قبل بدء «الاستشارات النيابية».. هل تتصاعد احتجاجات لبنان اليوم؟

السبت، 07 ديسمبر 2019 02:00 م
 قبل بدء «الاستشارات النيابية».. هل تتصاعد احتجاجات لبنان اليوم؟
لبنان

يستعد المتظاهرون في لبنان، السبت، لتصعيد تحركاتهم لمواكبة الاستشارات النيابية الملزمة، يوم الاثنين، بعد التوصل إلى تسوية سياسية لتكليف رجل الأعمال سمير الخطيب بتشكيل حكومة تكنوسياسية.

 
ويرفض المحتجون هذه التسوية لأنها برأيهم ستؤدي إلى حكومة، شبيهة بالحكومات السابقة، وبالتالي يصرون  على تشكيل حكومة كفاءات، بصلاحيات استثنائية لإدارة الأزمة الاقتصادية الحادة.
 
ومن المتوقع أن تنطلق في اليوم الثاني والخمسين للتحركات الاحتجاجية، مظاهرات في مختلف مناطق لبنان، من بينها مسيرة نسائية في بيروت ضد القوانين المجحفة بحقها. 
 
ويواصل المحتجون أيضا حراكهم في زحلة بالبقاع وطرابلس شمالا وصيدا جنوبًا، كما تستمر وقفاتهم أمام مرافق ومؤسسات حكومية عدة.
 
وتأتي هذه التحركات على وقع أزمة اقتصادية غير مسبوقة، وتنامي معدلات الفقر والبطالة وارتفاع الأسعار، وانخفاض القدرة الشرائية للبنانيين نتيجة التلاعب بسعر صرف العملة وسياسات المصارف، التي قيدت تصرف المواطنين بأموالهم.
 
وقد قُطع المسلك الشرقي الخميس على جسر الرينج (طريق رئيس يؤدي إلى وسط العاصمة اللبنانية بيروت)، الذي شهد خلال الأيام الماضية حراكاً واسعاً واحتجاجات، واشتباكا أيضاً مع أنصار حزب الله وحركة أمل، ما تسبب بزحمة سير خانقة في بيروت، قبل أن تعود القوى الأمنية وتفتحه لاحقاً.
 
وأشعلت الإطارات على المسلك الغربي لأتوستراد غزير، طريق رئيسي في قضاء كسروان (التابع لمحافظة جبل لبنان) الذي يبعد 27 كلم عن بيروت.
 
كما سجل تجمع للمحتجين في صيدا (جنوب البلاد)، كما عمد عدد من المتظاهرين إلى إقفال مصلحة تسجيل السيارات والآليات في مدينة النبطية (جنوباً) مطالبين بمحاسبة ناهبي المال العام.
 
وفي مدينة عاليه (جبل لبنان)، عمد الجيش اللبناني إلى إعادة فتح الطرقات التي أقفلها المحتجون صباحاً.
 
وفي الشمال، أفادت الوكالة الوطنية للاعلام بلبنان، أن محتجين قطعوا طرقا في طرابلس واعتصموا أمام شرطة البلدية.
 
وكان عدد من المحتجين تجمعوا بالأمس على جسر الرينج ببيروت، منددين بتسمية الخطيب، الذي اعتبروه محسوباً على الفريق السياسي لرئيس الحكومة المستقيل سعد الحريري، فضلاً عن أنه مدعوم من حزب الله وحركة أمل (التي يرأسها رئيس مجلس النواب نبيه بري).
 
في المقابل، أكدت القوى الأمنية في بيان لها أن قرار فتح الطرقات صدر وسيعمم في كافة المناطق.

دعوات العصيان المدنى

ودعا المتظاهرون في لبنان إلى عصيان مدني وإغلاق الطرق احتجاجا على الاتفاق بتكليف رجل الأعمال سمير الخطيب بتشكيل الحكومة.
 
وتناقلت وسائل التواصل الاجتماعي بيان المتظاهرين اللبنانيين الذين أعلنوا فيه أن ثورة 17 نوفمبر وبعد الاتفاق مع الثوار في جميع المناطق اللبنانية تعلن أن يوم غد سيتم إغلاق وإقفال جميع الطرقات، وبأن سلمية الثورة انتهت.
 
 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق