الحرب التجارية مع الصين تضغط على الدولار الأمريكي.. وهذه النتائج

الأربعاء، 04 ديسمبر 2019 10:00 ص
الحرب التجارية مع الصين تضغط على الدولار الأمريكي.. وهذه النتائج
الين والدولار
كتب مايكل فارس

 تأزمت مجددا العلاقة الأمريكية الصينية بعد تعثر المفاوضات بينهما، بعدما كشفت مصادر صينية، إن بكين تصر على ضرورة أن يكون إلغاء التعريفات الجمركية جزءا من المرحلة الأولى في اتفاق تجاري مع واشنطن، وتأتي هذه التصريحات وسط استمرار الغموض بشأن ما إذا كان بوسع الجانبين التوصل لاتفاق، حتى بعد أن تعهد الولايات المتحدة بإلغاء التعريفات المقرر في 15 ديسمبر لا يمكن أن يحل محل التراجع عن هذه التعريفات، في إشارة إلى رسوم إضافية ستفرض على الواردات من الصين في حالة عدم التوصل لاتفاق.

 

وقد تراجع الدولار قرب أدنى مستوياته في أسبوع مقابل الين، وقرب أدنى مستوياته في نحو أسبوعين أمام اليورو، وذلك بفعل مخاوف بشأن بيانات تصنيع ضعيفة من الولايات المتحدة ومؤشرات على جبهات جديدة في الحرب التجارية الأمريكية، خاصة بعدما أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب رسوما جمركية على واردات معادن من البرازيل والأرجنتين.

 

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أكد في تصريحات له، إن واشنطن في "المخاض الأخير" لاتفاق يهدف لإنهاء الحرب التجارية مع الصين، المستمرة منذ 16 شهرا بعد أيام قليلة من إبداء الرئيس الصيني تشي جينبينغ، رغبته في إبرام اتفاق تجاري، كما أجرى كبار المفاوضين التجاريين من البلدين محادثات مجددا، واتفقوا على العمل لحل القضايا المتبقية، فيما قال خبراء ومصادر مقربة من البيت الأبيض لرويترز الشهر الماضي إن توقيع الاتفاق الأولي قد لا يحدث حتى بداية العام الجديد مع ضغط الصين من أجل تراجع عن الرسوم الجمركية المفروضة على نطاق واسع.

 

والنتائج المباشرة لتعثر المفاوضات بين أمريكا والصين، هي تراجع الدولار الأمريكي أمام الين، أما الدولار الأسترالي فقد صعد، بعد أن تمسك البنك المركزي بالبلاد بتوقعاته المتفائلة للاقتصاد بعد أن أبقى على أسعار الفائدة دون تغيير، وقد جرى تداول الدولار عند 109.18 مقابل الين في آسيا قرب أدنى مستوياته في أسبوع، وبلغ 1.1075 مقابل اليورو بعد نزوله 0.56 الاثنين الماضي، وهو أكبر نزول له أمام العملة الأوروبية الموحدة منذ17 سبتمبر.

 

وزاد الدولار الأسترالي 0.34 % إلى 0.6842 دولار أمريكي بعد أن أبقى البنك المركزي الأسترالي على أسعار الفائدة عند مستوى منخفض قياسي يبلغ 0.75 % الثلاثاء في آخر اجتماعاته هذا العام، فيما استقر مؤشر الدولار الذي يقيس أداء العملة الأمريكية أمام سلة من ست عملات رئيسية عند 97.905، وذلك بعد أن تكبد الاثنين أكبر خسارة في ستة أسابيع.

 

وجائت تغريدة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مفاجئة لصناع السياسات في البرازيل والأرجنتين برسوم جمركية على واردات الصلب والألمنيوم، حيث قال، إن هناك حاجة إلى الرسوم "بأثر فوري" لأن "البرازيل والأرجنتين تجريان خفضا ضخما في قيمة عملتيهما، وهذا ليس بالأمر الجيد لمزارعينا"، وفق ما نقلت "رويترز"، فيما ارتفع الريال البرازيلي 0.3 % إلى 4.2230 الاثنين بعد أن أجرى بنك البرازيل المركزي عطاء فورية لدعم العملة، فيما لم يطرأ تغير يذكر على البيزو الأرجنتيني الذي استقر عند 59.88.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق