«العلم في الراس مش الكراس».. صنايعية مصر تطرق أبواب الحرم الجامعي (صور)

الأحد، 24 نوفمبر 2019 09:56 م
«العلم في الراس مش الكراس».. صنايعية مصر تطرق أبواب الحرم الجامعي (صور)
جامعة القاهرة
ابراهيم محمد

 
لم يقتصر دور الجامعات في الفترة الماضية على التعليم والتعلم والبحث العلمي فقط، بل امتد ليشمل ” صنايعية مصر“ تلك المبادرة التي أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسي، داخل جدران الجامعات الحكومية المصرية، من أجل تدريب وتأهيل أصحاب الأعمال اليدوية والحرف والمهن مثل النجارة والسباكة والكهرباء والحرف التراثية، مثل: صناعة السجاد والخزف والنحت والصدف وغيرها من الحرف، لمواكبة احتياجات سوق العمل من العمالة المدربة، ومنحهم شهادة معتمدة من الجامعة.
 
المبادرة التي دشنت في أواخر العام المنصرم، من أجل مستقبل واعد للدولة ورفع المستوى المهني للصنايعية في مصر، واستجاب لها رؤساء الجامعات على الفور، كان من بينهم جامعة القاهرة التي ستبدأ من خلال كليتها العلوم بمجموعة من ورش العمل لمختلف التخصصات، كما دشنت جامعة حلوان من خلال كليتي الفنون الجميلة و التطبيقية أيضا. 
 
الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي،  ترأس خلال الاسبوع الماضي الاجتماع التمهيدي للمبادرة القومية "رأس مالنا عمالنا “، ومبادرة صنايعية مصر، وأكد أن المبادرة تعد محاولة لربط التعليم والتدريب بسوق العمل من خلال إتاحة الفرصة أمام الشباب للالتحاق بمبادرة صنايعية مصر لتعلم أكثر من حرفة، وذلك من خلال الجامعات المصرية.
 
وأعلن «عبد الغفار» تسخير كافة الإمكانيات من أجل جذب الشباب للمشاركة في الدورات التدريبية التي تقوم بها الجامعات المصرية، وذلك في إطار المبادرة واستهداف تدريب مليون شاب وشابة.
 
وأشار الوزير إلى الاهتمام الذي توليه الدولة بتأهيل الشباب المصري وإكسابهم المهارات التي تساعدهم في اقتحام سوق العمل المصرية والخارجية أيضاً.
 
كما أشاد بالأفكار المطروحة التي طرحت بِشأن التعاون مع برنامج دعم وتطوير التعليم الفني والتدريب المهني (TVET EGYPT) الذي يسعى لإطلاق المبادرة القومية " رأس مالنا عمالنا " والذي يسعى لتدريب مليون شاب وشابة مصرية في كل المحافظات المصرية على الحرف والأعمال المهنية، وإكسابهم المهارات الأساسية المطلوبة في سوق العمل لتحقيق التنمية الاقتصادية.
 
وأكد الوزير دور تلك المبادرة في تغيير الصورة الذهنية السلبية عن الأعمال الفنية والمهنية وتشجيع الشباب على العمل اليدوي.
 
واستعرض الدكتور محمد لطيف الإنجازات التي حققتها الجامعات المصرية في تنفيذ مبادرة صنايعية مصر، والدورات التدريبية التي قامت بها على مدار الفترة الماضية، والتي شهدت تدريب الشباب على العديد من الحرف مع مراعاة تناسب الحرف بالدورات المنعقدة مع ما يتميز بها الإقليم الجغرافي.
 
ومن جانبها قدمت مروة محسن، خبيرة بناء القدرات ومسئول مبادرة (اشتغل فني)، عرض تقديمي حول المبادرة القومية " رأس مالنا عمالنا " والتي تقوم على عملية شراكة بين مبادرة صنايعية مصر ومبادرة اشتغل فني، وذلك من خلال التعاون مع وزارة التعليم العالي والجامعات المصرية في تدريب الشباب على الحرف وخلق روابط بين الجامعات ومؤسسات القطاع الخاص، وذلك في إطار الشراكة مع برنامج (TVET EGYPT) ، واستهداف إنشاء 27 مركز للتدريب المهني بالجامعات المصرية لمنح شهادات في المهن والحرف المختلفة، موضحة الخطة المستهدفة لتنفيذ الدورات التدريبية ومجالات التدريب واستعدادات الجامعات المصرية للمشاركة في تنفيذ المبادرة بشكل ناجح، مع التأكيد على الاستدامة للمشروع وتعاون كافة الشركاء.
 
وأشارت الدكتورة نرمين أبوجازية، المدير التنفيذي لمؤسسة الألفي، إلى الدور الذي تقوم به المؤسسة في دعم وإنجاح المبادرة والمساهمة في الترويج لها لجذب مزيد من الشباب للمشاركة فى المبادرة والتعاون مع كافة الشركاء .
 
وفى اجتماع آخر ، شدد الوزير على أهمية تفعيل تلك المبادرة بجميع الجامعات المصرية، مشيرًا إلى أهمية استغلال الإمكانيات الموجودة بالجامعات لتنفيذ البرامج التدريبية، موضحًا أن المتدرب يحصل على شهادة من الجامعة كـ«تدريب مهنى»، مؤكدًا أهمية أن تشمل المناهج الموجهة للمتدربين الجزء النظرى بالإضافة إلى الجزء العملى والتطبيقى، لافتا إلى أهمية أن يكون هناك مسئول عن كل مهنة أو حرفة لتقديم المادة العلمية بالموقع الإلكترونى للمبادرة.
 
واستعرض أحمد الحيوى الخطوات التنفيذية التى تمت لتفعيل المبادرة منها التنسيق مع عدد من الوزارات والهيئات، ووضع الرؤية والرسالة والأهداف الخاصة بالمبادرة، وآليات التنفيذ حيث تم تحديد ٥ مهن كمرحلة أولى فى تنفيذ المبادرة وهى: "كهربائى، وسباك، ونجار، وأخصائى تبريد، وأخصائى أجهزة منزلية"، هذا بالإضافة إلى الحرف التراثية كالنحت على الخشب، والزجاج المعشق وغيرها.  
 
وأضاف  الحيوى أنه تم تحديد الأماكن التى سيتم بها تدريب المتدربين، مشيرا إلى تصميم الموقع الإلكترونى للمبادرة "المنصة الإلكترونية" والتى تشمل كافة المعلومات الخاصة بالمبادرة والمهنة التى يرغب المتدرب الالتحاق بها.
 
 
وفي صعيد متصل، تعاونت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي مع وزارة الانتاج الحربي والهيئة العربية للتصنيع في تنفيذ مبادرة صنايعية مصر من خلال منح المتدربيين ترخيصًا مهنيا، يتم من خلال مزاولة المهنة.
 
فيما دشن للدكتور محمود المليجى، نائب رئيس جامعة المنصورة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، فعاليات المرحلة الأولى مبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية مبادرة " صنايعية مصر ". 
 
وأشار الدكتور منصور حسن، رئيس الجامعة، إلى أنه تم وضع برنامج تنفيذي للمبادرة، حيث تم التواصل مع بعض المصانع، لدراسة الاحتياجات اللازمة من الحرف والتخصصات المطلوبة، وسيتم تشكيل لجنة لذلك، يترأسها نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع، وكليات علوم الأرض، والتعليم الصناعي، والهندسة، والسياحة والفنادق، والحاسبات والمعلومات، والفنون التطبيقية، ومعهد دراسات المشروعات الصغيرة والمتوسطة، والخدمة الاجتماعية.
 
وأوصى رئيس الجامعة اللجنة بضرورة تحديد آليات التواصل مع المستفيدين من المبادرة عن طريق التعاون مع المحافظة والحصول على قاعدة بيانات متكاملة للصنايعية والحرفيين بالمحافظة، وتوقيتات التنفيذ، وأسماء الخبراء المشاركين، وجداول البرامج التدريبية، وتوثيق البرنامج التنفيذي لكل جامعة في هذا الشأن. 
 
وأشار المليجى إلى اهتمام الجامعة بتنفيذ مبادرة صنايعية مصر فى ظل حاجة المجتمع المصرى إلى فنيين وحرفيين مهرة يسهمون فى تنمية الاقتصاد المصرى.
 
وأضاف أن المبادرة تبرز دور الجامعة فى خدمة المجتمع وتدريب كوادر فنية متميزة من خلال ورش عمل لرفع المهارات الفنية والعلمية لإتاحة فرص عمل متميزة سواء فردية أو مع الهيئات والشركات الصناعية داخل مصر وخارجها.
 
ونوه المليجى بوجود منافسة قوية بين الفنيين المصريين ونظرائهم من دول شرق آسيا مما دفع الدولة المصرية للاهتمام بتأهيل ورفع كفاءة الفنى المصرى حيث قامت جامعة المنصورة كمؤسسة تعليمية اجتماعية مصرية بالتعاون مع نقابة المهندسين لرفع كفاءة طلاب التعليم الفنى.
 
وأضاف أن المرحلة الأولى خلال هذا العام إلى سيتم تدريب 960 طالب من طلاب المدارس الفنية بمحافظة الدقهلية على ثمانية مراحل كل مرحلة 120 طالب، وذلك بخلاف البرامج التدريبية الأخرى التي تستهدف الخريجين وربات البيوت.
 
وأكد المهندس رضا الشافعى نقيب المهندسين أن مبادرة صنايعية مصر تستهدف تطوير مهارات طلاب التعليم الفنى وتطوير الحرف المختلفة وإعداد فنى ذو مهارات متميزة يستطيع المنافسة فى سوق العمل الإقليمى والعالمى.
 
وأشاد الدكتور عبد الله جاد، عميد كلية التربية النوعية جامعة المنصورة، بفكرة المبادرة منوها بدعم الكلية للجامعة فى رفع كفاءة الطلاب من خلال التعليم الفنى بعقد ورش عمل للأشغال الفنية والنحت والزخرفة والحاسب الآلى وبتوفير الكلية كافة مستويات التدريب للطلاب.
 
 ونوه  ايهاب الشربينى، مدير عام المشروعات، أن المبادرة تهدف إلى تدريب وتأهيل أصحاب الأعمال، اليدوية والحرف والمهن، من خلال توفير برامج التدريب والتأهيل اللازمة لإعداد الكوادر الفنية لمواكبة احتياجات سوق العمل.
 
75072690_2584451474966034_918397804706004992_n
 
75576425_2584451144966067_5241417628060221440_n
 
78153838_2584451048299410_7022862421970649088_n
 
78538668_2584451391632709_8038381729435615232_n
 
78574632_2584451224966059_2402503382808920064_n

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا