الذكرى الأولى لوفاة الفنان حسن كامي.. ومازال الصراع مستمرا على ثروته

السبت، 14 ديسمبر 2019 05:46 م
الذكرى الأولى لوفاة الفنان حسن كامي.. ومازال الصراع مستمرا على ثروته
حسن كامي
كتبت: إيمان محجوب

تمر اليوم الذكرى الأولى لوفاة الفنان حسن كامي الذي فارق الحياة إثر أزمة صحية بأحد المستشفيات، وبالرغم من مرور عام على رحيل الفنان وما يزال النزاع علي ثروته المتمثلة في فيلته بالمنصورية، ومكتبته "المستشرق" بوسط القاهرة، التي كانت مطمع لكثيرين خلال السنوات الثلاث الأخيرة في حياته
 
فقد اندلع الصراع على تركته بعد وفاة مباشرة ومستمر حتى الأن مما أدى لظهور ثلاثة روايات حول هذه التركة الأولى هي أنه كان قد قرر أن يهب كل ما يملك لوزارة الثقافة، بحسب المحامية منى أحمد، التي أعلنت ذلك في برنامج "كل يوم" والرواية الثانية صاحبها المحامي عمرو رمضان الذي يقول إن كامي باع له كل أملاكه قبل وفاته والرواية الثالثة صاحبتها شقيقة الفنان الراحل وآخرون، قالوا إن كامي ذكر مراراً أن شقيقته هي الوريثة الوحيدة له
 
بينما أصدرت وزارة الثقافة بياناً أعلنت فيه عن قرار الوزيرة إيناس عبدالدايم بتشكيل لجنة برئاسة الدكتور هشام عزمى رئيس دار الكتب والوثائق القومية لفحص وجرد جميع محتويات المكتبة، وإعداد تقرير مفصل عنها على الفور لما تحتويه المكتبة من مقتنيات تراثية، ومخاطبة النيابة العامة باتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة للحفاظ على المقتنيات الفنية التراثية الموجودة بالمكتبة، وعدم تمكين أى من الورثة أو غيرهم من التصرف فيها إلا بعد انتهاء اللجنة المشكلة وفقا للمادة الثالثة من قانون المخطوطات 8 لسنة 2009 وتعديلاته، من فحص وجرد محتويات مكتبة كامى
 
 وقد عاش الفنان حسن كامي فنان حياة مليئة بالدراما والألم، إذ توفي ابنه الوحيد «شريف» في حادث مروع على طريق المنصورية بالقرب من فيلا الأسرة، وبعد سنوات قليلة توفيت زوجته «نجوى كامي» عام 2012، ومنذ ذلك الحين عاش الفنان الراحل بين الذكريات حتى توفي مساء الخميس 13 ديسمبر2018 وشيعت جنازته من مسجد السيدة نفيسة
 
ولد حسن كامي في الثاني من نوفمبر عام 1936، وعمل في مجال السياحة والطيران، فعمل بدايةً موظف حجوزات في إحدى الشركات السياحية، ثم ترّقى مديراً لمحطة طيران في مطار القاهرة 
 
كان لتأميم ثروة أسرته أثر كبير في نجاحه الفني، إذ أصر على النجاح رغم «صوته الضعيف» حينها، وخضع للكثير من التدريبات حتى تمكن من الغناء في الأوبرا لأول مرة حتى وصل إلى العالمية، وشارك في العديد من الأفلام السينمائية، منها: كشف المستور، وسمع هس، ويا مهلبية يا، وزكي شان، وناصر 56، ودموع صاحبة الجلالة، والحب والرعب، وكونشرتو في درب السعادة. 
 
كما شارك في العديد من المسلسلات منها: أنا وأنت وبابا في المشمش، وبوابة الحلواني، ورأفت الهجان، والخواجة عبد القادر، والعراف، والبنات وقشتمر، والمصراوية، وناس وناس، والملك فاروق، ودمي ودموعي وابتسامتي.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق