مساحتها تجاوزت الـ11 ألف فدان..

لدعم التصدير.. «زهور القطف» تستعد لمهرجان الخريف بالمتحف الزراعي

الجمعة، 08 نوفمبر 2019 10:00 ص
لدعم التصدير.. «زهور القطف» تستعد لمهرجان الخريف بالمتحف الزراعي
زراعة زهور القطف تحتاج لدعمها من أجل زيادة المساحة والتصدير
كتب ــ محمد أبو النور

عرفت مصر أنواع الزهور، التي اشتهرت بها المحروسة، منذ آلاف السنين، كنتيجة طبيعية لتُربتها النيلية، ومناخها المشمس المعتدل، في معظم فصول العام، وقد ظلت العديد من رسوم الزهور، تناطح الأزمنة و القرون والسنوات، وصامدة علي جدران الآثار الفرعونية، وهو الأمر الذي يعكس اهتمام المصريين القدماء، بزراعة الزهور ورعايتها، ولعل أبرز أنواع الزهور الفرعونية قاطبة، والتي نالت شهرة لاحدود لها، هي زهرة اللوتس، والتي اتخذها جيش مصر شعاراً له، في العصور الفرعونية، وظلّت مصر حريصة، على زراعة الزهور والورود، بل قطعت شوطاً في تصديرها، على الرغم من المعوقات والمشاكل، التي تحتاج إلى تذليلها، حتى تواصل المسيرة.

ورود وزهور مصرية
ورود وزهور مصرية

 

مساحة وإنتاجية زهور القطف

كانت أحدث تقارير وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى، قد رصدت المساحة المنزرعة بزهور القطف ونباتات الزينة، وقدّرتها بحوالي 11 ألف فدان، غير أن ما يتم زراعته للتصدير حوالي 650 فداناً فقط.

وأشار التقرير، إلى أن زراعة وصناعة الزهور ونباتات الزينة، تفوق غيرها من المحاصيل الحقلية والبستانية، في حاجتها للعمالة المكثفة، حيث يوفر كل طن، يتم تصديره للخارج، لحوالي 300 فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة، كما إنها من المشروعات عالية الربحية، مقارنة بغيرها من المشروعات، حيث يوفر الفدان الواحد من العملة الصعبة ما يوازى 35.6 ألف يورو سنوياً، وتعتبر الدول العربية، من أكبر الأسواق لنباتات الزينة المصرية، وهناك طلب كبير ومتزايد، على الزهور المصرية في عدد من الدول الأوروبية.

زراعة الورود والزهور فى مصر
زراعة الورود والزهور فى مصر

 

كما كشفت بيانات المجلس التصديرى للحاصلات الزراعية، أن ما تم تصديره من أزهار القطف ونباتات الزينة والنخيل عام 2018 يقدر بـ41 ألف طن بقيمة 62.5 مليون دولار، بزيادة 2% عن عام 2017، وتنتج مصر من نباتات الزينة، أكثر من 4 آلاف طن من الزهور سنوياً، أو ما يوازى 650 مليون زهرة من نباتات الزينة والزهور، كما أن أسواقها ومساهماتها عالميا تشكل رقماً هاما، حيث تجاوزت إجمالي الصادرات من زهور القطف في العالم 21.1 مليار دولار، غير أنها انخفضت في العام الأخير إلى 20.6 مليار دولار، وتتصارع عدد من الدول على تصديرها، حيث تتربع هولندا على عرش الإنتاج والتصدير، بحوالي 52% من الإنتاج العالمي، وتجنى من وراء ذلك أكثر من 3.2 مليار دولار، عن طريق تصدير حوالى 8 مليار زهرة، وتأتى بعدها كولومبيا وتستحوذ على 15% من السوق العالمي، وتربح حوالى مليار دولار من تصدير الزهور ثم الإكوادور، ويبلغ نصيبها من السوق العالمي حوالى9 % والتي تزرع أكثر من 200 ألف هكتار وهوما يوازى حوالى 50 ألف فدان، وكذلك كينيا، والتي تربح أكثر من 507 مليون دولار، نتيجة تصديرها لـ125 ألف طن زهور بمساهمة عالمية تصل لحوالي 7%، ويعمل بها عموماً حوالى 500 ألف من العمالة، منهاحوالى 90 ألف يعملون في زراعة الزهور فقط، بينما تساهم بلجيكا بحوالي 3% من الإنتاج العالمي، ثم أثيوبيا بنسبة 2%، وتساهم كل من ماليزيا وإيطاليا وألمانيا بـ1% لكل منها، ينتج منها صغار المزارعين، حوالى 400 مليون زهرة، لذلك فهي تجارة بمليارات الدولارات.

زهرة اللوتس المصرية
زهرة اللوتس المصرية

 

مهرجان زهور الربيع والخريف

وقد اهتمت مصر، بزراعة وإنتاج زهور القطف، بل وخصصت فترة معينة من العام، للاحتفال بفصل الربيع، وإقامة معرض بهذا الإسم، وهو معرض زهور الربيع ، بحديقة الأورمان بالجيزة سنوياً، وقد استمر هذا العام، لمدة 45 يوماً، وشارك فيه 180 شركة فى مجال النباتات والزهور ونباتات الزينة والنباتات الطبية، وحسب تقرير إنجازات قطاع الزراعة واستصلاح الأراضى للعام الماضى، بل تجاوز الاهتمام بزهور القطف، الاحتفال بها في الربيع فقط، إلى الاحتفال بها في الخريف أيضا، باسم معرض زهور الخريف، والذي تنظمه وزارة الزراعة، في حديقة المتحف الزراعي المصري، لمدة 45 يوماً، وبمشاركة أكثر من 170 شركة، من كبريات الشركات المتخصصة في مجال زهور القطف ونباتات الزينة وبمشاركة شخصيات عامة وسفراء ومسئولون، وسوف يفتتح الدكتور عز الدين أبو ستيت، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، يوم السبت، النسخة الأولى منه.

معرض الزهور
معرض الزهور

 

وأكد الدكتور السعدي بدوي، مستشار وزير الزراعة للحدائق النباتية، أن المعرض الذي تشهده مصر لأول مرة، يمثل حدثاً هاماً في مجال عرض وترويج النباتات بمختلف أشكالها وأنواعها، وهو نافذة جديدة أمام العارضين والمشاركين وشركات اللاند سكيب، ليتمكنوا من عرض منتجاتهم، وفتح فرص جديدة للتسويق، كما سيمنح المعرض فرصة للزوار، للتعرف على أحدث الطرق والمستلزمات المستخدمة في تجميل اللاند سكيب، وكذلك نباتات الزينة الداخلية والخارجية، ونباتات الصبارات والعصارية ومستلزمات الحدائق، وما تقدمه معاهد وزارة الزراعة من خدمات في هذا القطاع.

ياورد مين يشتريك
ياورد مين يشتريك

 

وأوضح السعدي، أنه سيقام على هامش المعرض العديد من الفعاليات والندوات، التي ستُقام طوال فترة إقامته، وسيشارك في الندوات والحلقات النقاشية مسئولون ومشاركون، لبحث المشاكل التي تواجه التوسع في تصدير نباتات وزهور الزينة، والتي لا تتناسب والمناخ الطبيعي، الذي تمتلكه مصر والملائم لزراعة الزهور طوال العام.

زهرة اللوتس
زهرة اللوتس

 

من جانبه أكد، الدكتور محمد القرش المتحدث باسم وزارة الزراعة، أن الوزارة تمتلك استراتيجية ورؤية للتوسع في إقامة معارض نبات الزينة والزهور نظراً لأهميتها الاقتصادية، كما أنها تأتي تنفيذا لروية الوزارة لتطوير منظومة إنتاج نباتات الزينة والزهور، والاستفادة من الميزة النسبية لمصر، في الإنتاج لأغراض التصدير إلى الخارج، أو لتلبية احتياجات السوق المحلية، الواعدة التي تتزايد بصورة يومية.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق