والد الهارب سامي كمال الدين: ابني خائن لوطنة ودلدول مراته (فيديو)

السبت، 07 ديسمبر 2019 07:32 م
والد الهارب سامي كمال الدين: ابني خائن لوطنة ودلدول مراته (فيديو)
والد الهارب سامي كمال الدين
دينا الحسيني

سامي كمال الدين صحفي فاشل، حاول تسلق سلم الشهرة والأضواء ، وجمع الأموال ، فسلك كل الطرق منها ، النصب ، الاحتيال ،  إلي أن وجد ضالته في طريق الخيانة ، فسلم نفسة إلي جماعة الأخوان الإرهابية ، التي أغضقت عليه بالأموال ، واستخدمته كاداه للهجوم علي مصر ومؤسساتها .

ضرب الهارب سامي كمال الدين بتوسلات والده المسن ووالدته عرض الحائط ، بعدما طالبوه بالرجوع من هذا الطريق والعودة لمسقط رأسه بقنا ، هذا ما أكده كمال الدين رياض والد الهارب سامي كمال الدين في تصريحات خاصة ل" صوت الأمه ".

الأب الذي أعلن رفضه لتصرفات نجله ، ومقاطعته له قال :" عملت المستحيل لإقناعة العوده بأي طريقة ، والتوقف عن الهجوم علي مصر ، وتحدثت معه كثيراً بأنه يعي جيداً أن مصر ليست بالصورة التي يتحدث عنها من الخارج .

 

 

وأضاف الاب في تصريحاته :" أخر تواصل مع ابني كان يوم 15 أغسطس الماضي طالبته في مكالمة دارت بيننا بالعودة إلي مصر وأكدت له أني لا اريد منه شيئاً سوي مصلحته لأن ما يروج له كذب ، فرد قائلأً :" أنا مرتاح وطلب مني عدم الإتصال بي مره أخري ، وأنا اعمل هنا وبتركيا " أكل عيشي "، وانا أعلم ماذا سيحدث لو عودت علي مصر، فرديت قائلا:" اللي ماشي صح عمره ما يحصله حاجه " .

واستكمل الأب :" أبنائه لا ذنب لهم وسيدفعون الثمن ، فهو اب لثلاثة أطفال ، يعيشون الأن معه ، وزوجته تعيش معه بالخارج ، وحينا علمت بأنني أحاول نصحه وإعادتة لمصر ، إنهالت عليا بالكلام قائله : إبعد عنا خالص مش هنرجع مصر أنا لو جوعت مش هتأكلني .

ويواصل الأب الذي تحدث بحسره استرجاع المكالمة التي دارت بينه وبين نجله لإقناعة العودة لمصر قائلا :" بعد حديث زوجته لي أخبرته بأني نادم علي الأموال التي أنفقتها عليه في تعليمه ، وأنني قمت ببيع ما أملك من أراضي للإنفاق علي مصاريفه بالجامعه ،ليرد :" إنت عملت اللي عليك ، وأنا بقي بعمل اللي عاوزه ، فقطاعته :" إنت دلدول مراتك" ، وبعدها تقابلت معه في العمره أنا ووالدته .

وعن هرب سامي لتركيا ،  قال الاب :"  سامي غادر مصر إلي قطر ولم نعلم  بذلك إلا بعد مرور 7 شهور ، وبعدها توجهت له انا والدته وتقابلنا معه بقطر وحاولنا إقناعه العودة معنا فتركناه وعودنا للقاهرة بجر خيبه الأمل ، علي نجلنا ، وكان ذلك من عام تقريبا ،وكان يقيم بمفرده وزوجته وأبنائه بالقاهرة، بعدها علمنا بسفرها له .

ويضيف الأب : " نجلي نفذ رغبه زوجته التي ظلت ورائه حتي أقنعته بالسفر للخارج والإقامة بعيداً عن بلده ووالدية واشقائه ، موضحاً :سامي أكبرأبنائي  ، فلديه غيره ثلاثة صبيان وبنت ، درس الابتدائي والاعدادي بمدرسة السلامنة  ، والثانوي اتنقل مدرسة بابو تشت ومنها إلتحق بكلية الحقوق لمدة عام ثم تركها ليدرس الإعلام .

وأختتم الأب حديثه :" بعت ما أملك ليتعلم ويصبح شاباً نافعاً لنفسه ، وكرر نادم علي التعب والشقا من أجل توفير الأموال  للإنفاق عليه ، ولم استخسر فيه أي أموال ،ووالدته كانت تشجعه علي الدراسه وتطلب مني منحه الاموال التي يريدها من اجل إنهاء تعليمة الجامعي ، وفي النهاية تسبب في ضياع أموالنا علي الأرض وأنكر المعروف وكلمتي الأخيره له :" ابوك وأمك لهم عليك حقوق .

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق