ ‬من‭ ‬التعليقات‭ ‬السلبية‭ ‬من‭ ‬البنات‭ ‬على‭ ‬الفيس،‭ ‬عشان‭ ‬دول‭ ‬بيحقدوا‭ ‬علينا‮».

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق