العرب والأجانب يتحدثون عن «العاصمة الإدارية»: مذهلة.. وتثبت قدرة المصريين

الثلاثاء، 05 نوفمبر 2019 03:00 ص
العرب والأجانب يتحدثون عن «العاصمة الإدارية»: مذهلة.. وتثبت قدرة المصريين
العاصمة الإدارية الجديدة

سواء أجنبية أو عربية، شهدت العاصمة الإدارية الجديدة زيارات من وفود بمختلف دول العالم، على مدار عامين كاملين، في وقت أجمع فيه الجميع، على أن ما يحدث داخل العاصمة الإدارية الجديدة، إنجاز حقيقى يبرهن ويؤكد على قدرة المصريين في تحقيق الإنجازات.

وزير شئون مجلس الوزراء والمستقبل بالإمارات، محمد بن عبدالله القرقأوى، كان من بين الذين تحدثوا عن العاصمة الإدارية، بعدما أعرب في آخر زيارة حديثة له، عن سعادته بزيارته العاصمة الإدارية الجديدة، مؤكداً أن جولته بها كانت مذهلة، قائلا: «زرت العاصمة الإدارية وهى مدهشة وسرعة إنجازها تدل على قدرات عمرانية جبارة لشباب مصر».

وأضاف: «كنت أسمع عن العاصمة الإدارية ولكن من رأى ليس كمن سمع، وفعلا العاصمة الإدارية أدهشتنى، وفى ختام زيارتى سألت أحد الموجودين معى إلى أين يريد أن يصل الرئيس السيسى بهذه العاصمة؟ فأجابنى بأن القاهرة كانت العاصمة الأجمل عام 1925 وهدف الرئيس أن تكون العاصمة الإدارية هى الأجمل والأكثر تميزا عام 2025».
 
وفى الوقت نفسه، أكد رئيس البنك الآسيوى أنه قام بزيارة مصر العام الماضى وفوجئ خلال زيارته الحالية لمصر بحجم الأعمال الضخم والطفرة فى الإنجازات التى تمت بالمشروعات القومية خلال الـ 12 شهرا الماضية، مشيدا بالجهود المبذولة مؤكدا على أهمية الإسراع فى مشاريع تنمية سيناء لما لها من موقع استراتيجى مهم فى التجارة الدولية.
 
وأضاف أن مصر لديها إمكانيات واعدة فى مجال التعدين بما يتضمنه من مناجم ومحاجر، الأمر الذى يتطلب أن تركز مصر فى هذا المجال مؤكدا أن جولته بالمنطقة الاقتصادية لقناة السويس أن ما يتم هناك هو مشروع قومى كبير.
 
وقال: «إننى شخصيا وباعتبارى رئيسا لمجلس إدارة البنك الآسيوى، أرى أن هذه المنطقة هى البوابة التجارية لأفريقيا، مؤكدا على استعداد البنك للإسهام فى الاستثمارات التى تقام فى هذه المنطقة».
 
ومن جانبه، عبر سونج آيقوه، السفير الصينى فى القاهرة، عن سعادته بما تحققه مصر من إنجازات خلال الفترة الماضية، مشيرا إلى أن التعاون المصرى الصينى المبنى على المنفعة المتبادلة يُعد نموذجا فى العلاقات بين الدول.
 
فيما، أكد أندرو موريسون، وزير الدولة البريطانى للتنمية الدولية والشرق الأوسط خلال لقائه مع السفير طارق عادل، سفير مصر فى لندن، على التطور الذى تشهده مجالات تعأون عدة بين مصر وبريطانيا ، من بينها الصحة والتعليم، مشيداً بشكل خاص بتوقيع مذكرة تفاهم لإنشاء فرع لجامعة لندن بالعاصمة الإدارية الجديدة.
 
وفى شهر أكتوبر الماضى، وصل وفد من مجلسى الشيوخ والنواب الأمريكى، القاهرة، واصطحبتهم وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى، فى جولة بالعاصمة الإدارية الجديدة، فى إطار تنفيذ تكليف الرئيس عبد الفتاح السيسى، بتنظيم زيارات للوفود الأجنبية وممثلى المؤسسات الدولية إلى المشروعات القومية الكبرى الجارى تنفيذها للتعرف بشكل مباشر وواقعى على حجم الإنجازات التى تحققت وآفاق التطوير الذى تشهده مصر فى مختلف المجالات وفرص الاستثمار المتاحة.
 
وعلى صعيد متصل، عرض التليفزيون الفرنسى فيديو عن العاصمة الإدارية الجديدة، يتضمن إشادة الحكومة ألفرنسية بالعاصمة الإدارية الجديدة، التى تعد مشروعا ضخما مقاما على أعلى مستوى منافسا دبى وغيرها من المدن الحضارية الحديثة.
 
ولم يمر سوى أيام قليلة من عرض التليفزيون الفرنسى للفيديو عن العاصمة الإدارية، حتى قام وفد عمانى يتفقد العاصمة الجديدة، على رأسهم الشيخ محسن بن محمد الشيخ، رئيس بلدية مسقط ورئيس مجلس إدارة حيا للمياه، والمهندس حسين بن حسن عبدالحسين، الرئيس التنفيذى لحيا للمياه، والمهندس محمود أبوالسعود، المستشار ألفنى بمكتب الرئيس التنفيذى لحيا للمياه، والشيخ سلطان بن سيف السلامى، مدير تطوير الأعمال بحيا للمياه، والشيخ أحمد بن مبارك البلوشى، مدير مكتب معإلى رئيس بلدية مسقط.
 
واستقبل الوفد المهندس محمد عبدالمقصود، رئيس جهاز العاصمة الإدارية، والمهندس عمرو عبدالسميع، المنسق العام لجهاز العاصمة، والمهندس أحمد العربى، معاون رئيس جهاز العاصمة.
 
بدأت الجولة من فندق الماسة كابيتال، حيث تم عرض فيديو توضيحى للعاصمة، وما تم تنفيذه من أعمال مشروعات العاصمة الإدارية الجديدة، وحجم الإنجازات التى  تمت فى وقت قياسى منذ بدء المدينة، تبع ذلك عرض تخطيط وتنفيذ مشروعات الإسكان ومنطقة الأعمال المركزية وأعمال البنية التحتية للمرحلة الأولى للعاصمة الإدارية، التى تقوم بتنفيذها هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة ممثلة فى جهاز العاصمة الإدارية الجديدة.
 
عقب ذلك اصطحب فريق جهاز العاصمة الإدارية الوفد فى جولة تفقدية لفندق الماسة، ثم الحى الحكومى ومبانى مجلس الوزراء والبرلمان، ثم كاتدرائية ميلاد المسيح، تبعها منطقة الأعمال المركزية، التى تضم تنفيذ 20 برجا يتوسطها أعلى برج فى أفريقيا بارتفاع 385 مترًا.
 
كما تفقد الوفد الحى السكنى الثالث، الذى يعد أول حى سكنى يتم تنفيذه بالعاصمة الإدارية الجديدة، والذى يضم حوالى 25  ألف وحدة سكنية من بينها عمارات سكنية ومبانى فيلات مستقلة وفيلات تاون وتوين هاوس وعمارات استخدام مختلط، يحتوى أيضا خدمات مصغرة فى كل مجاورة وخدمات مركزية فى قلب الحى السكنى لخدمة قاطنى الحى.
 
 ثم جولة تفقدية لأعمال الحى السكنى الخامس «جاردن سيتى الجديدة»، تلقى الوفد خلالها نبذة عن فكرة تنفيذ الحى، التى تعود إلى تاريخنا المصرى من مبانى وسط البلد بطراز فرنسى على أعلى مستوى، من حيث التخطيط، ثم زيارة ختامية عظيمة لمسجد ألفتاح العليم.
 
وأبدى الوفد فى النهاية إعجابه الشديد بمدى قدرة المصريين على إصرارهم على إنجاز حجم عظيم من إنهاء المشروعات طبقا للبرامج، وقد تسبق البرامج الزمنية المعدة للمشروعات وتحدى المصريين لما مرت به البلاد من حقبة زمنية تجاوزها الشعب بقوتهم التى لا يستطيع أن يتغافل عنها أحد.
 
ومن جانبه، أكد السفير الكندى حرص بلاده على دفع علاقات التعأون مع مصر فى شتى المجالات، خاصة فى مجال التعليم العالى، مشيداً بتجربة إنشاء مجمع الجامعات الكندية بالعاصمة الإدارية الجديدة كنموذج تعليمى متميز للتعاون بين مصر وكندا.
 
وفى ختام زيارة الوفد الكندى للعاصمة الإدارية أكد الوزير دعمه لإنشاء ألفرع بأسرع وقت ممكن، مطالبا بسرعة اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة طبقا لقانون إنشاء أفرع الجامعات الأجنبية فى مصر.
 
وفى إطار زيارات الوفود الأجانب للعاصمة الإدارية، استقبل المهندس محمد عبدالمقصود، رئيس جهاز العاصمة الإدارية الجديدة، وفداً ألمانياً رفيع المستوى، بمقر الجهاز، وتم عرض فيديو يوضح حجم الإنجازات فى المدينة لكل المشاريع التى يجرى تنفيذها حالياً، وأبدى الوفد إعجابه الشديد بسرعة الإنجاز وجودة الأعمال.
 
وقال المهندس محمد عبد المقصود فى تصريحات صحفية: إن الوفد أبدى اهتمامه بالمشاريع المختلفة، وحجم الإنجاز المبذول فى وقت قياسى، وأعربوا عن تطلعهم الشديد لإقامة جامعة ألمانية دولية فى العاصمة الإدارية الجديدة، تحت اسم «الجامعة الألمانية الدولية للعلوم التطبيقية» ولأول مرة يتم تنفيذها فى مصر، حيث سيحصل خريجو الجامعة على شهادة ألمانية.
 
وأوضح رئيس جهاز العاصمة الإدارية الجديدة، أن الوفد الألمانى قام باصطحاب المكتب الفنى الذى سيقوم بتنفيذ مشروع الجامعة الألمانية، كدليل على اهتمامهم بسرعة البدء فى التنفيذ، وإنجاز المشروع فى أسرع وقت ممكن، كما زاروا الموقع المقترحة لتنفيذ الجامعة على الطبيعة، حيث أبدى الوفد إعجابه الشديد بالموقع.
 
وأشار المهندس محمد عبد المقصود إلى أن أعضاء الوفد الألمانى أعربوا فى ختام الزيارة عن سعادتهم الشديدة بهذا المشروع القومى العملاق، الذى يتم تنفيذه فى وقت قياسى وبأعلى جودة، ويُعد نقلة حضارية تاريخية.
 
كما زار وفد البنك الآسيوى للاستثمار فى البنية التحتية AIIB   برئاسة جين لى العاصمة الإدارية الجديدة برئاسة اللواء أحمد زكى عابدين وتعد العاصمة الإدارية الجديدة واحدة من المشروعات القومية الكبرى التى تسعى الحكومة للانتهاء من مراحل تنفيذها خلال الشهور المقبلة.
 
وأكد بيان أصدرته وزارة المالية أن الزيارة تضمنت مواقع الحى الحكومى والأحياء السكنية والطرق والكبارى التى تم الآنتهاء من 60% من أعمالها والبرلمان والمنطقة الإدارية وموقع الأوبرا فى مدينة الثقافة وألفنون ومنطقة الأعمال والبنوك، ومحطة الكهرباء ومحطات المياه التى تخدم العاصمة الإدارية ومسجد ألفتاح العليم وكاتدرائية العاصمة الإدارية الجديدة والمطار الدولى.
 
وأضاف البيان أن الوفد ركز خلال الزيارة على استعراض فرص تعزيز التعأون مع مصر فى إطار جهود تعزيز التعأون بين الدول الأعضاء بالبنك البالغ عددها 87 دولة ومن بينها مصر، إلى جانب عرض فرص التمويل التى يتيحها البنك لمؤسسات القطاع الخاص.
 
وأشاد رئيس البنك الآسيوى بفكرة إنشاء العاصمة الإدارية الجديدة بتمويل ذاتى من خلال بيع الأراضى للمستثمرين بما يعظم قيمة الأرض مؤكدا أن ألفترة القادمة ستشهد التعأون فى الكثير من المشروعات القومية ومنها مشروع المترو الجديد الذى سيربط العاصمة الإدارية بقلب القاهرة. وطالب اللواء أحمد زكى عابدين من البنك الآسيوى التعاون فى بناء محطة لمعالجة المخالفات بالعاصمة الإدارية.
 
وفى سياق متصل، أكد رئيس البنك الآسيوى أنه قام بزيارة مصر العام الماضى وفوجئ خلال زيارته الحالية لمصر بحجم الأعمال الضخم والطفرة فى الإنجازات التى تمت بالمشروعات القومية خلال الـ 12 شهرا الماضية، مشيدا بالجهود المبذولة مؤكدا على أهمية الإسراع فى مشاريع تنمية سيناء لما لها من موقع استراتيجى مهم فى التجارة الدولية.
 
وأضاف أن مصر لديها إمكانيات واعدة فى مجال التعدين بما يتضمنه من مناجم ومحاجر، الأمر الذى يتطلب أن تركز مصر فى هذا المجال مؤكدا أن جولته بالمنطقة الاقتصادية لقناة السويس أن ما يتم هناك هو مشروع قومى كبير.
 
وقال: «إننى شخصيا وباعتبارى رئيسا لمجلس إدارة البنك الآسيوى، أرى أن هذه المنطقة هى البوابة التجارية لأفريقيا، مؤكدا على استعداد البنك للإسهام فى الاستثمارات التى تقام فى هذه المنطقة».
 
ومن جانبه، عبر سونج آيقوه، السفير الصينى فى القاهرة، عن سعادته بما تحققه مصر من إنجازات خلال الفترة الماضية، مشيرا إلى أن التعاون المصرى الصينى المبنى على المنفعة المتبادلة يُعد نموذجا فى العلاقات بين الدول.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق