منتدى السلام والتنمية.. في عيون رجال السياسة والنواب

الخميس، 12 ديسمبر 2019 10:00 م
منتدى السلام والتنمية.. في عيون رجال السياسة والنواب
منتدى السلام والتنمية في أسوان

أشادت أحزاب ونواب وخبراء بمنتدى السلام والتنمية الذى تستضيفه مدينة أسوان، مؤكدين أن استضافة مصر لمنتدى السلام والتنمية تتويج لجهود الرئيس عبد الفتاح السيسي على مستوى أفريقيا، لافتين إلى أن المنتدى يصنع فارقا ملموسًا فى حياة الشعوب.
 
فى هذا السياق أشاد حزب حماة الوطن بمنتدى أسوان للسلام والتنمية المستدامة، الذى يعقد على مدار يومين بمدينة أسوان بمشاركة ممثلين عن 48 دولة إفريقية، بالإضافة إلى حضور ممثلين عن كل من: اليابان، إنجلترا، روسيا، السويد، ألمانيا، بلجيكا، كندا.
 
وقال الفريق جلال الهريدى رئيس حزب حماة الوطن، إن منتدى أسوان أطلقه الرئيس عبدالفتاح السيسى، فى العاصمة الإثيوبية أديس أبابا فى فبراير الماضى ليكون منصة إقليمية وقارية يجتمع فيها قادة السياسة والفكر والرأى وصناع السلام وشركاء التنمية لبحث آفاق الربط بين السلام والتنمية بشكل مُستدام، وبما يصنع فارقًا ملموسًا فى حياة الشعوب، ويبث الأمل فى نفوسهم والمنتدى فرصة كبيرة لمناقشة قضايا السلم والأمن فى إفريقيا خصوصًا فى منطقة الساحل التى تصاعد فيها خطر التنظيمات الإرهابية، وكذلك استراتيجيات الدول لمواجهتها، بالإضافة إلى مبادرة إسكات البنادق ومنع الصراعات، وآليات جعل السلام مستديمًا والاهتمام بدور المرأة الأفريقية
 
وأضاف رئيس الحزب، أن مصر دائمًا تولى أهمية كبرى للقارة الإفريقية، حيث انعكس ذلك خلال رئاستها للاتحاد، عندما أدخلت على سبيل المثال لا الحصر، اتفاقية التجارة الحرة الإفريقية حيز النفاذ والإعداد والترتيب لعدد من القمم العالمية، مثل قمة ( روسيا– إفريقيا ) وقمة ( الصين- إفريقيا ) وقمة ( اليابان _ إفريقيا ) و"التيكاد 7" فضلا عن المشاركة الفعالة فى القمم والاجتماعات التى عقدت مع مجموعة الدول الصناعية، والتى دفعت مصر خلالها  بأجندة العمل الإفريقى، والدفاع عن مصالح القارة كما تبذل جهودا كبيرة لصون السلم والأمن وتحقيق الاستقرار فى القارة الإفريقية ككل، وتنخرط بفاعلية فى تلك الجهود، سواء من خلال الحرص على المشاركة فى غالبية بعثات الأمم المتحدة لحفظ السلام بالقارة، أو من خلال رئاستها الحالية للاتحاد الأفريقي
 
وأثنى الهريدى على تأكيد الرئيس عبدالفتاح السيسى، خلال كلمته بالمنتدى على ضرورة تكاتف كافة الجهود الإقليمية والدولية لدعم أمن واستقرار القارة الإفريقية، استنادًا إلى مبدأ سيادة الدول والدور المحورى للحكومات فى صياغة اتفاقيات السلام وخطط التنمية وفقًا للأولويات بما يضمن الأمن والاستقرار اللازمين لاستدامة التنمية.
 
بدوره أكد النائب أحمد بدوي رئيس لجنة الاتصالات والتكنولوجيا والمعلومات بمجلس النواب ، على أهمية استضافة مصر للنسخة الأولى لمنتدى أسوان للسلام والتنمية المستدامة فى مدينة أسوان بحضور الرئيس السيسى وعدد من رؤساء الدول والحكومات والمسئولين الأفارقة،  قائلا: إنه تتويج لجهود الرئيس السيسي على مستوى أفريقيا واستجابة لدعوته الشهيرة للمؤتمر في قمة سوتشي بروسيا.
 
وأشاد في بيان له اليوم، بالموضوعات المطروحة للحوار خلال المؤتمر، ومنها نحو إطار إقليمى للتعاون وتحقيق السلام والأمن والتنمية فى منطقة البحر الأحمر وخليج عدن، وأسباب عدم تحقيق السلام والتنمية المستدامين حتى الآن فى منطقة الساحل، وبناء الدول بعد هزيمة الجماعات الإرهابية، بجانب موضوعات عن تعزيز دور المرأة فى تحقيق السلام والأمن والتنمية، النزوح القسرى فى أفريقيا، وتعزيز شراكة أفريقيا مع العالم، أمن الطاقة فى أفريقيا، ودور التمويل الرقمى والشمول المالى فى استدامة التنمية والسلام، وتمويل التعافى الاقتصادى بعد النزاعات،  وغيرها من القضايا والموضوعات الهامة.
 
فيما أكد محمد عبد الواحد الخبير فى الشؤون الإفريقية، أن منتدى التنمية والسلام الذى تستضيفه محافظة أسوان هو المنتدى الأول من نوعه فى المنطقة ، موضحا أن هناك مؤتمرات عالمية على هذا الشكل مثل مؤتمر ميونخ ولكن هذا المؤتمر هو الأول من نوعه لأنه يناقش الربط بين الأمن والسلم وعلاقتهما بالتنمية.
 
وقال الخبير فى الشؤون الأفريقية، إن هذا المؤتمر يشارك فيه كل الخبراء فى قضية التسوية السلمية وفى مجال الصراعات وما بعد الصراعات وعملية بناء السلام حيث يجتمعون ويضعون التوصيات لحل الأزمات الأفريقية بشكل عام.
 
وأوضح الخبير فى الشئون الإفريقية، أنه بعد إعداد تلك التوصيات، تدرس الدولة المصرية هذه التوصيات وتبحث ما هو قريب من التنفيذ على أرض الواقع من واقع خبرتها ثم يتم تقديم هذه التوصيات إلى الاتحاد الإفريقى خلال دورته المقبلة لوضعها على جدول أعماله خلال العام المقبلة.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا