س&ج.. أهم اختصاصات اللجنة العليا الدائمة لمعالجة المشكلات المتعلقة بحقوق الإنسان

الثلاثاء، 12 نوفمبر 2019 06:00 ص
س&ج.. أهم اختصاصات اللجنة العليا الدائمة لمعالجة المشكلات المتعلقة بحقوق الإنسان
أمل عبد المنعم

بعد مرور عام على قرار رئيس مجلس الوزراء بإنشاء لجنة عليا دائمة لحقوق الإنسان، برئاسة وزير الخارجية أو من ينوب عنه، والرد على كافة الادعاءات التي قد تثار ضدها في هذا الشأن، يقدم موقع "صوت الأمة" الاختصاصات التي حددها القرار الوزاري رقم 2396 لسنة 2018، الخاص بإنشاء هذه اللجنة من خلال سؤال وجواب:

- ما هي أهم اختصاصات الجنة العليا الدائمة لحقوق الإنسان؟

وضع إستراتيجية وطنية لحقوق الإنسان وخطط العمل لتنفيذها من قبل الجهات المعنية ومتابعتها، وصياغة رؤية مصرية موحدة يتم التعبير عنها في المحافل الدولية والإقليمية، وكذلك متابعة تنفيذ التزاماتها الدولية الناشئة عن أحكام الاتفاقيات الدولية واقتراح التدابير والإجراءات التشريعية اللازمة.

- هل يتم رصد ودارسة ومعالجة المشكلات المتعلقة بحقوق الإنسان في مصر؟

بالفعل و التي تثار على الصعيد الدولي وإعداد الردود على الادعاءات المثارة، و إعداد ملف مصر الذي يعرض في آلية المراجعة الدورية الشاملة أمام مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة، ومتابعة تنفيذ التوصيات التي تقبلها مصر في إطار عملية المراجعة الدورية واقتراح الحلول اللازمة لتنفيذها.

- كيف يتم رفع الوعي وبناء القدرات في مجال حقوق الإنسان؟

عن طريق وضع السياسات والبرامج والخطط الكفيلة برفع الوعي بناء القدرات في مجال حقوق الإنسان وإعداد البحوث والدراسات وحملات التوعية الإعلامية، وكذلك إعداد قاعدة بيانات مركزية بالتنسيق مع المراكز البحثية الوطنية والمجالس القومية المتخصصة لجمع المعلومات والبيانات والخبرات المتعلقة بمجال عملها.

- ما هي أشكال الدعم الفني لمساعدة الحكومة المصرية؟

يتم تفعيل التعاون مع الأمم المتحدة ووكالاتها المتخصصة وغيرها من الدول والمنظمات الحكومية الدولية ذات الصلة للحصول على أشكال الدعم الفني والمالي المتاحة لمساعدة الحكومة المصرية في مجال البناء والتدريب في حقوق الإنسان.

- هل يتم تبادل الخبرات مع الجهات الدولية؟

بالتأكيد يتم التعاون مع الجهات الدولية والإقليمية بغرض تبادل التجارب والخبرات فيما بينهم في مجال حقوق الإنسان، مع إعداد تقرير سنوي حول الجهود الوطنية في كافة المجالات ذات الصلة بتعزيز حقوق الإنسان.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق