بـ14 مليون في مصر.. اسم محمد يحتل الصدارة عالميا

الجمعة، 17 يناير 2020 02:20 م
بـ14 مليون في مصر.. اسم محمد يحتل الصدارة عالميا
عنتر عبداللطيف

فى الوقت الذى سجل فيه اسم "محمد" أكثر من 14 مليون شخص فى مصر،فيما تجاوز اسم "أحمد" الستة ملايين،و تخطى اسم "محمود" الأربعة ملايين، وفقاً للجهات المعنية.، احتل اسم " محمد" ترتيبا يعد الأول والأكثر شعبية فى العديد من العواصم الأوروبيةفقد سبق وكشفت احصائية أجريت فى العاصمة النرويجية أوسلو، أن  اسم "محمد"، أكثر أسماء الذكور انتشارا منذ سنة 2008، متفوقا على أسماء أخرى مثل أوسكار وأكسل وجاكوب، لمدة 10 سنوات متتالية.

دار الإفتاء المصرية سبق وتلقت سؤال بشأن صحة حديث "خير الأسماء ما عبِّد وحمِّد" لتقول :" هذا الحديث بهذا اللفظ غير مروي عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم، لكن معناه صحيح، وأصله عند الطبراني في "المعجم الكبير" من حديث أبي زهير الثقفي رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «إِذَا سَمَّيْتُمْ فَعَبِّدُوا»، وأخرج مسلم في "صحيحه" بسنده عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «إِنَّ أَحَبَّ أَسْمَائِكُمْ إِلَى اللهِ عَبْدُ اللهِ وَعَبْدُ الرَّحْمَنِ».

وورد في التحميد ما اتفق عليه الشيخان من حديث جابر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: «تَسَمَّوْا بِاسْمِى، وَلَا تَكْتَنُوا بِكُنْيَتِى»؛ ففيه دلالةٌ استقلاليةٌ على استحباب التسمي بِاسمٍ من أسمائه صلى الله عليه وآله وسلم، ومنها: محمد، وأحمد، ومحمود.والله سبحانه وتعالى أعلم.

وكانت دراسة حديثة صادرة عن الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء توقعت أن يرتفع عدد السكان فى مصر من نحو 95.5 مليون نسمة عام 2017 إلى 153.7 مليون نسمة عام 2052، بزيادة حوالي 58.2 مليون نسمة خلال الفترة، وذلك وفقاً للفرض المتوسط للخصوبة الوارد في الدراسات التي أنتهى منها الجهاز مؤخرا، بينما رجح الجهاز أن يصل عدد سكان مصر إلى 191.3 مليون نسمة عام 2052، إذا استمرت مستويات الإنجاب الحالية على ما هي عليه، والتي تصل إلى 3.4 طفل لكل سيدة.

 
وأكدت الدراسة الواردة فى العدد رقم (99) من المجلة النصف سنوية "السكان- بحوث ودراسات" والتي ستصدر عن الجهاز، أن ارتفاع عدد السكان وفقا للدراسات سيؤدى إلى ارتفاع كبير فى أعداد الطلاب فى مراحل التعليم المختلفة، ما يستلزم مضاعفة عدد المدرسين والمدارس والمستلزمات التعليمية المختلفة المطلوبة لاستيعاب تلك الزيادة، حيث من المقدر أن تتطلب تلك الزيادة بناء 27 ألف مدرسة ابتدائية و12 ألف مدرسة إعدادية و4 آلاف مدرسة ثانوية جديدة حتى عام 2052.

 

يذكر أن اللواء دكتور محمود فايز، مساعد وزير الداخلية للأحوال المدنية،كان قد قال أن المصريين متدينون بطبعهم، وأنهم لا يزالون يتسابقون لتسمية أولادهم محمد وأحمد ومحمود، نسبة إلى الرسول الكريم محمد "صلى الله عليه وسلم".

وأضاف فى تصريحات صحفية أن سجلات مصلحة الأحوال المدنية سجلت أعلى نسبة فى الأسماء، وهى محمد، حيث بلغ عدد من يحملون اسم محمد 13 مليونًا و771 ألفًا و600 اسم، بينما سجل اسم أحمد المرتبة الثانية، حيث بلغ عدد من يحملون اسم أحمد 6 ملايين و378 ألفا و354 شخصا.

وأشار فايز، فى تصريحات صحفية، إلى أن اسم محمود سجل المرتبة الثالثة، بعدما بلغ 3 ملايين و263 ألفا و579 شخصا، بينما سجل اسم مصطفى المرتبة الرابعة بين الأسماء بمليونين و310 آلاف و556 شخصًا.

وأوضح أن هناك من يسمى ابنته عايقة، وآخر فايقة وتعيس أو تعيسة، مضيفًا: "عندما نجد ذلك نحاول إقناعه بتغيير الاسم، وتجلس معه لجنة من الأحوال المدنية، وتحاول إقناعه أنه بذلك يدمر نفسية أولاده، فهناك من يقتنعون ويقومون بتغيير الاسم، وآخرون لا يقتنعون، ويصرون على إثبات الأسماء خوفا من الحسد".

الجدير بالذكر أن موقع "نيشن"، قال أن المفارقة الغريبة أن اسم "محمد" يتفوق فى أوسلو فقط، بينما لا يدخل ضمن قائمة أكثر 10 أسماء انتشارا فى المدن النرويجية الأخرى، فالسر وراء ذلك وجود جاليات متنوعة فى أوسلو عددها يتخطى النصف مليون نسمة، وبطبيعة الحالة تظهر شعبية "محمد" كاسم،  في أوسلو بسبب تزايد أعداد الجالية المسلمة، أغلبهم من باكستان والصومال والعراق والمغرب.

وفى نهاية العام 2018، وصول اسم "محمد" لصدارة ترتيب الأسماء الأكثر شعبية فى كل من لندن ويوركشاير ويست ميدلاندز وهامبر، متخطيًا بذلك أسماء أوليفر وهارى وجورج ونوح وجاك.

وأكدت الاحصاءات فى 2018، أنه للعام الثانى على التوالى، يتصدر اسما أوليفر وأوليفيا قائمة أسماء الأطفال الأكثر شعبية فى المملكة المتحدة، وفق ما كشف مكتب الإحصاءات الوطنى، وذكر نيك سترايب، من مكتب الإحصاءات - حينها - أنه "على الرغم من أن أوليفر وأوليفيا بقيا أسماء الأطفال الأكثر شعبية، إلا أنه حدثت بعض التغييرات فى قائمة العشرة الأوائل".

وكانت أوليفيا وأميليا وإيسلا وآفا وإيميلى من الأسماء الخمسة الأولى للفتيات فى عام 2017، فيما خرجت سارة من قائمة أفضل 100 اسم، منذ أن بدأت السجلات فى عام 1904، وكان بإمكان اسم "محمد" أن يتصدر ترتيب الأسماء الأكثر شعبية فى البلاد كلها، إلا أن اختلاف طريقة كتابته أضاع عليه هذه الفرصة، حيث قالت صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، إن اسم محمد يكتب بأكثر من طريقة فى بريطانيا، وهى (Mohamed) و (Muhammad) و (Muhammed). وأوليفر وهارى وجورج ونوح وجاك أكثر الأسماء شعبية للأولاد فى بريطانيا.

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق