منظمات وصفته بـ«المقيد للحرية ».. مرسوم ترامب لمكافحة معاداة السامية يثير جدلا

الجمعة، 13 ديسمبر 2019 04:00 م
منظمات وصفته بـ«المقيد للحرية ».. مرسوم ترامب لمكافحة معاداة السامية يثير جدلا
ترامب

فى أعقاب الهجوم العنيف الذى استهدف متجرا يهوديا فى ولاية نيوجيرسى الأمريكية، وأسفر عن مقتل 4 أشخاص، على يد قوميين سود معاديين للسامية، وقع الرئيس الأمريكى دونالد ترامب مرسوماً لمكافحة معاداة السامية فى الجامعات الأمريكية، غير أن المرسوم على الرغم من أهميته داخل المجتمع الأمريكى الذى يشهد تزايداً فى وتيرة حوادث العنف ضد اليهود، لكنه أثار جدلاً واسعًا.
 
أعربت بعض الجماعات اليهودية عن تأييدها للمرسوم، وقال جوناثان جرينبلاط، المدير التنفيذى لرابطة مكافحة الكراهية، إنه فى ظل مناخ من ارتفاع معاداة السامية، فإن هذا الأمر التنفيذى يوفر إرشادات قيمة حول معاداة السامية، مما يمنح مسئولى إنفاذ القانون والحرم الجامعى أداة إضافية مهمة للمساعدة فى تحديد ومكافحة هذه الكراهية الخبيثة".
 
لكن بحسب شبكة سى.إن.إن، هناك اعتراضًا رئيسيًا على أن الأمر يهدد حرية التعبير. وأصدرت جماعة "جيه ستريت"، وهى منظمة يهودية تقدمية، بيانًا تنتقد فيه الأمر التنفيذى المتوقع، قائلة إنه سيكون له "تأثير مخيف" على انتقاد إسرائيل فى الجامعات. وقالت مؤسسة الحقوق الفردية فى التعليم، وهى منظمة تدافع عن حرية طلاب الجامعات فى التعبير، إن الأمر "سيهدد حرية التعبير فى الحرم الجامعى".
 
كما أعربت الجماعات الفلسطينية فى الولايات المتحدة عن معارضتها للأمر التنفيذى. وقالت الحملة الأمريكية لحقوق الفلسطينيين إن مثل هذا القرار سوف "يجرأ" كينيث ماركوس، رئيس الحقوق المدنية بوزارة التعليم والذى تصفه المجموعة بأنه "معارض قوى للحقوق الفلسطينية".
 
وتقول سى إن إن، إنه بينما اتخذت إدارة ترامب العديد من القرارات والتحركات السياسية التى يمكن أن تفسر على نطاق واسع على أنها مؤيدة لإسرائيل، فإن تعليقات الرئيس لا تجذب دائمًا استحسان الجالية اليهودية الأمريكية، التى تصوت بالفعل بأغلبية ساحقة للحزوب الديمقراطى.
 
يأتى الأمر التنفيذي بعد أيام قليلة من انتقاد عدة مجموعات يهودية لترامب بسبب خطاب ألقاه، السبت الماضى، أمام منظمة إسرائيلية أمريكية، واتهمته المجموعات باستخدام الصور النمطية المعادية للسامية. وخلال حديثه فى القمة الوطنية الإسرائيلية الأمريكية فى فلوريدا، قال ترامب إن العديد من الحاضرين فى هذا الحدث هم الأثرياء وأصحاب العقارات، وأن ثرواتهم ستوجه أصواتهم فى الانتخابات الرئاسية 2020. وقال "تصوتون لى، ليس لديكم خيار". كما حذر الرئيس بعض اليهود الأمريكيين لعدم حبهم إسرائيل "بما فيه الكفاية".

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق