"خريف أردوغان".. الأزمات تحاصر الحزب الحاكم بعد اشتعال الخلافات

الخميس، 14 نوفمبر 2019 07:00 ص
"خريف أردوغان".. الأزمات تحاصر الحزب الحاكم بعد اشتعال الخلافات
أردوغان

يعانى حزب العدالة والتنمية من انشقاقات هائلة خلال الفترة الماضية، دفعت قيادى بارز بالحزب يحاول تبرير هذه الانشقاقات وحالات الاستقالات الواسعة التى تضرب الحزب فى الفترة الحالية، فى وقت أعلن فيه رئيس المنطقة المركزية بمحافظة أماسيا والقيادى بحزب أردوغان استقالته حيث تعد هذه آخر حالات الاستقالات من الحزب الحاكم فى تركيا.

 
 فى هذا السياق نقلت صحيفة زمان التابعة للمعارضة التركية، استطلاع رأى حديث عن حكومة أردوغان وحزب العدالة والتنمية أكد إن الحزب الحاكم، بقيادة الرئيس رجب أردوغان، سيواجه الموت السياسى خلال عامين على الأكثر.
 
وذكرت مؤسسة أوراسيا الأشهر فى استطلاعات الرأي والأبحاث داخل تركيا، أن حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا أثار الجدل فى الفترة الأخيرة بسبب اقتراح تقليص الحد الأدنى لاختيار رئيس الجمهورية من 1+50% إلى 1+40%، عاد ليثير جدلًا جديدًا حول شعبيته فى الشارع ببحث تقليص الحد الأدنى للتمثيل البرلمانى للأحزاب.
 
 ولفت إلى أن حزب الحركة القومية، المتحالف مع حزب العدالة والتنمية، سيكون له رصيد من الناخبين، ولكنه سيكون حزب المعارضة الرئيسي، متوقعا سيتم تأسيس نظام برلمان ديمقراطى كما أن النتائج كشفت أن آمال حزب العدالة والتنمية في الانتخابات البرلمانية المقبلة "ضعيفة"، مشيرًا إلى وجود احتمالات قوية لانقسامه فى الفترة بين 2020-2022 لافتا إلى أن مصير حزب العدالة والتنمية سيكون مشابه لمصير حزب اليسار الديمقراطى (DSP) الذى لم يعد له أى وجود أو تأثير فى الحياة السياسية التركية.
 
 وكشف تامال كارامولا أوغلو رئيس حزب السعادة تنبأ من تحركات حزب العدالة والتنمية لإجراء تعديلات دستورية من أجل تخفيض الحد الأدنى لانتخاب رئيس الجمهورية من 50+1% إلى 40+1%، بالصعوبات التي سيواجهها الحزب الحاكم مستقبلا لدخول البرلمان.
 
 من جانبه اعترف قيادى بارز بحزب الرئيس التركى رجب طيب أردوغان، بالاستقالات التى يشهدها حزب العدالة والتنمية الحاكم فى تركيا.
 
 
وذكرت صحيفة "زمان"، التابعة للمعارضة التركية، أن نائب رئيس حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، أركان كاندمير، أعلن أن الحزب سيشهد عملية تجديد في هيكله السياسي، مشيرا إلى أن الحزب فى حاجة لتجديد الروح وأن الأيام المقبلة ستشهد تغييرات مهمة.
 
وقال نائب رئيس حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، إن الحزب سيشهد عددا من الاستقالات، حيث سيستقيلون من مناصبهم ويتولون مناصب أخرى.
 
وأشارت الصحيفة التابعة للمعارضة التركية، إلى أنه من المنتظر أن يشهد الخريف القادم عقد المؤتمر الدوري السابع لحزب العدالة والتنمية الذي سيشكل الكادر الجديد الذي سيقود الحزب لانتخابات عام 2023.
 
وأوضحت صحيفة زمان، أن حزب العدالة والتنمية الحاكم شهد موجتين من الاستقالات لقيادات وأعضاء معارضين لسياسة الحزب الحاكم، الأولى عقب إعلان علي باباجان، وزير الاقتصاد الأسبق فى يوليو الماضى استقالته، ثم إعلان رئيس الوزراء الأسبق أحمد داود أوغلو في أغسطس الماضى الاستقالة، ويسعى كل منهما لتأسيس حزب جديد، ويتوقع أن ينضم إليهما الأعضاء الذين يعلنون كل يوم انشقاقهم عن حزب العدالة والتنمية الحاكم.
 
وفى إطار متصل قالت منصات تركية معارضة إن رئيس محافظة أماسيا التركية، محمد أونك، ورئيس المنطقة المركزية بالمحافظة نجم الدين توبكسال، أعلنا استقالتهما، عبر حسابتهما الرسمية على موقع «تويتر» للتدوينات القصيرة.
 
 ونقلت عن نائب رئيس حزب العدالة والتنمية، إركان كاندمير، تأكيده أنه قدم تقارير للرئيس التركى.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق