بعد اغتيال سليماني وتهديدات إيران.. هل تحمي قواعد أمريكا العسكرية مصالحها؟

الإثنين، 06 يناير 2020 03:49 م
بعد اغتيال سليماني وتهديدات إيران.. هل تحمي قواعد أمريكا العسكرية مصالحها؟
صوره ارشيفيه

بعد تصاعد التوتر بين الولايات المتحدة وإيران عقب مقتل قائد فيلق القدس قاسم سليمانى، بدأت تتجه الأنظار إلى القواعد العسكرية لأمريكا حول العالم، لاسيما فى الشرق الأوسط، باعتبارها أحد الأهداف المتوقعة للانتقام الإيرانى من تصفية أحد أخطر رجالاتها العسكريين.

وقالت صحيفة "واشنطن بوست" إن التهديدات الإيرانية بالانتقام قد وضعت القوات العسكرية الأمريكية فى الشرق الأوسط وكذلك الموانى والمنشآت الأخرى التى تتمركز بها القوات أو تمر عبرها فى حالة تأهب شديد.
 
وأعلن البنتاجون يوم الجمعة إرسال من القوات إلى المنطقة، مع تأهب تلك الموجودة فى إيطاليا، بحسب ما قال مسئولون دفاعيون.
 
كما يأتى هذا بعد يوم من إصدار الرئيس الأمريكى دونالد ترامب أمرا بإرسال 750 جندى أمريكى أخر إلى الشرق الأوسط، مع استعداد ثلاثة آلاف آخرين لنشرهم فى المستقبل بعد محاولات اقتحام السفارة الأمريكية فى بغداد.
 
وفى الشرق الأوسط، تمتلك الولايات  عشرات الآلاف من الأفراد العسكريين فى قواعد وعلى متن سفن عبر المنطقة، إلى جانب ترتيبات مع عدد من الدول لتحريك الجنوب والعتاد العسكرية عبر موانئ ومهابط للطائرات.
 
العراق.. 6 آلاف من القوات
بحسب تقرير واشنطن بوست، لا يكشف المسئولون الأمريكيون عن عدد القوات الفعلى فى العراق ولا أماكن ارتكازهم، لكن هناك ما يقدر من 6 آلاف من القوات عبر البلاد، بما ذلك فى المنطقة الخضراء، وفى قاعد الأسد الجوية.
 
ويوجد العشرات من القواعد الأمريكية التى يتجاوز عددها 50 قاعدة فى العراق.
 
سوريا.. مسرح العمليات ضد داعش
فى سوريا، بعد قرار سحب القوات الأمريكية من سوريا فى أكتوبر الماضى، تشير التقديرات إلى أن عدد الباقين منهم حوالى 800، وهم كانوا ألفين قبل الانسحاب.
 
وهناك حامية أمريكية فى منطقة تنف على الحدود السورية الأردنية، والتى يمكن أن تكون نقطة صدام محتمل لانتشار قوات إيرانية وأخرى مدعومة من طهران بالقرب منها.
 
أفغانستان.. 14 ألف جندي
فى أفغانستان هناك 14 ألف من القوات الأمريكية، وهناك قاعدة بجرام الجوية التى تتمركز فيها القوات.
 
 
22
 
وقام ترامب بزيارة مفاجئة لها فى عيد الشكر فى نوفمبر الماضى، ويمكن أن تصبح أحد مجالات المواجهة بين الولايات المتحدة وإيران.
 
الكويت .. تمركزات أمريكية منذ حرب الخليج
فى الكويت، ينتشر نحو 1300 من القوات العسكرية الأمريكية عبر عدة قواعد فى الكويت، وهناك اتفاقية تعاون دفاعى موقعة بين البلدين منذ حرب الخليج الثانية 1991.
 
الأردن.. نقطة انطلاق فى الحروب ضد داعش
وفى المملكة الأردنية، يوجد للولايات المتحدة قاعدة موفق السلطى الجوية فى الأردن والتى كانت نقطة انطلاق مهمة فى المعركة ضد داعش، كما أن هناك خطط لتطويرها.
 
وفى السعودية هناك ما يقدر بـ 3 آلاف من القوات، وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت فى أكتوبر أنها سترسل إلى المملكة قوات إضافية فى ظل توترات مع إيران بعد استهدافها لشاحنات نفطية.
 
وفى البحرين تستضيف المملكة قاعدة بحرية أمريكية تتمركز بها أو تمر عبرها عدة آلاف من القوات يتجاوز عددها 7 آلاف.
 
كما تستضيف سلطنة عمان مئات قليلة من القوات، لكنها وقعت فى مارس الماضى اتفاقا يسمح للطائرات والسفن الحربية الأمريكية باستخدام بعض الموانئ ومهابط الطائرات العمانية.
 
وتستضيف قطر قاعدة العديد الأكبر للولايات المتححدة فى الشرق الأوسط وبها نحو 13 ألف من القوات.
 
33
 
وفى الإمارات يصل عدد القوات الأمريكية إلى حوالى  5 آلاف من القوات.
 
انجيرليك وتمركزات الناتو.. بوابة التواجد الأمريكي فى تركيا
وتستضيف تركيا القوات الأمريكية فى قاعدة أنجيرليك الجوية إلى جانب مواقع أخرى تتواجد بها قوات الناتو.
 
وفى أوروبا، يوجد عدد كبير من القوات الأمريكية فى عدد من القواعد بألمانيا، تليها كلا من بلجيكا وإيطاليا
 
وفى آسيا، تمتلك الولايات المتحدة قاعدتين فى اليابان وتنتشر قواتها فى كوريا الجنوبية.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر قراءة