«الإيبوكسي».. مادة جديدة تهز عرش السيراميك

الجمعة، 18 أكتوبر 2019 10:00 ص
«الإيبوكسي».. مادة جديدة تهز عرش السيراميك
الإيبوكسى

 
يعد السيراميك السائل آخر الابتكارات وهو يمكن المواطن اختيار رسومات وأشكال جديدة وعلى سبيل المثال تشعر أنك تسير على المياه أو تسير فوق غابة شجرية.
 
الدكتور رأفت شميس، أستاذ العمارة بمركز بحوث الإسكان والبناء، أكد  أن مادة الإيبوكسى البديلة للسيراميك، تم استخدامها فى عدد من المشروعات والمبانى داخل مصر، فهى عادة ما تستخدم فى أرضيات المعامل فى مراكز البحوث وكذلك المستشفيات، لأنها أكثر مقاومة للاحتكاك والكسر، رغم قوة نعومتها التى تتفوق على نعومة السيراميك.
 
وأضاف أستاذ العمارة، أن مادة الإيبوكسى، هى مادة كيمائية، تستخدم فى الأرضيات فقط وليس الحوائط، وتعطى نفس مزايا السيراميك، وشديد القوة والصلابة، ويتحمل درجات الحرارة العالية، ومقاوم للخدش والجرح، مؤكدا أن هذه المادة الجديدة تظل ملساء جدا وناعمة، ولكن لا يؤدى إلى التزحلق على الأرض.
 
وأوضح أن من مزايا مادة الإيبوكسي، تتميز بالعديد من الأشكال ثلاثية الأبعاد بتقنية الـ3D ، ولكن رغم مزاياه القوية، إلا أنه له عيوب أيضا منها لا يصلح إلا للأرضيات الأسمنتية فقط، وغالى الثمن مقارنة بأسعار السيراميك، بالإضافة إلى أنه لا يوجد عدد كبير من الأشخاص المختصة فى تركيب الإيبوكسى، مما يؤدى لرفع الأسعار.
 
فيما قال المهندس محمد البستانى، المطور العقارى، أن سعر المتر الإيبوكسى البديل للسيراميك، مرتفعة مقارنة بالسيراميك، وهو ما يجعل بعض الشركات العقارية تعزف عن استخدامه فى مشروعاتها، لافتا إلى أن تكلفة المتر السادة دون رسومات ثلاثية الأبعاد يتراوح بين 250 إلى 300 جنيهاً، بينما سعر المتر برسومات ثلاثية الأبعاد، ما بين 450 إلى 500 جنيه، ويختلف السعر حسب التصميم والمساحة ومن شركة لأخرى – سيلقى بديل السيراميك انتشار واسع جدا فى مصر والعالم العربى.
 
وأوضح أن مادة “metallic epoxy” " الإيبوكسي" المستخدمة كبديل للسيراميك، استحوذت على إعجاب الكثير من الأشخاص، نظراً لـسـهولة صبها، حيث يتم صبها على خرسانة مسطحة، وتتم مساواته بالأرض، إلى أن تجف وتصبح أقوى من الحديد.
 
وحول إمكانية استخدامها فى المشروعات الخاصة المتعلقة ببعض الشركات العقارية وخاصة الكبرى منها، أكد المطور العقارى، أنه من الممكن أن يتم استخدمها فى الوحدات التى تسلم للعملاء كاملة التشطيب وفى حالة إذا طلبها العميل، ويتحمل الفرق بين استخدام السيراميك والمادة البديلة.
 
من جانبه قال الدكتور محمد عادل شبل، أستاذ الهندسة بجامعة المنوفية، أن مادة الإيبوكسي فكرة فى غاية الجودة، ولكن مشكلتها تكمن فى الصيانة، لافتا إلى المادة الجديدة تقتصر الوقت بنسبة تصل لـ100%، فالغرفة من الممكن أن تستغرق ساعة زمن فقط، بالمقارنة بالسيراميك الذى قد تستغرق الغرفة أكثر من يوم.
 
وأضاف أن تطبيق المادة الجديدة بشكل جيد، يتطلب عمالة ماهرة، فضلا عن أن سعر المتر يصل لنحو 3 أضعاف سعر متر السيراميك، بالإضافة إلى أنه يصعب ترميمه.
 
وأكد أن هناك الكثير من المواطنين وأصحاب الشركات استخدموا المادة الجديدة، وأعطت نتائج جيدة.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق