مسيرة عطاء سلمان الخير.. 5 أعوام على بيعة خادم الحرمين الشريفين (صور)

الجمعة، 29 نوفمبر 2019 09:00 م
مسيرة عطاء سلمان الخير.. 5 أعوام على بيعة خادم الحرمين الشريفين (صور)
خادم الحرمين الشريفين

يصادف يوم غدٍ السبت الموافق 30 نوفمبر 2019م مناسبة مرور خمسة أعوام على تولى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود مقاليد الحكم ملكًا للمملكة العربية السعودية حيث يحتفى شعب المملكة والمقيمون على أرضها بهذه المناسبة بقلوب محبة مطمئنة شغوفة بالإنجازات ممتنة لخير العطاء، فى مجالات الحياة كافة، يلامسون بحواسهم التطور الذى تشهده أجهزة ومؤسسات الدولة فى مختلف أنحاء المملكة.
 
ويسعى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود بكل قوة وعزم وحزم من خلال ورش العمل الكبرى إلى توفير الخير والرفاهية للمواطن الذى يبادله الحب والولاء فى صورة جسدت أسمى معانى التفاف الرعية حول الراعي.
 
وبحسب تقرير نشرتة وكالة الأنباء السعودية واس شهدت المملكة منذ مبايعة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود المزيد من المنجزات التنموية العملاقة على امتداد مساحاتها الشاسعة فى مختلف القطاعات الاقتصادية والتعليمية والصحية والاجتماعية والنقل والمواصلات والصناعة والكهرباء والمياه والزراعة، وتشكل فى مجملها إنجازات جليلة تميزت بالشمولية والتكامل فى بناء الوطن وتنميته؛ ما يضعها فى رقم جديد بين دول العالم المتقدمة.
 
أعطى خادم الحرمين الشريفين الدعم الجديد الذى أمر به خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز للأندية الأدبية دفعة جديدة للحركة الثقافية فى السعودية وإنعاشا للحراك الثقافي، بعد تخصيص موارد مالية عالية لدعم الأندية الأدبية.
 
أمر ضمن حزمة الأوامر الملكية بتخصيص 10 ملايين ريال لكل ناد أدبي، وهو ما سيعطى الأندية الفرصة لامتلاك أو استكمال مقراتها الدائمة التى تتناسب ودورها كمؤسسات الثقافية.
 
الملك سلمان خادم الحرمين الشريفين
 
أصدرالعاهل السعودى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز قررات اقتصادية تشكل رافدا قويا لمسيرة الاقتصاد السعودى حيث فاقت 110 مليارات ريال، حيث شملت القرارات الملكية الوطن والمواطن على حد سواء بدءًا من موظفى الدولة من عسكريين ومدنيين إلى الطلبة والمتبعثين والمتقاعدين ومستفيدى الضمان الاجتماعي.
 
وقال الدكتور فهمى صبحة الباحث الاقتصادى إن رصد 20 مليار ريال للبنية التحتية لقطاعات المياه والكهرباء رسالة ذات أبعاد استراتيجية ونظرة ثاقبة أساسها الإنسان وخصوصا فئة الشباب والتركيز فى المرحلة المستقبلية على تنمية الموارد البشرية بصفتها الركيزة الأساسية للمملكة الجديدة بقيادتها الحكيمة لتحمل لواء التنمية المستدامة جيلا بعد جيل.
 
وأضاف أن القرارات الملكية جاءت فى وقت تعانى فيه سوق النفط العالمية مزيدا من الانخفاض أثرت على الاقتصادات العالمية برمتها وزادت من حجم الدين العام الذى أغرق السواد الأعظم من الدول، بينما تبنى السعودية سياستها الاقتصادية بتوازن مهنى مبنى على عكس الدورات الاقتصادية فى العالم من كساد وركود وأزمات اقتصادية.
 
وأشار إلى أن السعودية تنطلق فى اقتصادها من دورة اقتصادية شعارها الازدهار والنمو الاقتصادي، بما يدعم ويساند تحقيق التنمية المستدامة وإنفاق حكومى تحت السيطرة، وتعكس قرارات الملك سلمان الاقتصادية الرؤية الاستراتيجية الثاقبة للاقتصاد السعودي، والذى حقق نموا قويا خاصة فى القطاع غير النفطي، نتيجة للجهود المبذولة من خلال النجاح منقطع النظير فى بناء الاحتياطيات التى وصلت 3.4 تيلرون ريال وتخفيض نسبة الدين العام إلى الناتج المحلى الإجمالى حتى وصلت إلى 2.1 فى المائة بمبلغ 61 مليار ريال والذى لا يمثل أهمية نسبية مقارنة لديون دول تجاوزت 185 فى المائة من ناتجها القومي.
 
وقد بُويع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ملكًا للمملكة العربية السعودية فى 3 ربيع الآخر 1436هـ الموافق 23 يناير 2015م، بعد أن قضى أكثر من عامين ونصف العام وليًا للعهد ونائبًا لرئيس مجلس الوزراء؛ إثر تعيينه فى 18 يونيو 2012م بأمر ملكى كما بقى حينها فى منصبه وزيرًا للدفاع، وهو المنصب الذى عُيّن فيه فى 5 نوفمبر 2011م، وقبل ذلك كان الملك سلمان أميرًا لمنطقة الرياض لأكثر من خمسين عامًا.
 
نشأته 
 
وُلد سلمان بن عبد العزيز آل سعود فى الخامس من شهر شوال سنة 1354هـ الموافق 31 ديسمبر 1935م فى الرياض، وهو الابن الخامس والعشرون لمؤسس المملكة العربية السعودية الملك عبد العزيز آل سعود.
 
نشأ خادم الحرمين الشريفين مع إخوانه فى القصر الملكى فى الرياض، حيث كان يرافق والده فى اللقاءات الرسمية مع ملوك وحكام العالم.
 
تلقى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود تعليمه المبكر فى مدرسة الأمراء بالرياض، حيث درس فيها العلوم الدينية والعلوم الحديثة، وختم القرآن الكريم كاملاً، وهو فى سن العاشرة على يد إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ عبد الله خياط رحمه الله.
 
وقد أبدى الملك سلمان بن عبد العزيز منذ الصغر اهتمامًا بالعلم، وحصل على العديد من الشهادات الفخرية والجوائز الأكاديمية.
 
تولى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود منصب أمير منطقة الرياض؛ إحدى أكبر مناطق المملكة العربية السعودية فى المساحة والسكان وعاصمة الدولة فى مرحلة مهمة من تاريخ هذه المدينة، حيث عُيّن بداية أميرًا لمنطقة الرياض بالنيابة، وهو فى التاسعة عشرة من عمره بتاريخ 11 رجب 1373هـ الموافق 16 مارس 1954م وبعد عام واحد عُيّن حاكمًا لمنطقة الرياض، وأميرًا عليها برتبة وزير، وذلك بتاريخ 25 شعبان 1374هـ الموافق 18 أبريل 1955م.
 
واستمر أميرًا لمنطقة الرياض لأكثر من خمسة عقود، أشرف خلالها على عملية تحول المنطقة من بلدة متوسطة الحجم يسكنها حوالى 200 ألف نسمة إلى إحدى أسرع العواصم نموًا فى العالم العربى اليوم.
 
ولم تخلُ فترة النمو هذه من التحديات الصعبة التى ترافق مسيرة التنمية، لكنه أثبت قدرة عالية على المبادرة، وتحقيق الإنجازات، وباتت العاصمة السعودية اليوم إحدى أغنى المدن فى المنطقة، ومركزًا إقليميًا للسفر والتجارة.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق