«مرتكب الجريمة لا يمثلنا».. السعودية تدين حادث فلوريدا

السبت، 07 ديسمبر 2019 02:14 م
«مرتكب الجريمة لا يمثلنا».. السعودية تدين حادث فلوريدا
الملك سلمان وترامب

أعربت المملكة العربية السعودية شعبًا وقيادة إدانة واستنكار وقوع حادث إطلاق نار قاعدة بنساكولا الجوية، التابعة لسلاح البحرية فى فلوريدا الأمريكية، والذى نفذه طالب سعودى يدعى محمد سعيد الشمرانى، وراح ضحيته 3 أشخاص، وأجرى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود  اتصالاً هاتفيًّا بالرئيس دونالد ترمب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، عبَّر فيه عن تلقيه ببالغ الحزن والأسى خبر إطلاق أحد الطلبة السعوديين النار فى ولاية فلوريدا، نتج عنه وفاة وإصابة عدد من المواطنين الأمريكيين.

وقدم العاهل السعودى تعازيه وخالص مواساته للرئيس الأمريكى ولأسر المتوفين وتمنياته للمصابين بالشفاء العاجل، كما أكد أن مرتكب هذه الجريمة الشنعاء لا يمثل الشعب السعودى الذي يكن للشعب الأمريكي الاحترام والتقدير.
 
كما أكد خادم الحرمين الشريفين خلال الاتصال بالرئيس الأمريكي على وقوف المملكة إلى جانب الولايات المتحدة الأمريكية، وصدور توجيهاته للأجهزة الأمنية السعودية للتعاون مع الأجهزة الأمريكية المعنية للوصول لكافة المعلومات التي تساعد في كشف ملابسات هذا الحادث المؤسف.
 
بدوره أعرب الأمير خالد بن سلمان، نائب وزير الدفاع بالمملكة العربية السعودية عن خالص تعازيه لعائلات ضحايا إطلاق النار "المأساوي"، مؤكدا تضامنه مع "الأصدقاء الأمريكيين" في هذا الوقت العصيب.
 
وقال عبر حسابه في "تويتر": "مثل العديد من الأفراد العسكريين السعوديين الآخرين، تدربت في قاعدة عسكرية أمريكية، واستخدمنا هذا التدريب القيم للقتال جنبا إلى جنب مع حلفائنا الأمريكيين ضد الإرهاب والتهديدات الأخرى".
 
وأضاف: "انتقل عدد كبير من الخريجين السعوديين في المحطة البحرية الجوية في بينساكولا للعمل مع نظرائهم الأميركيين في جبهات القتال في جميع أنحاء العالم، ما ساعد على حماية الأمن الإقليمي والعالمي".
 
وأكد الأمير فيصل بن فرحان وزير الخارجية أن حادث إطلاق النار في بنساكولا بولاية فلوريدا جريمة بشعة.
 
وقال معلقاً على الحادثة عبر حسابه في تويتر: "تعرب المملكة عن خالص تعازيها لأسر الضحايا وللشعب الأميركي.. إننا نحيي شجاعة أولئك الذين حيدوا التهديد وأنقذوا الأرواح".
 
كما شددت الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان سفيرة المملكة العربية السعودية لدى الولايات المتحدة الأمريكية أن المملكة تقف إلى جانب أصدقائها في الأوقات الصعبة.
 
وقالت عبر حسابها في تويتر: "بصفتي ابنة طيار عسكري تلقى تدريباته في الولايات المتحدة، فإن هذه المأساة مؤلمة بشكل خاص.. الشعب السعودي متحد في إدانته لهذه الجريمة، إننا نتضامن مع أصدقائنا الأمريكيين خلال هذه الأوقات الصعبة".
 
كما تقدم وزير الدولة للشؤون الخارجية عادل الجبير عبر حسابه على موقع "تويتر" المواساة والتعازي القلبية للشعب الأميركي، وتقدم بأحر التعازي لعائلات المتضررين من المأساة التي وقعت في بينساكولا بولاية فلوريدا.
 
وكشفت صحيفة الرياض السعودية عن تعاون سعودى - أمريكى لحل ملابسات حادث فلوريدا الأمريكى، انطلاقاً مما يربط المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية من علاقات وثيقة.
 
وبحسب الصحيفة، أعربت وزارة الخارجية السعودية عن بالغ الأسى والحزن لقيام أحد الطلبة السعوديين في ولاية فلوريدا بإطلاق النار، مما أدى إلى وفاة 3وإصابة عدد من المواطنين الأمريكيين.
 
وتقدمت وزارة الخارجية السعودية في بيان رسمي بخالص التعازي لأسر الضحايا، وتتمنى للمصابين الشفاء العاجل، مؤكدةً أنّ مُرتكب هذه الجريمة الشنعاء لا يُمثل الشعب السعودي إطلاقاً، الذي يكن للشعب الأميركي الاحترام والتقدير.
 
وبحسب البيات أنه انطلاقاً مما يربط المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأميركية من علاقات وثيقة، واستمراراً لنهج التعاون بين الأجهزة الأمنية في البلدين، فسوف تقوم الأجهزة الأمنية في المملكة بتقديم الدعم الكامل للأجهزة الأمنية في الولايات المتحدة للوصول إلى ملابسات هذه الجريمة.
 
 
 
من جانبها قالت الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء، أن حادث إطلاق النار من قبل أحد الطلبة السعوديين في ولاية فلوريدا الأمريكية، جريمة نكراء وعمل إجرامي مدان؛ فهو اعتداء وعدوان وإزهاق لنفوس محترمة وسفك لدماء معصومة، مشيرة إلى أن الإسلام يقرر تعظيم حرمة الدم الإنسانى، ويجرم سفك الدم الحرام وتخويف الآمنين وإيذاءهم.
 
وأعربت منظمة التعاون الإسلامي عن حزنها إزاء وقوع حادث فلوريدا، وقدمت الهيئة التعازى لذوى الضحايا متمنية الشفاء العاجل للمصابين، مؤكدة أن شعب المملكة سيظل بقيمه النبيلة جزءًا من هذا العالم يساهم فى بنائه، ويحافظ على منجزات الخير لصالح الإنسانية وسلامتها.
 
وأكدت المنظمة رفضها لهذا الاعتداء، مشددةً على أن المعتدي لا يمثل القيم الإسلامية السمحة التي تميز الشعب السعودي والمسلمين جميعًا الذين يؤمنون بالتسامح والاعتدال والوسطية والانفتاح على الحضارات الإنسانية.
 
وقدم الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين العزاء لأهالي القتلى، معربًا عن تمنياته بالشفاء العاجل للمصابين.
 
شعبيا، دشن نشطاء سعوديون هشتاج #مجرم_فلوريدا_لايمثلنا تعبيرا من جانبهم لرفض الحادث المروع الذى نفذه تاطالب السعودى الشمرانى،  وكتب سعودى: "هكذا ترد الجميل يا محمد سعيد الشمرانى لأهلك و وطنك و حكومتك اللي بعثتك عشان ترجع طيار وينرفع فيك الرأس ... ماذا جنيت ؟ و بماذا ستعود ؟..."
 
وقال سعودى آخر "الاسلام بريء من افعال هؤلاء الجهلة ، اللهم عجل بزوال فكر داعش والاخوان واهدي من تبقى منهم ". وعلق شاب سعودى "لايمثل المواطن السعودي مطلقا. من ارتكب هذا العمل الاجرامي يمثل نفسة فقط ...اما وطننا وقيادتة فهم محبون للسلام العالمي اجمع".
 
وعلى الجانب الآخر، قال الرئيس الأمريكى دونالد ترامب: "تحدثت مع الملك سلمان الذي قدم تعازيه لضحايا هجوم فلوريدا، وأشار ترامب، إلى أن الملك سلمان وصف إطلاق النار في القاعدة الأمريكية بالهمجي، وذكر ترامب أن الملك سلمان أكد أن مطلق الرصاص في فلوريدا لا يمثل مشاعر الشعب السعودي.
 
وأضاف ترامب، إنه تلقى اتصالا هاتفيا من العاهل السعودى الملك سلمان بن عبد العزيز أعرب فيه خادم الحرمين الشريفين عن تعازيه لعائلات وأصدقاء ضحايا الهجوم مؤكدا أن الحادث لا يعبر عن مشاعر السعوديين تجاه الشعب الأمريكي".
 
وكتب ترامب، عبر صفحته على موقع التدوينات القصيرة "تويتر": "ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز اتصل بى للتو للتعبير عن تعازيه المخلصة وإبداء تعاطفه مع عائلات وأصدقاء المحاربين الذين قُتلوا وجُرحوا فى الهجوم".
 
وأضاف: "قال الملك إن الشعب السعودى غاضب جدا من الأفعال الهمجية لمطلق النار، وأن هذا الشخص لا يشكل أو يمثل بأى طريقة مشاعر الشعب السعودى".
 
وأشارت تقارير أن منفذ الهجوم استخدم مسدسا في الحادث الذي وقع في طابقين في مبنى دراسي بالقاعدة التي تستخدم أساسا للتدريب.
 
وذكر بيان صحفي للبحرية أن 18 طيارا بحريا وفردين من أطقم الطائرات من القوات البحرية السعودية كانوا يتدربون مع البحرية الأمريكية بما يشمل مهمة في بينساكولا. ولم يتضح ما إذا كان المشتبه به أحد أفراد تلك المهمة.
 
وجاءت المجموعة في إطار برنامج للبحرية يقدم تدريبا لحلفاء الولايات المتحدة. وقال مصدر مطلع على البرنامج إن ضباط القوات الجوية السعودية الذين يجري اختيارهم للتدريب العسكري في الولايات المتحدة يخضعون لعملية فحص مكثفة في كلا البلدين.
 
وأضاف المصدر إن العسكريين السعوديين يُختارون بعناية من قبل جيشهم ويأتون في الغالب من عائلات معروفة.
 
بدوره قال وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر إنه يرغب في التأكد مما إذا كانت عملية الفحص الأمريكية لهؤلاء العسكريين الأجانب قد تمت على النحو الملائم.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق