انشقاقات الحزب الحاكم في تركيا تفضح ديمقراطية أردوغان المزعومة

الإثنين، 16 ديسمبر 2019 02:00 ص
انشقاقات الحزب الحاكم في تركيا تفضح ديمقراطية أردوغان المزعومة
اردوغان

عقب أعلان أحمد داوود أوغلو رئيس الوزراء التركي الأسبق تدشين حزب جديد يدعى المستقبل، مستقل عن حزب العدالة والتنمية الحاكم الذي يترأسه الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، وبدت المعركة مبكرًا بين الحزبين، فبدأت الصحف الموالية للنظام التركي في استهداف عائلة أوغلو وتشويها، ليعلن حزب الآخير فتح الصندوق الأسود لأردوغان.
 
وقالت صحيفة "زمان"، التابعة للمعارضة التركية، أن أورهان أوغورلو أوغلو،  كاتب تركي يتبع أحد أعضاء فريق حزب "المستقبل" الذي أسسه رئيس الوزراء الأسبق أحمد داود أوغلو أكد أن لديهم أوراق ضغط، قد يستخدمونها في حال استمرار حزب العدالة والتنمية والرئيس التركى رجب طيب أردوغان في شن هجومه على الحزب الوليد ومؤسسيه.
 
وقالت الصحيفة التركية المعارضة، إن الكاتب الصحفي أورهان أوغورلو أوغلو، أشار إلى أن شخصية مقربة من داود أوغلو كشفت له عن خطتهم في الفترة المقبلة، لافتا إلى أن مقرب للغاية من داود أوغلو وأحد أذرعه في الحزب الجديد، قال له: لن نقف مكتوفي الأيدي، طالما استمرت هذه الهجمات، وبالتأكيد سيأتي اليوم الذي نكشف فيه عن أسرار الصندوق الأسود السري، دون أن نكشف أسرار الدولة، ولكن ما لدينا ليس محض أوهام أو خيالات، وإنما ملفات حقيقية.
 
الصحيفة أكدت أنه منذ أعلن رئيس الوزراء الأسبق، أحمد داود أوغلو، الجمعة، تأسيس حزبه الجديد بشكل رسمي، وأطلقت وسائل الإعلام الموالية لحزب العدالة والتنمية سهام نقدها تجاه داود أوغلو، وأصبح من الواضح أن اطلاق الصحف الموالية للرئيس التركى رجب طيب أردوغان حربها ضد أوغلو رئيس وزراء تركيا الأسبق، جاء بعد قيام الأخير بالإعلان عن حزبه الجديد المنافس لحزب العدالة والتنمية الحاكم.
 
وقالت صحيفة زمان، إن صحيفة تقويم تركية التابعة لنظام أردوغان، اتهمت ابنة رئيس الوزراء الأسبق أحمد داود أوغلو، بدفع طلاب جامعة إسطنبول شهير إلى تنظيم فعاليات احتجاجية، كما اتهمت هاجر بيكا داود أوغلو بالتخطيط لدفع طلاب جامعة إسطنبول شهير لتنظيم مظاهرات في الشارع، اعتراضًا على استهداف حكومة حزب العدالة والتنمية جامعتهم.
 
وأشار الصحيفة التركية المعارضة، إلى أن الصحيفة التابعة لأردوغان قالت إن هاجر هي من نظمت مسيرة بمشاركة طلاب الجامعة.
 
من جانبها بثت منصات تركية معارضة، فيديثو لميرال أكشنار، رئيسة حزب الخير التركى المعارض، إعلانها تأييد الأحزاب التركية الجديدة التى تواجه حزب العدالة والتنمية الذى يتزعمه رجب طيب أردوغان.
 
وقال رئيسة حزب الخير التركى المعارض خلال الفيديو :"إذا جاء أحد رؤساء الأحزاب الجديدة إليك ، لنقل السيد على باباجان،  وقال لك هل يمكن أن تعطيني 20 نائبًا، هل ستقولين نعم؟، سأقول نعم لأننا مررنا بهذا الطريق".
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق