قصة هند على أعتاب محكمة الأسرة.. لم تنجب لزوجها ولدا فطلبت الخلع هربا من جحيمه

الثلاثاء، 19 نوفمبر 2019 04:30 م
قصة هند على أعتاب محكمة الأسرة.. لم تنجب لزوجها ولدا فطلبت الخلع هربا من جحيمه
محكمه الاسره
منال عبداللطيف

أمواج المشاكل والخلافات الزوجية سفينة تقبل علي الغرق ، وأحيانا تتغلب عليها، وتعجز عن مواجهتها تارة أخرى، و يكون إنهاء العلاقة الزوجية أفضل للوصول إلى بر الأمان، ويكون الطلاق بمثابة الحل، ويترتب عليه المطالبة بالخلع أو الطلاق أو مطالبه بنفقات وغيرها. 
 
تقدمت هند .أ  التي تبلغ من العمر 37 عاما موظفة ، بدعوي خلع ضد زوجها المقاول بسبب عدم أنجابها الولد بعد أن رزقها الله باربع بنات تقول هند عشت  في كنف أسره ميسورة الحال فانا  أصغر أشقائى و إذا طلبت شيء من والدي أجده كان والدي يري في  حلم حياته ونور مستقبله مرت السنوات و جاء أحد معارف والدي  في زيارة لم تكن عادية  فطلبت أمي أن أرتدي احلي ما عندها من ملابس وبعد انتهاء الزيارة اخبرتها والداتها بأن الشاب الذي جاء في زيارتهم جاء ليطلب يدها ففرحت هند وتزوجت وأنجبت  أربع من أجمل البنات بالمنطقة .
 
تقول الزوجة في دعواها بأن زوجى لم يعترف بأن أنجاب الولد أو البنت يكون من الرجل والمرأة ما هي الأ مثل الأرض  ، جعل حياتي جحيم ضرب وأهانه وشتائم بذيئه مما جعلني أترك له منزل الزوجية وأذهب الي بيت والدي لكي ينقذني من تخلف زوج لم يتقي الله في ولا في بناته الأربعة زوجي دائما يكسر بخاطري ،  ويقول لي الستات قرف منهم الأ قرفتها حلوه تخلف ولد ، والأ قرفتها زفت تخلف بنات  .
 
تستكمل هند حكايتها قائلة: خوفي علي بناتي جعلني أفكر في الطلاق أكثر من مرة لأن مثل هذا الرجل أيمانه ضعيف وعدم أهتمامه بالبنات لا بيفكر في شراء ملابس ولا بذهابهم الي المدرس ويعاملهم وكأنهم نكرة ، رفض زوجي تطليقي فتوجهت الي محكمة الأسرة لكي اقيم دعوى خلع وتكفل والدي بتربية بناتي .

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق