البرلمان vs أردوغان.. نص مذكرة تطالب باعتبار السفاح التركي مجرم حرب

الأربعاء، 06 نوفمبر 2019 02:00 م
البرلمان vs أردوغان.. نص مذكرة تطالب باعتبار السفاح التركي مجرم حرب
أردوغان

فى خطوة تكشف جرائم السفاح التركي رجب طيب أردوغان  ودعمه للإرهاب قدم بدوى النويشى، عضو مجلس النواب، طلب إحاطة للدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب مقدم إلى السفير سامح شكرى وزير الخارجية من أجل المطالبة بإعلان أردوغان مجرم حرب، نظرا للعدوان التركى على شمال سوريا، فضلا عن علاقته بتنظيم داعش الإرهابى.

 
وطالب "النويشى" فى طلب الإحاطة بضرورة مقاضاة رجب طيب أردوغان دوليا على اعتباره مجرم حرب بسبب تقديمه غطاء للإرهابيين والجماعات المتطرفة داخل منطقتنا العربية من ناحية هذا إلى جانب حربه على سوريا مؤخرا.
 
وجاء نص طلب الإحاطة: "أتقدم إلى سيادتكم بطلب إحاطة لوزير الخارجية بشأن الحرب التركية على سوريا وما أثير مؤخرا عن علاقة رجب طيب أردوغان بداعش، نحيط علم سيادتكم بأن العالم كله أصبح يعى تماما العلاقة بين أردوغان وداعش لذا أطالب بإصدار بيان من وزارة الخارجية المصرية تطالب بإعلان أردوغان مجرم حرب نظرا لعلاقته بالجماعات والتنظيمات الإرهابية إلى جانب غزوه لسوريا".
 
ومن جانبه أكد أسامة أبو المجد، عضو لجنة الدفاع والأمن القومى بمجلس النواب، أن ما يفعله اردوغان يمثل اعتداء صريح على سيادة دولة عربية تعانى من الإرهاب والتدخل الخارجى لسنوات عديدة، موضحا أننا أمام حالة غزو واضحة من أجل المزاعم التركية بتوسيع الأراضى.
 
وأضاف ، أن اردوغان على علاقة واضحة بالتنظيمات الإرهابية المتطرفة فى سوريا، وكان بوابة العبور لدخول الإرهابيين إلى سوريا، ومع فشله فى تحقيق أطماعه، قرر العدوان العسكرى بقواته على شمال سوريا.
 
وأوضح أبو المجد، أن أردوغان يرقص على جثث السوريين ويده ملوثة بدمائهم، وأن عدوانه يشمل طرق أخرى مثل تدخله فى الشأن الداخلى فى ليبيا وغيرها من الدول العربية التى تشبعت من مرارة إرهاب ومؤامرات أردوغان.
 
 
بدوره قال الدكتور ياسر الهضيبى المتحدث باسم حزب الوفد، أن أردوغان يقدم غطاء للجماعات الدينية والمتطرفة فى منطقتنا العربية، فالكل أصبح يعى تماما دوره فى تقديم الدعم اللوجيستى والمادى لهذه الجماعات كما أن أبو بكر البغدادى كان مختبئا فى مكان تابع لسيطرته فى سوريا.
 
وقال المتحدث باسم الوفد، أن ممارسات أردوغان داخل وخارج بلاده تؤكد ديكتاتورية حكمه، إذ نجد داخل السجون التركية آلاف من الأتراك المحبوسين فقط لأنهم عارضوه  والغريب أنه يوجد داخل السجون التركية أكثر من 800 طفلا منهم رضع بسبب حبس أمهاتهم.
 
وأضاف الهضيبى، أنه يجب تقديم شكوى إلى المحكمة الجنائية الدولية ضد أردوغان لاعتباره مجرم حرب بعد غزوه لسوريا لافتا إلى ان موقف حزب الوفد ثابت برفضه للغزو التركى لسوريا منذ اليوم الأول.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق