التضامن: لقاءات تعريفية لبرنامج «فرصة» ببنى سويف للبحث عن مشروعات تنموية بالمحافظة

الأربعاء، 25 ديسمبر 2019 02:00 م
التضامن: لقاءات تعريفية لبرنامج «فرصة» ببنى سويف للبحث عن مشروعات تنموية بالمحافظة
فرصة
كتبت : نرمين ميشيل

عقد اليوم، برنامج "فرصة" أحد مبادرات وزارة التضامن الاجتماعي للتمكين الاقتصادي لمستفيدي تكافل وكرامة، لقاءاً تعريفياً بمحافظة بني سويف، وذلك برئاسة الدكتور محمد هانئ غنيم محافظ الفيوم، وحضور الدكتور عاطف الشبراوي، مستشار برنامج فرصة بوزارة التضامن الاجتماعي وإحسان أبوزيد مدير مديرية التضامن االاجتماعي ببني سويف وأحمد غفران منسق العمليات بالبرنامج وعدد كبير من شركاء التنمية من القطاع الخاص والجمعيات الأهلية العاملة في مجال التمكين الاقتصادي  .
 
قال الدكتور محمد هانئ غنيم٬ محافظ بني سويف أن برنامج فرصة الذي تنفده وزارة التضامن الاجتماعي يمتلك مميزات عديدة منها التكامل والتعاون بين الحكومة والمجتمع المدني حيث يضع المواطن كهدف أساسي وشريك منفذ في البرنامج، مشيراً إلى أن البرنامج يدعم الفئات الهشة اقتصادياً من خلال التأهيل وتعديل السلوك وإكساب الخبرات وبالتالي الدمج في سوق العمل والإنتاجية وهو ما يحقق أهداف التنمية المستدامة ورؤية مصر ٢٠٣٠ .  .
 
 
وخلال اللقاء أكد محافط بني سويف، علي دعمه الكامل للبرنامج لتحقيق اكبر استفادة ممكنة للمحافظة واستغلال القرب الجغرافي بين المحافظة ومحافظة القاهرة، مضيفاً أن هناك خطوات عملية ونوعية سيتم تنفيذها من أهمها : وضع تصور شامل للدفع بالمشروع ، وتحقيق أهدافه في مقدمتها تشكيل بيئة داعمة للمشروعات وسلاسل القيمة المضافة من خلال التدريب والتأهيل المهني والدعم الفني وتوفير التمويل للمشروعات ، وأيضا إتاحة فرص عمل للفئات التي لديها التدريب المناسب بالمصانع والشركات  التي تقع بدائرة المحافظة. 
 
 
وأشار المحافظ إلى أن البرنامج يهدف إلى الدفع بتنفيذ مشروع قومي ترعاه القياد السياسية وتعمل الحكومة على ترجمته إلى نتائج ملموسة،وهو التحفيز  والتشجيع على ريادة الأعمال وتنمية ثقافة العمل الحر ، ليتحول المجتمع نحو الإنتاجية ، مضيفاً أنها البداية الحقيقية التي سبقتنا بها دول تحولت من دول نامية أو متراجعة تنمويا إلى دول متقدمة في شتى مجالات الحياة .
 
 
وخلال العرض التعريفي قال عاطف الشبراوي، مستشار برنامج فرصة، أن البرنامج يستهدف تعزيز سبل التمكين الاقتصادي للراغبين في الحصول على فرصة عمل أو الحصول على معدات إنتاج أو قروض متناهية الصغر ، وذلك ضمن منظومة متكاملة للتمكين الاقتصادي ودعم الباحثين عن فرص عمل لنقلهم من  المساعدات إلى الاستقلالية المالية وسبل معيشة أكثر مرونة وصولا لتحقيق الاكتفاء الذاتي مع تجهيز وحدات وحاضنات إنتاجية متخصصة في الصناعات الريفية والغذائية وإنتاج قيمة مضافة من الخدمات والمواد الأولية المحلية،على أن يتم تنفيذ أنشطة البرنامج من خلال المنظمات الأهلية والهيئات ذات الصلة وأيضاً الشركاء من القطاع الخاص ويتم الاختيار بناءاً على الانتشار والنشاط . 
 
 
 
وأضاف الشبراوي أن البرنامج بصدد إنشاء وحدة مركرية تحت مسمى “ ابدآ رحلتك “ لتدريب وتوظيف الباحثين عن عمل ٬ مشيراً أن محافظة بني سويف تتميز بالتنوع في الأنشطة بين الصناعي والزراعي والأشغال اليدوية وأيضاً نشاط الجمعيات الأهلية التي تمتلك رؤية مستدامة ومبادرات تمكين  اقتصادي ذات رؤية انتاجية وأيضاًالقطاع الخاص ٬مضيفا أن القرب الجغرافي للمحافظة تسمح بالتنوع في الإنتاج وأيضاً السرعة في التبادل التجاري . 
 
 
واضاف الشبراوى أن فلسفة البرنامج الجديدة تستهدف تعديل سلوك المستفيدين من الرعاية الاجتماعية للعمل،وتطوير طريقة تصميم البرامج من البرامج المحلية المرتكزة على العرض والطلب، وإنشاء شبكات الدعم الشخصي من المتطوعين  والموجهين وسفراء التمكين للتركيز على الأصول والفرص غير المستغلة ، والتوسع في النماذج الناجحة من خلال تبني واحتضان المبادرات الرائدة حتى تتوسع رأسياً وأفقيا ، مشيرة إلى أن البرنامج يستهدف بعض  الفئات  والشرائح الاجتماعية منها : المرأة والشباب وذوي الإعاقة الباحثين عن عمل والتمكين الاقتصادي للأسر المهمشة والفقيرة ومحدودة الدخل ، بالإضافة إلى المستفيدين الحاليين من تكافل وكرامة والحالات المرفوضة من تكافل
 
 
وبعد اللقاء أجرى فريق برنامج فرصةعدداً من الزيارات الميدانية للجمعيات الأهلية ودور الرعاية والمؤسسات الشريكة ذات الصلة و التي تمتلك وحدات إنتاجية، وذلك لمتابعة مدى إمكانية التعاون وتنفيذ المشروعات التنموية المستدامة بما يحقق أهداف المشروع .
 
جدير بالذكر أن هذا اللقاء يعد اللقاء الثاني للبرنامج في محافظات الصعيد بعد محافظة الفيوم والتي شهدت بداية اللقاءات التعريفية التي تنفذها وزارة التضامن الاجتماعي من  خلال برنامج" فرصة " لتخريج الفئات القادرة على العمل من برامج الدعم النقدي وذلك تحت شعار "من الإتكالية الي العمل والاستقلالية "  .
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا