بعد انخفاض أسعار الخضروات والفاكهة.. كيف نُحقّق المُعادلة الصعبة؟

الثلاثاء، 10 ديسمبر 2019 10:00 ص
بعد انخفاض أسعار الخضروات والفاكهة.. كيف نُحقّق المُعادلة الصعبة؟
زيادة مساحة وإنتاجية الحاصلات الزراعية وخاصة الخضروات والفاكهة
كتب ــ محمد أبو النور

أدت الطفرة الحالية، في اتساع الرقعة الزراعية مساحة وإنتاجية، إلى انخفاض في أسعار الخضروات والفاكهة، بعد أن تجاوزت المساحة الزراعية، حاجز الـ 10,5 مليون فدان، منها 6 ملايين و95 ألف فدان بالأراضي القديمة، وحوالى 4 ملايين و175 ألف فدان بالأراضي الجديدة المستصلحة، كما قفزت المساحة المحصولية، الموسمين الزراعيين الصيفي والشتوي إلى 16 مليون و 913 ألف فدان، وهو إجمالي مساحة الموسمين معاً، بإنتاجية تتجاوز ملايين الأطنان من الخضروات والفاكهة سنوياً، لمواجهة الطلب المحلى، ثم التصدير للخارج، على المستويين الأوربي والعربى، كما تجاوز عدد الحائزين لهذه المساحات 4 ملايين و586 ألف حائز، في مساحة 5 ملايين و946 ألف فدان، غير أنه من المُحزن، أن مصر فقدت 380 ألف فدان، من الأراضي الزراعية، منذ عام 1983 وحتى الآن.

مساحة و إنتاجية الطماطم فى ازدياد سنوياً
مساحة و إنتاجية الطماطم فى ازدياد سنوياً

 

المجنونة والبصل

كان الدكتور محمد عبادى، الخبير الزراعى، والأمين العام لنقابة الفلاحين الزراعيين، قد أكد أن تقلبات أسعار المحاصيل الزراعية، من عامٍ لآخر يضرّ بالفلاحين والمزارعين، ويستدعى سرعة الانتهاء، من لائحة قانون الزراعات التعاقدية، التي مرّ عليها ثلاث سنوات، ولم يتم إصدارها، حتى هذه اللحظة، لوقف نزيف وإهدار، جهود المُزارعين المُنتجين طوال العام، ولن يضع حلاّ لهذه المشكلة، سوى تطبيق قانون الزراعات التعاقدية، كما يحدث في زراعات قصب وبنجر السكر حالياً، وما يحدث مع زراعات القمح، الذى يتم توريد محصوله للدولة، وكذلك ماكان يتم مع محصول القطن سابقاً، عندما كانت تتعاقد على شرائه الحكومة، وخاصة أن لدينا فترات تقلبات، في أسعار المُنتجات الزراعية، بحيث نشاهد ارتفاع في أسعار البطاطس، كما حدث العام الماضى، وبلغ سعر كيلو البطاطس 20 جنيهاً، ثم انخفاضها في فترات أخرى، ووصولها إلى الحضيض بحوالي جنيهين للكيلو، وهو مايعود بالخراب والدمار، على المزارعين والفلاحين، وكما يحدث للطماطم، التي نسميها المجنونة، نظراً لتقلبات أسعارها، من فترة لأخرى حسب ظهور واختفاء العروات الزراعية.

كميات هائلة من البطاطس
كميات هائلة من البطاطس

 

الإنتاج أصبح نِقمة على الفلاحين

ومن ناحيته، قال الحاج حسين عبد الرحمن أبوصدام، النقيب العام للفلاحين، إن الإنتاج الزراعي وفير، والمُنتَج الزراعي فقير، وقد أصبحت اليد، ذات الإنتاج الأكثر، هي الطبقة الأكثر فقراً، ولفت نقيب الفلاحين، إلى أن الإنتاج الوفير، أصبح نِقمة علي الفلاحين والمزارعين، ويُعاقَبون علي إنتاجهم الكثير، بتدني أسعار منتجاتهم، فزيادة إنتاج الأرز هذا العام، بحوالي 2 مليون طن، عن العام الماضي، أدي إلى  انخفاض أسعاره، بحوالى 2000 جنيه للطن الواحد، عن العام الماضي، وعن نفس الفترة، حيث انخفض طن الأرز الشعير، عريض الحبة من 6000 آلاف جنيه إلي 4000، ليسجل طن الأرز الأبيض، عريض الحبة 8 آلاف جنيه هذا العام، بعد أن كان 10 آلاف جنيه العام الماضي، وأضاف أبوصدام، أنه على الرغم من أن إجمالي صادارات مصر الزراعية، من أول يناير عام 2019 إلي ديسمبر الجاري، زادت عن 5 مليون طن، بزياده حوالى 220 ألف طن عن العام الماضي، فقد زاد انخفاض أسعار المُنتجات الزراعية، حتي وصلت أسعار قنطار القطن، هذا العام إلى 2200 جنيه، في تراجع من 300 إلي500 جنيه، عن العام الماضي، حيث سجّل قنطار القطن 2500 جنيه، بوجه قبلي و2700 بوجه بحري، على الرغم من أن الموسم التصديري لعامى  2018/2019، سجل 1.8 مليون قنطار، بزياده حوالى 60% عن الموسم الماضي، والبالغ 1.1 مليون قنطار .

البرتقال يغطى الأسواق ويتم التصدير
البرتقال يغطى الأسواق ويتم التصدير

 

انخفاض أسعار الخضروات والفاكهة

وتابع أبوصدام أن الانخفاض الشديد، طال معظم أسعار المُنتجات الزراعية، ووصل لنحو 50 %، في بعض المُنتجات الحيوانية والداجنة، وأسعار الخضروات والفاكهة ،حيث سجلت أسعار الدواجن البيضاء، من المزرعة 18 جنيها للكيلو، لتصل للمستهلك، مابين 21- 24 جنيها للكيلو، حسب المنطقة، وقد كانت أسعار الدواجن البيضاء،  في مثل هذا اليوم من العام الماضي، تتراوح ما بين  22 -23 جنيها للكيلو لسعر المزرعة، وتُباع للمستهلِك بسعر يتراوح ما بين 26 - 27 جنيهاً للكيلو، بمتوسط انخفاض نحو 4 آلاف جنيه، لكل طن تقريباً، وقد انخفصت أسعار اللحوم الحية ليتراوح سعر الكيلو القائم، ما بين 44 و46 جنيهاً، وكان سعره العام الماضي في نفس التوقيت، من 55 إلي 60 جنيهاً، للكيلو القائم الواحد، وانخفضت أسعار معظم الخضروات والفواكة، فسجّلت الطماطم سعر يتراوح ما بين 1.5-3.80 جنيهاً، كما انخفضت أسعار البطاطس، لتتراوح ما بين 3-7 جنيهات، وتراوح سعر كيلو البرتقال البلدى، ما بين 1.5-3 جنيهات، والبرتقال السُكّرى ليتراوح ما بين 1.5-3.5  جنيهات، والبرتقال أبو سرّه ليتراوح ما بين 2.5-4 جنيهات للكيلو، وتراوح سعر الليمون ما بين 7-11 جنيهاً للكيلو، كما تراوحت أسعار الجوافة ما بين 2 ــ 4 جنيهات للكيلو، وانخفضت أسعار الرُمان لتترواح ما بين 3-6جنيهات لكل كيلو، وأوضح عبد الرحمن أبوصدام، أن تهميش الفلاحين والمُنتجين الزراعيين، وإهدار حقوقهم، سوف يؤدي إلي تدهور أحوال القطاع الزراعي، وهو ما يؤثر بالسلب علي الاقتصاد الوطني، مشيراً إلي أن إفقار اليد العاملة، هو نتيجة حتمية، للسياسة الزراعية العشوائية، التي تنصت للأصوات الصاخِبة من المستهلكين، ولا تسمع صوتاً، للمنتجين الزراعيين المُضطهدِين.

زراعة وتصدير الفراولة للدول العر بية والأوربية
زراعة وتصدير الفراولة للدول العر بية والأوربية

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

على هامش الجريمة

على هامش الجريمة

الأربعاء، 25 نوفمبر 2020 03:27 ص