ليلى.. «الفلاحة بنت البلد» تحكي تفاصيل شفائها من فيروس سي في مبادرة 100 مليون صحة

الأحد، 13 أكتوبر 2019 09:00 ص
ليلى.. «الفلاحة بنت البلد» تحكي تفاصيل شفائها من فيروس سي في مبادرة 100 مليون صحة

ليلى إسماعيل: الدولة أعادت لى الأمل وشفيت من الفيروس بفضل مبادرة السيسى.

ابنها يدعو المواطنين للاستفادة من المبادرة (فيديو وصور)

حكاية شفاء مزارعة بكفر الشيخ من فيروس سى بعد علاجها فى "100 مليون صحة".. ليلى إسماعيل: الدولة أعادت لى الأمل.. وشفيت من الفيروس بفضل مبادرة السيسى.. وابنها يدعو المواطنين للاستفادة من المبادرة (فيديو وصور)
شفاء مزارعة بكفر الشيخ من فيروس سى
 
لم تكن تتخيل الفلاحة البسيطة ليلي اسماعيل صاحبة ال 54 عاما، من عزبة فتح الله التابعة لقرية الحمراء بمركز كفر الشيخ، أنها ستشفي من مرض فيروس سي الذي أصابها، بل أنها استسلمت للمرض وانتظرت الموت يأتيها في أي لحظة بعد أن شعرت باليأس من إمكاينة شفائها، خاصة وأن زوجها توفي بنفس المرض تاركا لها ولد و 4 بنات، إلي أن أعلن الرئيس عبدالفتاح السيسي عن حملة 100 مليون صحة لتسرع بتلقي العلاج ولتشفي تمام من هذا المرض. 
 

حياة المزارعة ليلي داخل قريتها بسيطة للغاية، حيث تبدأ يومها بالاستيقاظ مبكرا لتقدم وجبة الفطور لنجلها مصطفى وتصلى الفجر، ثم تؤدي ما عليها من متطلبات المنزل، وتتوجه برفقة نجلها لمتابعة أرضهم التي تقوم بزراعتها بالقطن وعدد من المحاصيل، ثم تعود لتجهز وجبة الغذاء، وتتوجه بها لنجلها في الأرض لتساعده حتى يعودا معا لمنزلهم، كل تلك الأعمال التي تقوم بها كانت محرومة منها أثناء مرضها، فكان الفراش بالحجرة بالمنزل هي المأوى الوحيد لها بعد اعداد الطعام لها ولنجلها أو لمن يزورها من بناتها واحفادها منهم.

وقالت ليلى إسماعيل إنها توجهت لحملة 100مليون صحة مثلها مثل أهالي عزبتها، لتعرف هل هي مصابة بالفيروس مثل زوجها الذي توفي أم لا ؟،وعندما علمت بمرضها، يأست من الحياة، وتأكدت أن النهاية قربت، وأن الله كتب عليها بالموت بنفس المرض الذي أصاب زوجها، وتركها في الحياة لتربي أنجالها الخمسة، والآن ستترك أنجالها، وكانت تتمنى أن تزوج ابنها الوحيد مصطفى الذي رزقها الله به على 4 بنات، ولكن كانت تحمد الله لأنه لم يرد لها أن ترى أحفادها منه.

وأضافت ليلى إسماعيل ،أنها استجابت لنجلها مصطفى في تناول الجرعات في المواعيد المحددة ، يوميا الساعة الواحدة والساعة السادسة ، وكان أملها في الله أن تشفى.

وقالت ليلى، إن مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي ،100 مليون صحة، أنقذت الألاف من الموت بهذا المرض، وهي من بينهم، ولو كان زوجها على قيد الحياة، ما قاسى من هذا المرضى الذي انهى حياته ، ولكنها إرادة الله عز وجل ، مؤكدة: أن العلاج  كان غالي ومن الصعب الحصول عليه خاصة على أمثالنا، ولكن الأن اهتمت الدولة بنا ، واعتبرتنا بني أدمين ،وفعلاً لم نكن نعيش في السنوات الماضية حتى أحست الدولة بنا.

وقال مصطفى، نجل ليلى، الحمد لله على شفاء والدتى التي كانت يائسة من الحياة، وتبدلت أحوالها واحوال المنزل منذ علمت بمرضها، فكانت شاحبة الوجه تائهة .

وأضاف مصطفى، إن تجربة والدته تدعوه لمناشدة كل المصريين التوجه للمراكز الطبية المتخصصة، وهناك سيجدون كل اهتمام ، وفي كفر الشيخ سيجدون كل الاطباء وعلى رأسهم الدكتور ياسر عماره ، مدير مركز أبحاث وعلاج أمراض الكبد ،يهتمون بالمرضى ، ويجرون التحاليل الطبية الازمة على نفقة الدولة، ولن يخسر المواطن مليماً واحداً.

حكاية شفاء مزارعة بكفر الشيخ من فيروس سى (1)
 

 

حكاية شفاء مزارعة بكفر الشيخ من فيروس سى (2)
 

 

حكاية شفاء مزارعة بكفر الشيخ من فيروس سى (3)
 

 

حكاية شفاء مزارعة بكفر الشيخ من فيروس سى (4)
 

 

حكاية شفاء مزارعة بكفر الشيخ من فيروس سى (5)
 

 

حكاية شفاء مزارعة بكفر الشيخ من فيروس سى (6)
 

 

حكاية شفاء مزارعة بكفر الشيخ من فيروس سى (7)
 

 

حكاية شفاء مزارعة بكفر الشيخ من فيروس سى (8)
 

 

حكاية شفاء مزارعة بكفر الشيخ من فيروس سى (9)
 

 

حكاية شفاء مزارعة بكفر الشيخ من فيروس سى (10)
 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق