استطلاع رأي يكشف تراجع شعبية أردوغان: سيخسر الانتخابات المقبلة لا محالة

الأربعاء، 04 ديسمبر 2019 07:00 م
استطلاع رأي يكشف تراجع شعبية أردوغان: سيخسر الانتخابات المقبلة لا محالة
أردوغان

في وقت يواصل فيه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ابتزازه للدول الغربية وتخبطه في سياساته، خرجت استطلاعات رأي جديدة عن تراجع شعبية الديكتاتور العثماني، درجة أن لو تنافس معه أحد رؤساء البلديات لتفوق عليه. 
 
صحيفة زمان التركية، قالت إن نتائج استطلاع رأى تركي حديث، كشفت أن رئيس بلدية إسطنبول أكرم إمام أوغلو سيتفوق على الرئيس التركى رجب طيب أردوغان، حال تنافسهما فى الانتخابات الرئاسية، مضيفة أن أن نسبة مؤيدي رئيس الجمهورية التركى الحالى، من الذين شاركوا فى الاستطلاع، بلغت 39.7%، بينما بلغت نسبة من أيدوا رئيس بلدية إسطنبول الكبرى لتولي رئاسة الجمهورية، نحو 44.5%، متقدمًا على أردوغان.
 
الصحيفة المحسوبة على المعارضة التركية قالت إن مؤسسة Piar للأبحاث واستطلاعات الرأى والدراسات، أعدت الاستطلاع، وقالت إن استطلاعات الرأى في تركيا توقعت فوز أكرم إمام أوغلو على منافسه رئيس البرلمان السابق بن علي يلدريم مرشح حزب العدالة والتنمية في الانتخابات البلدية بمدينة إسطنبول، وهو ما تحقق بالفعل حتى مع إعادة الانتخابات البلدية بعد طعون الحزب الحاكم.
 
في سبتمر الماضي، قال موقع تي 24 الإخباري التركي، إن معدل الرضا على أداء الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، انخفض نحو 10 نقاط خلال عام، وفقًا لمسح أجرته شركة ميتروبول للاستطلاعات في أنقرة.
 
وفي استطلاع حمل عنوان «نبض تركيا: أغسطس 2019»، أظهر انخفاض نسبة الأشخاص الراضين على أداء أردوغان كرئيس وزعيم لحزب العدالة والتنمية الحاكم إلى 44%، في حين ارتفع معدل الناخبين الذين لا يوافقون على أدائه إلى 48.5%، فيما امتنع 7.5% عن ابداء رأيهم ، وكانت نسبة الرضا على أداء أردوغان حتى أغسطس 2018، وصلت إلى53.1%.
 
وبحسب الاستطلاع، فإن نسبة الرضا على أردوغان داخل حزب العدالة والتنمية تراجعت إلى 90%، فيما تبلغ نسبة التأييد لأردوغان داخل حزب الحركة القومية الحليف له نحو 36.3% فقط.
 
وأفاد الموقع بأن 800 ألف عضوا تركوا حزب العدالة والتنمية خلال العام الماضي، موضحا أن الحزب الحاكم في تركيا كان يضم 10 ملايين و719 ألف عضو في العام الماضي، لكن هذا الرقم انخفض إلى 9 ملايين 931 ألفا و103أعضاء خلال العام الجاري، وفقا للبيانات الواردة على موقع محكمة الاستئناف العليا في تركيا.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق