السوشيال ميديا أخر حيل الإرهابية.. كيف يخطط الإخوان للتحريض ضد مصر بـ«الكوميكسات»؟

الإثنين، 28 أكتوبر 2019 03:00 م
السوشيال ميديا أخر حيل الإرهابية.. كيف يخطط الإخوان للتحريض ضد مصر بـ«الكوميكسات»؟
السوشيال ميديا

مخططات خبيثة تضعها جماعة الإخوان لمحاولة تضليل الرأى العام المصرى، وتضع السوشيال ميديا أحد أبرز الأدوات لتنفيذ هذا المخطط الذى يستهدف تفتيت مصر أذ أن اللجان الإلكترونية للجماعة الإرهابية تدير صفحات ساخرة وتحتوى على رسومات كوميكس، وتستهدف الجماعة من خلال هذه الصفحات نشره ما تريده سواء بث شائعة أو تشويه إحدى مؤسسات الدولة أو التهكم من قرار حكومى.
 
وتستغل لجان الجماعة الإرهابية الأحداث اليومية للتهكم من مؤسسات الدولة والسخرية منها، ولك في سقوط الأمطار أكبر مثال على ذلك، حيث نشرت اللجان الإخوانية صورا لمزارع دواجن غارقة فى مياه الأمطار تبين فيما بعد انها الواقعة كانت فى إيران.
 
فى هذا السياق قال هشام النجار، الباحث الإسلامى، إن الإخوان تعتمد على صفحات ساخرة وتحاول من خلالها تمرير مخططها، فبعض تلك الصفحات الخاسرة يتبع لجان إليكترونية إخوانية وبعضها عشوائى وجميعها تحقق هدف واحد وهو نشر وترويج الهجوم والتحريض والتشويه على نطاق واسع فى صورة ساخرة. وأضاف الباحث الإسلامى، أن غالبية اللجان الإلكترونية تحصل على تمويل وتدار بإشراف قيادات إخوانية هاربة للخارج.
 
فيما كشف إبراهيم ربيع، القيادى السابق بجماعة الإخوان، أن جماعة الإخوان الإرهابية شكلت لجانا إلكترونية متخصصة فى «الكوميكس والسخرية» لتشويه مصر ونشر ما تريده الإرهابية من باب السخرية والنكات، محذرا من جموع الصفحات الموجودة على مواقع التواصل الاجتماعى، وتردى ثوب السخرية، واصفا أياها بالصحفات التابعة للإخوان وتدار من قبل اللجان الإلكترونية وشركات تابعة للتنظيم.
 
وقال «ربيع»، فى تصريحات صحفية، إن هذه الصفحات ووسائل التواصل الاجتماعى، تدعمها أجهزة مخابرات دول المعنية برعاية تنظيم الإخوان وتمويله ودعمه سياسيا واعلاميا، وذلك من خلال شركات متخصصة فى صناعة وإدارة وتوظيف الحدث وتتقاضى هذه الشركات أموالا طائلة من تنظيم الإخوان تصل لـ 150 مليون دولار سنويا للشركة الواحدة.
 
وتابع: «لدى هذه الشركات كتائب متخصصة فى الإعلام والصحافة والأبحاث النوعية ولديها علماء اجتماع وسياسة واقتصاد وعلم نفس ولديها كتائب مدربة على صفحات التواصل الاجتماعى للتشكيك والتهوين والسخرية من أى شىء وهذا المسلك يحدث عند الإنجاز أو الإخفاق».
 
وأضاف «ربيع»: «بما أن منطقة الشرق الأوسط وبالأخص منها الدول العربية تسمى دول نامية وجزء كبير من شعوبها تائه فى بحر الخرافات والأسطورة ويهربون من مسئولياتهم وواجباتهم عن طريق السخرية وتأليف النكات لتخدير وعيهم بحجم ما هم فيه من مآسى ومشاكل قامت هذه الشركات بالتقاط الخيط وكونت كتائب إلكترونية إخوانية متخصصة فيما يسمى بالكوميكس والسخرية من أي شئ وأي شخص لتمرير الرسالة الخبيثة التى تريد أن تكرسها لدى شعوب المنطقة، وهذه الرسالة هى أن دولكم فاشلة وإدارة دولكم فاسدة وأنكم لن تستطيعوا أن تنجزوا شيئا فى حياتكم وأولى لكم أن تظلوا معنا تضحكوا من ما نلقيه لكم من نكات وتنشروا ما نضعه لكم من كوميكسات ساخرة من دولكم وأوطانكم وقيادتكم».
 
واختتم تصريحاته قائلا: «وهذا ما يرضى هؤلاء الرعاع الباحثون عن بطولة ودور يشعرون معه أنهم يعارضون ولا يخافون». وأضاف القيادى السابق بجماعة الإخوان، أن الجماعة تسخر تلك الصفحات الساخرة للسخرية من الأوضاع فى مصر وترويج الأكاذيب التى تنتجها الجماعة وبالتالى تنشر تلك الشائعات والأكاذيب عبر تلك الصفحات لتجد رواجا كبيرا.
 
وأكد منتصر عمران، القيادى السابق بالجماعة الإسلامية، أن معظم الصفحات التى تسخر إمكانياتها من النيل من أوضاع مصر سواء الاقتصادية أو السياسية أو حتى الرياضية منها تكون فى معظمها تابعة لتنظيم الإخوان سواء بصورة مباشرة وبقيادة من قادة التنظيم وبناء على تعليمات واضحة وقرارات ملزمة بنشر الإشاعات والأكاذيب ضد الدولة المصرية.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق