5 أسباب وراء حرص الوافدين على الالتحاق بالجامعات المصرية.. الوضع الأمني أبرزها

الجمعة، 01 نوفمبر 2019 11:00 ص
 5 أسباب وراء حرص الوافدين على الالتحاق بالجامعات المصرية.. الوضع الأمني أبرزها

عوامل عديدة جاذبة جعلت مصر قبلة لـ "الطلاب الوافدين" والأجانب للدراسة فى مصر، والتى تمثلت فى التنوع وكذلك حالة الامن والأمان التى تشهدها الدولة المصرية ، فضلا عن التسهيلات المقدمة للحصول على الإقامة والتأشيرة والتقدم الكبير الذى حققته الدولة المصرية وجعلها ضمن الجامعات ذات التصنيف العالمى.
 
قال الدكتور عبد الرازق يوسف رئيس جامعة كفر الشيخ،  إن مصر تعد من أكثر جاذبة للطلية الوافدين على مستوى الدول العربية وكذلك الأجنبية ، نظرا لكون الجامعات المصرية ونظام التعليم العالى فى مصر جيد  ويدرس باللغة العريية أيضا، مما يعد عامل جاذب للطلبة الوافدين وأن هناك عنصر أساسى وقوى فى جذب الطلبة الوافدين لمصر ويجعلهم أكثر إقبالا على التعلم فى مصر ويتمثل فى أن الدولة المصرية بلد الأمن والامان مما يجعل الطالب الوافد لا يشعر بغرية  كانه فى دولته .
 
وتابع رئيس جامعة كفر الشيخ ، أن من ضمن العوامل التى جعلت مصر قبلة للطلبة الوافدين ان الجامعات المصرية حققت تقدم كبير خلال الفترة الأخيرة وأصبحت تحتل مراتب متقدمة ضمن التصنيفات العالمى ، وأصبج التعليم الجامعى المصرى متميز، وكذلك زيادة التدريب وتنمية القدرات والمهارات كما يجعل الخريجين على مستوى عالى من الكفاءة.
 
واستطرد الدكتور عبد الرازق يوسف، أن هناك حافز قوى للطلبة الوافدين أيضا يتمثل فى أن مصر لا يوجد بها برامج خاصة للطلبة الوافدين ويعامل كالمصريين وبالتالى يندمج فى الدراسة بصورة سريعة ، فضلا عن الامان الذى يشعر به الطلبة كون مصر بلد عربى وشرقى ومحافظ على العادات والتقاليد، إضافة إلى سمعة الجامعات المصرية والتخصصات الرائدة.
 
وأردف رئيس جامعة كفر الشيخ، أن أهم الأسباب الدافعة للطلبة الوافدين للتعلم والدراسة فى مصر هى أن  الدولة المصرية وضعت لهم الرسوم الدراسية بسيطة مقارنة بالجامعات الأجنبية الأخرى وبالدول الأخرى.
 
 
ومن جانبه قال الدكتور عثمان السيد شعلان رئيس جامعة الزقازيق ، إن الدوافع والعوامل الرئيسية التى دفعت الطلبة الوافدين على الحرص للدراسة فى مصر ، خاصة الدول العربية والدول التى تعانى من أزمات احتجاجية وتظاهرات ، هى أن مصر بلد الأمن والأمان وتجعل الطالب يتحرك بمنتهى الحرية .
 
وأضاف شعلان أن تصنيف الجامعات المصرية وتواجدها على مستوى عالمى عامل اساسى وجاذب للطلبة الوافدين ، فضلا عن ان الطقس المصرى والمناخ وتكلفة المعيشة من العوامل الرئيسية التى تجعل الجامعات المصرية فى مقدمة الجامعات لدى الطلبة الوافدين ، بجانب قرب الدولة المصرية من المنطقة العربية ، فضلا عن توافر كل التخصصات فى الجامعات المصرية. 
 
وأكد رئيس جامعة الزقازيق، أن التيسيرات المقدمة للوافدين سواء  التكلقة والرسوم الأقل جعلت والتأمين الصحى والتسكين المتوفر لهم من الاسكندرية وحتى أسوان، وسهولة الاجراءات من قبل الإدارة المتميزة للوافدين فر تسهيل الاقامة والتأشيرة جعلت مصر فى مرتبة متقدمة لدى الوافدين للتوجه لها والدراسة بها.
 
وفى ذات السياق قال الدكتور أحمد فؤاد هو عميد كلية فنون جامعة حلوان، أن العامل العامل الاساسى فى جعل الجامعات المصرية واجهة للطلاب الوافدين التنوع فى مجال الدراسة، حيث أن  مصر بها تنوع فى الطبيعة التعليمية والدراسة  الجامعية بالمنطقة على المستوى الاقليمى والعربى ،مثل تخصصات الطب والهندسة والفنون والحقوق كلياا قديمة ولها طابع ومناهجها مدعمة .
 
وأضاف هنو فى تصريح أن الفكرة الثانية  فى كون مصر جاذبة للطلاب الوافدين البعد الاجتماعى بمصر حيث من السهل الاندماج فى الحياة  الاجتماعية والمعيشية يصورة أسرع  اكثر مز الدول الاوروربية ، حيث يكون الطالب أكثر  مواكبة للحياة تشعر بالطمأنينة   ويندمج بالحياة المعيشية .
 
واستطرد عميد فنون حلوان، أن من ضمن عوامل ارتفاع نسب الطلبة الوافدين فى مصر ان مصر بلد الأمن والأمان كتى فى اشد حالات الارتباك الأمنى نجد أن الحد الأدنى من الأمان متوافر فى مصر مما يجعلنا نشعر بالاكتفاء الذاتى الأمنى الملموس بمصر.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

على هامش الجريمة

على هامش الجريمة

الأربعاء، 25 نوفمبر 2020 03:27 ص