س & ج.. تفاصيل الذكرى الـ 63 للاحتفال بالعيد القومي لمحافظة كفر الشيخ

الإثنين، 04 نوفمبر 2019 03:00 ص
س & ج.. تفاصيل الذكرى الـ 63 للاحتفال بالعيد القومي لمحافظة كفر الشيخ
أمل عبد المنعم

تحل الذكرى 63 لاحتفال محافظة كفر الشيخ بعيدها القومي في 4 نوفمبر من كل عام لإحياء ذكرى الانتصار في معركة البرلس البحرية سنة 1956، ويحتفل 3 ملايين و500 ألف نسمة بالمحافظة، ويتضمن الاحتفال هذا العام عدد من الفعاليات.

ويقدم موقع "صوت الأمة" تفاصيل هذه الذكرى من خلال سؤال وجواب:

- كم تبلع مساحة ومدن محافظة كفر الشيخ؟

تبلغ مساحة أراضيها 3,748 كم²، وتقسم إدارياً إلى عشرة مراكز، وخمسة عشرة مدينة بعد قرار مجلس الوزراء باعتبار قرية مسير مدينة، وقرية درو الحدادى مدينة،  وحدود المحافظة تقع في أقصى الجهة الشمالية من مصر، وتحديداً في الشمال الغربي من دلتا نهر النيل، وتطل على البحر الأبيض المتوسط، ويحدّها من الجهة الشمالية البحر الأبيض المتوسط، ويحدها من الجهة الجنوبية محافظة الغربية، ويحدها من الجهة الغربية نهر النيل - فرع رشيد، ويحدها من الجهة الشرقية محافظة الدقهلية.

- ما هي أهم المجالات التي يعتمد اقتصاد كفر الشيخ عليها؟

يعتمد اقتصادها على كلٍ من القطاع الزراعي، والنشاط الصناعي، وقطاع الصيد سواء الصيد في مياه النيل أو بحيرة البرلس أو بالبحر المتوسط أو بالمزارع السمكية الخاصة أو الحكومية مثل مزرعة الخاشعة أو مزرعة غليون السمكية التي شيدتها القوات المسلحة وبالمحافظ ميناء الصيد.

- لماذا تحتفل كفر الشيخ بعيدها القومي في الرابع من شهر نوفمبر من كل سنة؟

احتفالاً بانتصار الشعب في معركة البرلس البحرية التي وقعت في العام 1956م، حيث تحدث الرئيس جمال عبد الناصر أيام العدوان الثلاثي على مصر "أننا سنتقاتل ولن نسلم وأهون علينا أن نموت دون أن نقبل طوعاً احتلال فرنسا وبريطانيا لأرض الكنانة، وتيقنت مصر بالمؤامرة التي حاكتها كل من إسرائيل، وفرنسا، وبريطانيا، حيث كانت الخطة عبارة عن هجوم إسرائيل في صحراء سيناء وسيقوم الجيش المصري بالمقاتلة والتصدي، وبذلك ستدخل بريطانيا، وفرنسا إلى البلاد".

- هل صدرت الأوامر بسحب كافة قوات الجيش المصري لملاقاة القوات الاستعمارية؟

بالفعل صدرت أوامر بذلك  بسحبهم من صحراء سيناء إلى الجهة الغربية من قناة السويس لملاقاتهم، وبتلك الخطوة أحبطت المؤامرة، وفى صباح اليوم الرابع من شهر نوفمبر عام 1956م ظهرت العديد من سفن القوات الاستعمارية أمام شاطئ البرلس، وحصل اشتباك بين هذه السفن و زوارق الطوربيد المصرية، وانتهت المعركة بنصر القوات المصرية وخسارة الأعداء.

- ما هي أهم القطع البحرية التي هاجمت السواحل المصرية أمام شاطئ البرلس؟

أول سفينة مزودة برادار في العالم "جان بارت"، واشتركت معها بوارج فرنسية ومدمرات بريطانية مدعومة بطائرات حربية، وتمكنت القوات البحرية المصرية في تدميرها ملحقة بقوات العدوان الثلاثي خسائر فادحة.

- كيف بدأت المعركة في مساء يوم الثالث من نوفمبر؟

 بتسرب لنشات من الطوربيد لمهاجمة تجمعات العدو من ميناء الإسكندرية الشرقي يقوده الصاغ بحري جلال الدين الدسوقي، وفى فجر يوم الرابع من نوفمبر وعلى مسافة 10 أميال شمال شرقي الفنار، رصد السرب تجمعات لأسطول العدو مكونة من حاملة طائرات وطراد وبعض المدمرات، واستطاع السرب المصري عمل ستار دخاني ليقترب بسرعة وبحركات مفاجئة من الوحدات المهاجمة للسواحل المصرية، مطلقا قذائفه في اتجاه البوارج الفرنسية والبريطانية.

- هل كانت نهاية البارجة الفرنسية "جان بارت"، فى هذا اليوم على يدي البحرية المصرية؟

بالفعل وكانت الأولى من نوعها فى استخدامها لأول رادار على مستوى العالم، وحملت البارجة على ظهرها 8 مدافع عيار 40 مليمترا مضادة للطائرات، و 24 عيار 100 مليمترا مضاد للطائرات فى أثنى عشر منصة أدراج مدافع مزدوجة بـ6 على كل جانب، وتضمنت أسلحة البارجة 8 مدافع ثقيلة عيار 380 مليمترا/ و 9 مدافع عيار 152 مليمترا، موزعة على 3 أبراج فى المنصة الخلفية، و برجين مدافع رباعية، وعلى جوانب البارجة كان يوجد 20 مدفع رشاش مزدوج عيار 20 سنتميترًا مضادة للطائرات، كما شملت الأسلحة الموجودة بها أنابيب طوربيد عيار 21 بوصة والعديد من ألغام وقنابل الأعماق المضادة للغواصات.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا