حاجة تفرح.. 23 نائب محافظ من الشباب بينهم 8 بالبرنامج الرئاسي

الأربعاء، 27 نوفمبر 2019 08:02 م
حاجة تفرح.. 23 نائب محافظ من الشباب بينهم 8 بالبرنامج الرئاسي

طارق السيد: آخر تنظيم شبابى كان فى أوائل الثمانينات وبعدها هجم التيار السلفى والإخوانى على الشباب

محمود حسين: تمكين الشباب بعد تأهيلهم يضمن تلافى تكرار أخطاء حدثت فى الماضى

توجه جديد للدولة نحو تمكين الشباب ظهر في حركة المحافظين ونوابهم الأحيرة والتي أعلن عنها الرئيس عبدالفتاح السيسي ، والتي أسفرت عن اختيار 23 نائبا للمحافظين الجُدد حاءوا من شباب البرنامج الرئاسى لتأهيل الشباب، بعد تأهيلهم بشكل مناسب يسمح لهم بتولى بعض المناصب القيادية.

نواب المحافظين الجُدد

نواب المحافظين من البرنامج الرئاسى

وحصل صوت الأمة على قائمه بأسماء نواب المحافظين خريجى البرنامج الرئاسى لتأهيل الشباب، وهم: (جاكلين عازر عبد الحليم عازر مصيدة - معيدة بطب المجتمع بكلية الطب جامعة الإسكندرية - نائب محافظ الإسكندرية)، (محمد محمد حماد مدرس بقسم الهندسية المعمارية كلية الهندسية جامعة بنها - نائب محافظ القليوبية)، (أحمد شعبان أحمد - معلم تاريخ بمديرية التربية والتعليم باسوان - نائب محافظ أسوان)، (هند محمد أحمد عبد الحليم - نائب محافظ الجيزة)، (أحمد محمود عبد المعطى حسين - مدرس بكلية الحاسبات والمعلومات جامعة الزقازيق - نائب محافظ الشرقية)، (إيناس سمير محمد حافظ معيدة بقسم الهندسة المعمارية أكاديمية الشروق - نائب محافظ جنوب سيناء)، (أحمد سامى عدلى إبراهيم القاضي - نائب محافظ قنا)، (عمرو مجدى مصطفى البشبيشى - منسق عام رابطة خريجي الأكاديمية الوطنية للتأهيل والتدريب -  نائب محافظ كفر الشيخ).

النائب طارق السيد

ومن ناحيته علق النائب طارق السيد، وكيل لجنة الشباب والرياضة بالبرلمان قائلا إن الفترة الأخيرة كان هناك توجه واضح من الدولة نحو تأهيل الشباب وتمكينهم، موضحا "من المُفترض إن ده أمر طبيعى فى أى وقت، لكن هذا لم يكن يحدث من قبل "، وكانت الدولة تعتمد على القيادات الكبيرة لدرجة إن الكوادر كانت من الاتحاد الاشتراكى ومنظمة شباب مصر والتنظيمات الشبابية، وكل من تم تثقيفهم وتأهيلهم خلال تلك الفترة تم تمكينهم لسنوات طويلة".

وأضاف، "الدولة أغفلت هذا الأمر لعقود طويلة، وآخر تنظيم شبابى كان فى أوائل الثمانينات وبعدها هجم التيار السلفى والإخوانى على الشباب"، إلا أن هناكتوجها جديدا خلال ال 5 سنوات الأخيرة  نحو تأهيل الشباب وتمكينهم بعد اكتسابهم الخبرات".

وتابع: "هؤلاء الشباب وُلدوا من رحم أزمات ومناخ ثورى وتعديلات دستورية وتشريعية، وعاصروا فترات صعبة، وأعتقد أنه سيكون لدينا جيل واعٍ ومثقف التحم مع العديد من الصراعات".

النائب محمود حسن

مطالب بتمكين الشباب بشركات قطاع الأعمال

وفى السياق ذاته قال الدكتور محمود حسين، وكيل لجنة الشباب والرياضة بالبرلمان، إن حركة المحافظين الجُدد تعكس استمرار الدولة نحو تمكين الشباب بعد تأهيلهم،

وأضاف،  "كل نواب المحافظين مروا بخبرات تدريبية منها البرنامج الرئاسى، وتم تأهيلهم بشكل يسمح بتوليهم بعض المناصب قيادية، بما يضمن تلافى تكرار أخطاء حدثت فى الماضى، تحديدا عام 2011، حيث كان شعار الدولة  تمكين الشباب دون تأهيلهم، وهو ما أدى إلى فشل تلك المبادرات".

وتابع حسين: "لكن بعد تولى الرئيس عبد الفتاح السيسى قيادة الدولة المصرية، بدأ مشروع التأهيل ثم التمكين، وبالمناسبة الشباب لم يتم تمثيلهم فى نواب المحافظين فقط، بل أن أحد المحافظين الجُدد من الشباب، وهو  محافظ بنى سويف الدكتور محمد هانى .

واختتم الدكتور محمود حسين حديثه: "أتمنى أن تستمر سياسة التمكين بعد التأهيل، وأن تمتد إلى قطاعات الدولة، خاصة فى شركات قطاع الأعمال العام التى بها مشاكل، والدفع بشباب وضخ دماء وأفكار جديدة ومهارات متخصصة.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق