العدوان التركي على شمال سوريا.. مأساة إنسانية ونزوح 300 ألف وتحذيرات أممية

الخميس، 17 أكتوبر 2019 08:00 م
العدوان التركي على شمال سوريا.. مأساة إنسانية ونزوح 300 ألف وتحذيرات أممية
النازحون من شمال سوريا

مع اشتداد المعارك في شمال سوريا، على خلفية العدوان الذي شنته القوات التركية الأسبوع الماضي في إطار الحد من نفوذ قوات سوريا الديمقراطية (أكراد سوريا)، اضطر عشرات الآلاف من المدنيين للنزوح فيما أكدت الأمم المتحدة إنهم بحاجة ماسة للمساعدات الإنسانية.
 
ونزح أكثر من 300 ألف مدنى فى شمال شرق سوريا منذ بدء القوات التركية والفصائل السورية الموالية لها عدوانها فى التاسع من الشهر الحالى ضد مناطق سيطرة المقاتلين الأكراد، وفق ما أحصى المرصد السورى لحقوق الإنسان الخميس.
 
وقال مدير المرصد رامى عبد الرحمن - فى تصريحات أوردتها قناة (العربية- الإخبارية) اليوم الخميس، إن غالبية النازحين فروا من محافظة الحسكة حيث تدور المعارك بين الطرفين فى مناطق حدودية، بالإضافة الى منطقتى كوبانى (حلب) ومنطقة تل أبيض (الرقة) فى شمال البلاد.
 
وبدأت تركيا عدوانًا عسكريا ضد القوات التي يقودها الأكراد في المنطقة الأسبوع الماضي، عقب إعلان الولايات المتحدة انسحاب القوات الأمريكية التي كانت متحالفة معها من شمال سوريا، ومنذ ذلك الحين وقُتل العشرات من المدنيين والمقاتلين.
 
وأدت هذه العمليات العسكرية التركية على شمال سوريا، إلى تعليق بعض المنظمات الإنسانية عملياتها في المنطقة، كما أجلت كوادرها العاملة هناك جراء تصاعد العنف، ووصول القوات الحكومية السورية إلى المنطقة بناء على طلب القيادة الكردية.
 
ورغم أن تركيا تؤكد أن الهدف من العملية هو إبعاد الميليشيات الكردية وفقًا لمزاعمها عن حدودها، قال الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، إن الهجوم يشكل خطرا "قد يؤدي إلى وضع إنساني مأساوي، كما أعلن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية أن 150 ألف مدني على الأقل تركوا منازلهم، وأنه من المتوقع أن يحتاج 400 ألف شخص للمساعدة خلال الأيام والأسابيع القادمة.
 
وقدرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونسيف) عدد الأطفال الذين نزحوا من بيوتهم بنحو 70 ألف طفل.
 
 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق