مصاص الدم.. الديكتاتور التركي يطارد براءة الأطفال ويصارع النساء (فيديو)

الأحد، 03 نوفمبر 2019 08:00 م
مصاص الدم.. الديكتاتور التركي يطارد براءة الأطفال ويصارع النساء (فيديو)
أردوغان

 
حلقة جديدة من مسلسل العنف والقمع والإرهاب الذي يلعب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان دور البطولة به، ويشاركه فيه حكومته ومساعديه، ضد الشعب التركي الذي يأن آلام القهر والإهانة على يد حكومته، كان ضحيتها تلك المرة هم الأطفال والأمهات الذين لم ينجوا من أنياب «مصاص الدماء» وسقطوا بين براثنه.
 
لم يرحم «أردوغان» الأطفال فى بلاده حتى الذين ما زالوا فى رحم أمهاتهم، بعد اعتقاله للنساء الحوامل والتسبب فى إجهاضهم، إضافة إلى منع الأطفال من رؤية أمهاتهم المتواجدين فى السجون، ليؤكد أنه رئيس مجرم ليس فقط ضد شعوب المنطقة العربية بل أيضا ضد شعبه التركي بأكمله حتى من لم يأت منهم بعد إلى الدنيا.
 
واستمرارا لسياسة الانتهاكات والقمع التى يمارسها أردوغان، ضد المعارضين فى تركيا، نشر نائب حزب الشعب الجمهورى التركى سازجين تانرى قولو، فيديو لطفل لم يتجاوز الثالثة من عمره يبكى لعدم رؤية والدته المسجونة في زنازين الرئيس التركى رجب طيب أردوغان، بتهمة الانضمام لجماعة فتح الله جولن.
 
وعلّق النائب التركي على حسابه الخاص بموقع تويتر: الطفل الصغير الذى لم يستطع رؤية والدته المسجونة، هذا الظلم وانعدام الضمير إلى متى سيستمر.
 

وذكرت منصات تركية معارضة أنه في يوم الزيارة المخصص لرؤية السجناء، ذهب طفلٌ صغيرٌ مع والده من أجل رؤية أمه المسجونة، وعندما لم يُسمح له برؤية والدته، أصرّ الطفل على رؤية والدته، وبدأ نوبة بكاء بحرقة وسأل والده وهو يبكى أبى لماذا لا ندخل إلى أمى؟

كما بثت منصات تركية معارضة، فيديو لمواطن تركى، يحكى كيف أقدمت قوات أردوغان على اعتقال زوجته وإجهاضها.

ويقول المواطن التركى فى الفيديو: «انظروا، جاءتني رسالة أخرى، يقول فيها: لقد سألت سؤالًا هل الذين يقومون بهذا الظلم يستطيعون النوم؟.. لقد كنت كاتبًا بمجلس الشورى، وتم فصلي من عملي فقط بسبب بطاقة بنك آسيا الائتمانية حُرمنا من نعمة الإنجاب لسبعة أعوام».

ويتابع المواطن التركي: «ثم فى فترة حمل زوجتى بطفل أنابيب، تم فتح تحقيق ضدها في مكان عملها في عام 2009، وعاشت زوجتي أيامًا متوترة ومرهقة، ومنذ أسبوعين فقدت زوجتي جنينها وتم اعتقالها، أصدقائي الأعزاء نحن سوف نسجل هذه الحوادث في التاريخ، وسنتخذ كل الإجراءات القانونية اللازمة».

فيما شن خبراء هجوما عنيفا على الرئيس التركى رجب طيب أردوغان، متهمين إياه بأنه يزيد من عملياته القمعية ضد الأتراك خاصة الأطفال، ففى هذا السياق، قالت داليا زيادة، مدير المركز المصرى للدراسات الديمقراطية الحرة، إن انتهاكات أردوغان ضد الأطفال الأتراك ليست غريبة على مجرم حرب، مشيرة إلى أن المخابرات التركية أطلقت بعض البلطجية على الأنترنت الأيام الماضية يستهدفون النشطاء السوريين والمعارضين الأتراك ويهددوهم بالتعقب وبإيذائهم تحت إدعاء أنهم يدعمون الفصيل المؤيد لعبد الله جولن.

وأضافت مدير المركز المصرى للدراسات الديمقراطية الحرة، أن أردوغان خلق لنفسه عدو وهمي ويستغل اسمه كل يوم لتبرير ملاحقة وإيذاء المعارضين السياسيين داخل تركيا والمعترضين على سياساته حول العالم. أظن أن الجميع ينتظر بفارغ صبر رحيله من حكم تركيا في الانتخابات القادمة.

فيما أكد محمد ربيع الباحث فى الشآن التركى، أن هناك أكثر من ألف طفل يقبعون في السجون التركية لم يتجاوز عمرهم الـ 6 أعوام، مشيرا إلى أن هناك عنف يستخدمه رجب طيب أردوغان ضد الأطفال فى تركيا، موضحا أن هناك تقارير دولية تتحدث منذ بداية عام 2019 رصد الانتهاكات التى رصدتها منظمات حقوقية منذ عام 2002 إلى عام 2018 ووجدتا لاعتداء على أكثر من 4 آلاف طفل فى تركيا حيث تم انتهاك حقوقهم سواء بالسجن أو القمع وهو رقم مخيف جدا بجانب الانتهاكات الجنسية التى تم ممارستها ضدهم.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق