كوارث «بوينج» تكتب سطر نهاية الطراز 737 ماكس: الشركة تقترب من تعليق الإنتاج

الثلاثاء، 17 ديسمبر 2019 07:00 ص
كوارث «بوينج» تكتب سطر نهاية الطراز 737 ماكس: الشركة تقترب من تعليق الإنتاج
دينيس مويلنبرج

بعد سلسلة من الانتقادات لكثرة الحوادث المرتبطة بهذا الطراز، يبدو أن شركة بوينج لصناعة الطائرات باتت قريبة من تجميد طرازها المثير للجدل، ماكس 737، أو تقليل انتاجها على أقل تقدير.

ونقلت شبكة سى إن إن، اليوم الإثنين، عن مصدر مطلع، أن الشركة باتت تدرس بجدية الحد من إنتاج طائرة 737 ماكس المثار حولها جدل وقد تعلن القرار مساء الاثنين بعد إغلاق الأسواق الأمريكية. وأضاف المصدر إن الشركة من المحتمل أن تعلق الانتاج لهذا الطراز او تقلل من مستويات الانتاج.

وكان دينيس مويلنبرج الرئيس التنفيذي لشركة بوينج حذر في يوليو الماضي من أن الشركة ستضطر إلى التفكير في إبطاء أو إيقاف إنتاجها من طراز 737 ماكس إذا كان هناك أي تأخير إضافي في بالموافقة على تشغيل الطائرة مرة أخرى.
 
وتم وقف الطائرة 737 ماكس بعد حادث تحطم طائرة تابعة لشركة lion air في أكتوبر 2018 واخرى تتبع الخطوط الجوية الاثيوبية مما تسبب في مقتل 346 شخص. وتقوم شركة بوينج بتصنيع 42 طائرة من طراز 737 Max شهريًا منذ بدء العمل، حتى لا تتسبب في ضائقة للموردين أو تضطر إلى الاستغناء عن العمال الذين ستحتاجهم لاحقًا.
 
لكن الشركة لم تكن قادرة على تسليم الطائرات ويأتي هذا التوقف بتكلفة هائلة للشركة حيث إنها تحصل على ايرادات بيع الطائرة بمجرد تسليمها. وفي نفس السياق، قال أحد الخبراء في شركة كوين للطيران كاي فون رومور إن الأمر قد يستغرق حتى منتصف عام 2022 حتى تقوم شركة بوينج بتسليم الطائرات المتراكمة.
 
بدورها، قالت صحيفة وول ستريت جورنال، التي ذكرت لأول مرة أن شركة بوينج كانت تفكر في تخفيض إنتاج أو تعليق إنتاج 737 ماكس ، أن إدارة شركة بوينج (BA) ترى على نحو متزايد أن إيقاف الإنتاج هو الأكثر قابلية للتطبيق من بين الخيارات التي تواجه مجلس إدارة شركة بوينج ، والتي بدأت اجتماعها في شيكاغو أمس الأحد.
 
وكشف مسئول بشركة بوينج لشبكة سي إن إن، عن استمرارها في تقيم قرار الانتاج اعتمادا على التوقيت وشروط العودة إلى الخدمة مضيفين إنها تعمل مع ادارة الطيران الفيدرالية والمنظمين العالميين للحصول على شهادات الامان الخاصة بـ ماكس 737. ووفقا للتقرير استمع الكونجرس الأسبوع الماضي إلى أحد المبلغين عن المخالفات من بوينج والذي عمل على جهاز 737 Max وحث المديرين على إغلاق خط الإنتاج بسبب الأخطاء وقال إن توصياته لم يستمع اليها احد.
 
ولا تقتصر أزمات بوينج على طراز «ماكس 737»، بل تمتد للطراز التالي «ماكس 737 إن جي»، ففى أكتوبر الماضي، أمرت إدارة الطيران الأمريكية، بتفتيش طائرات «إن جي» بعد ظهور شقوق في هياكلها، وذلك بعد أن اكتشفت الشركة المشكلة على طائرات تخضع لعمليات تعديل.
 
وشملت أوامر التفتيش فى ذلك الحين 1911 ، طائرة مسجلة في الولايات المتحدة. والنموذج «إن.جي» اختصار لعبارة: الجيل التالي، هو الجيل الذي يسبق طائرات «ماكس» الممنوعة من الطيران منذ أشهر في أعقاب كارثتي تحطم داميتين. ومرت أكثر من 8 أشهر على وقف تحليق طائرة «بوينج 737 ماكس» الأكثر مبيعا، في أعقاب حادثي تحطم لهذا الطراز أسفرا عن مقتل 346 شخصا.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق