الاقتصاد العالمي× 24 ساعة.. هذا ما حدث في الأسواق العالمية

الأربعاء، 25 ديسمبر 2019 08:00 م
الاقتصاد العالمي× 24 ساعة.. هذا ما حدث في الأسواق العالمية
الاقتصاد العالمى
كتب مايكل فارس

شهد الاقتصاد العالمي تذبذبات حادة جراء الحرب التجارية الكبرى بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية، الأمر الذى أثر على أسعار الذهب والعملات والنفط، والأسواق العالمية كافة، ويرصد لكم "صوت الأمة"، أهم الأحداث الاقتصادية على مدار الساعة في التقرير التالي.

بداية، أعلنت وزارة المالية الصينية، أن بكين ستخفض الرسوم الجمركية على أكثر من 850 سلعة، اعتبارا من يناير المقبل، ومن بين السلع التي ستخضع للتخفيض لحوم الخنزير المجمدة والتي تضررت بحمى الخنازير الأفريقية التي أدت إلى قتل أكثر من مليون منها، حسب إحصاءات رسمية، مما أدى إلى ارتفاع أسعار هذه اللحوم بمقدار الضعف في الصين.

وزارة المالية الصينية، أوضحت، أن الرسوم المفروضة على لحوم الخنازير المجمدة ستنخفض من 12 % إلى 8% اعتبارا من الأول من يناير، فيما قالت لجنة التعرفة في مجلس الدولة في بيان، إن التغييرات ستسمح بتحفيز "البنية التجارية وتنمية ذات نوعية عالية للاقتصاد"، يأتي ذلك في وقت ستخفض فيه الرسوم على منتجات غذائية أخرى مثل السمك والأجبان وكذلك المواد الصيدلانية وبعض المنتجات الكيميائية.

وقد أطلقت الصين خطة لإعادة إنتاج لحوم الخنازير بحلول 2021، إلى المستوى الذي كان عليه قبل انتشار حمى الخنازير الأفريقية الذي أدى إلى القضاء على نحو أربعين بالمئة من قطعانها، وذلك بعد أن كانت وزارة التجارة الصينية، قد ذكرت أن البلاد ستستورد في 2019 ضعف ما استوردته من لحوم الخنازير العام الماضي.

ومن أول يوليو العام المقبل، ستخفض الصين، الرسوم الجمركية على بعض المنتجات التكنولوجية، بحسب ما ذكرت وزارة المالية الصينية، موضحة أن القرار يشمل الطابعات وقطع غيار أجهزة التسجيل الصوتي وغيرها، وسيتم تخفيض الرسوم على بعض أجهزة استقبال البث التلفزيوني عبر الأقمار الاصطناعية من عشرة بالمئة حاليا إلى 5%، موضحة في بيان أنها ستُخفض الرسوم الجمركية بشكل أكبر على سلع من دول بينها نيوزيلندا والبيرو وكوستاريكا وسويسرا وآيسلندا وأستراليا وكوريا الجنوبية وباكستان في إطار إعادة التفاوض على اتفاقات تجارية.

من جهة أخرى، ارتفعت أسعار النفط، في تعاملات هزيلة قبل عيد الميلاد، بعد أن قال وزير الطاقة الروسي إن التعاون مع "أوبك" لدعم السوق سيستمر، في الوقت الذي يتوقع محللون انخفاضا أسبوعيا ثانيا في مخزونات النفط الخام الأمريكية، حيث ارتفع خام برنت 12 سنتا، أو 0.2 % إلى 66.51 دولار. وصعد خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 7 سنتات إلى 60.59 دولار للبرميل.

فى سياق متصل، قال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك في مقابلة، إن منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" وروسيا وبقية المنتجين الذين يعملون معا لكبح الإنتاج ودعم الأسعار، سيواصلون تعاونهم ما دام "فعالا ويحقق نتائج، مضيفا أن التعاون مع أوبك سيستمر "طالما تحتاجه السوق"؛ وقد اتفقت أوبك وغيرها من المنتجين في نوفمبر، على تمديد وزيادة قيود الإنتاج السارية منذ 2017. وقد يؤدي خفض الإنتاج إلى إزاحة ما يصل إلى 2.1 مليون برميل يوميا من السوق، أو نحو 2 بالمئة من الطلب العالمي.

ومن المقرر بحسب توقعات الخبراء الاقتصاديين، أن تكون مخزونات النفط الأمريكية قد انخفضت بنحو 1.8 مليون برميل الأسبوع الماضي، لتتراجع للأسبوع الثاني، وفقا لاستطلاع رأي أولي أجرته رويتر، لكن من المتوقع أن تكون مخزونات البنزين ارتفعت للأسبوع السابع على التوالي، وأن تكون مخزونات نواتج التقطير زادت للأسبوع الخامس على الترتيب.

من جهة أخرى، ارتفعت أسعار الذهب لأعلى مستوياتها في شهر ونصف الشهر، إذ تلقى المعدن الأصفر الدعم من بيانات اقتصادية ضعيفة من الولايات المتحدة ومخاوف بشأن اتفاق تجاري مؤقت بين الولايات المتحدة والصين، وقد صعد الذهب في المعاملات الفورية 0.3 % إلى 1490.30 دولار للأوقية (الأونصة)، وفي وقت سابق من الجلسة، بلغت الأسعار أعلى مستوياتها منذ السابع من نوفمبر عند 1490.75 دولار. وزادت العقود الأمريكية الآجلة 0.4 % إلى 1494.30 دولار.

على صعيد متصل، أظهرت الطلبات الجديدة للسلع الرأسمالية المُصنعة في الولايات المتحدة زادت على نحو طفيف في نوفمبر وأن الشحنات تراجعت، مما يشير إلى أن استثمارات الشركات ستظل على الأرجح تضغط على النمو الاقتصادي في الربع الأخير من العام، ومما يُضاف إلى المخاوف أن انكمش اقتصاد كندا على خلاف المتوقع بنسبة 0.1 % في أكتوبر، مسجلا أول انخفاض شهري منذ فبراير، لأسباب من بينها إضراب بقطاع السيارات الأمريكي مما أثر سلبا على التصنيع.

ويتجه الذهب صوب تحقيق أفضل أداء سنوي منذ 2010 بارتفاع 16%، لأسباب على رأسها نزاع الرسوم الجمركية المستمر منذ 17 شهرا والذي أدى لاضطراب الأسواق المالية العالمية، وحتى مع اتخاذ بكين وواشنطن خطوات لنزع فتيل النزاع بينهما، فإنهما تختلفان بشأن مجموعة من القضايا؛ وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، ارتفعت الفضة 1.1 بالمئة إلى 17.62 دولار للأوقية، بعد أن بلغت أعلى مستوياتها منذ السابع من نوفمبر عند 17.64 دولار في وقت سابق من الجلسة، فيما ربح البلاديوم 0.2 % إلى 1880 دولارا للأوقية.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق