بعد تسريب محادثته مع محمد علي.. ننشر صحيفة سوابق القيادي الإخواني الهارب ياسر العمدة (فيديو)

السبت، 18 يناير 2020 11:59 م
بعد تسريب محادثته مع محمد علي.. ننشر صحيفة سوابق القيادي الإخواني الهارب ياسر العمدة (فيديو)
ياسر العمده
دينا الحسيني

            

أعادت محادثة تليفونية سربها المقاول الهارب محمد  علي عبر صفحتة الشخصية فيس بوك منذ ساعات، دارت بينة وبين القيادي الإخواني الهارب باسطنبول ياسر العمدة، الحديث عن المخطط الذي يلعبه كوادر جماعة الإخوان الإرهابية ضد الدولة المصرية، وكشفت المحادثة حجم الخلافات والانقسامات داخل جماعة الإخوان الإرهابية على التمويلات التي تلقتها جماعة الإخوان من تركيا، والتي بلغت نصف مليار دولار كما جاء بالمحادثة للتآمر على مصر، وفضحت المحادثة بين المقاول الهارب محمد علي والقيادي الهارب ياسر العمدة اسم الممول الإنجليزي لقنوات الإرهابية، وهو من أصل فلسطيني ويدعى عبد الرحمن أبو دية، وشهرته «أبو عامر».

 

 

صحيفة سوابق الإخواني ياسر العمدة مليئة بالجرائم ، فاسمة ياسر عبد الحليم أحمد عبد الحفيظ وشهرته ياسر العمدة، عمل موظف إدارياً بميناء دمياط، ،  أدرجته محكمة جنايات القاهرة، ضمن 187 متهمًا على قوائم الإرهاب لمدة 5 سنوات، بناءً على الطلب رقم 8 لسنة 2018 قرارات كيانات إرهابية ورقم 8 لسنة 2018، قرارات إدراج قوائم الإرهابيين فى القضية رقم 760 لسنة 2017، حصر أمن دولة عليا.

 أطلق ياسر العمدة دعوات مشبوهه تحت مسمي ثورة الغلابة واللهم ثورة، وحركة 11/11 مدعياً  أنه صاحب رسالة وطنية،  محاولاً بذلك التنصل من علاقته بالإخوان بإطلاق ، ثم اصبح بعد ذلك ضيف دائم علي قنواتهم التي تبث من تركيا، بعد هروبه إلي تركيا عقب ثورة 30 يونيو، للإسقاط علي مؤسسات الدولة  ، وكان وراء  فزاعة "المبروكة" التى اختراعها لترويع المصريين خلال العمليات الارهابية، وهو سلاح جديد اخترعه الإخوان، وهو عبارة عن كتلة أسمنتية ملصق بها مسامير 5 سم يتم إلقاؤه على المواطنين المشاركين في التظاهرات لإصابتهم في عيونهم ووجوههم وأجسادهم، وكذلك رجال الشرطة، وإلقائها أمام السيارات لتفريغ إطاراتها وإرباك حركة المرور وشل الطرق الرئيسيّة وإثارة الفوضى.

 وأستخدم  الإرهابي ياسر العمده هذا السلاح بعد إعلان الرئيس الامريكي عن قراره في نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، وأتفق مع قيادات الإخوان الهاربية علي إستغلال  الحدث لنشر الفوضي بمحافظات مصر،مستغلاً عناصر قام بإستقطابها عبر مواقع التواصل الإجتماعي وإغوائهم بالأموال  تحت شعار "حركة غلابة "  و " المبروكة " ونجحت وزارة الداخلية في إحباط المخطط  وضبط المتهمين وهم محمد مصطفى معوض النبراوي، مواليد 1979، مدير تسويق سابق بشركة سياحة، ونسرين عنتر عبد اللطيف محمد، مواليد 1979، وأحمد علي أبو الوفا أحمد، 17 سنة، من محافظة سوهاج، ويحيي محمد صبحي يحيى، 18 سنة، مقيم محافظة الجيزة، شريف محمد محمد عبدالمطلب، مواليد 1986، مقيم القاهرة، حيث تم ضبط المتهمين وبحيازتهم 50 كتلة أسمنتية مسمارية 

 وتبرأت أسرة الهارب "ياسر العمدة"، منه وظهر والده فى كل الوسائل الاعلامية ليعلن قيام نجلة الهارب الهجوم علي مؤسسات الدولة والتحريض ضد رجال الجيش والشرطة، وقال شقيقه محمود إنه يطالب الحكومة بإسقاط الجنسية عنه، وأوصي والدة بعدم دفنة بمدافن الأسرة.

في نوفمبر الماضي بث الإرهابى ياسر العمدة  فيديو عبر صفحتة الرسمية علي موقع التواصل الإجتماعي فيس بوك  تباهي خلالة بحصوله على الجنسية التركية، هو ومجموعة من المذيعين فى القنوات التى تبث من تركيا، وذلك بأمر من الحكومة التركية، التى سهلت لهم مهام الحصول عليها، بعد تقديم طلب للحصول عليها. 

وقال الإرهابى ياسر العمدة، فى الفيديو إنه يفتخر بحصوله على الجنسية التركية، وأنه أصبح تركيا، مؤكدا أنه سيقوم باستلام جواز السفر وكل الأمور الخاصة بالجنسية، مضيفا " الحصول على الجنسية التركية ليس رخيصا، وتكلفتها حوالى 250 ألف دولار، والحصول عليها ليس بالسهل، إضافة إلى أن إجراءاتها صعبة، ولكن حصلنا على الجنسية ببلاش ودون أى أموال.. تقدمت أنا ومجموعة من الإعلاميين فى قنوات الجماعة، بطلب إلى الحكومة التركية، وحصلنا على الجنسية الاستثنائية، التى يتم فيها تجاوز أى شروط، وكان الحصول على الجنسية أمرا مصيريا لنا " .

وفي إبريل من العام الماضي أيضاً  كان ياسر العمدة علي موعد مع فضيحة جديدة تسريب بالصوت والصورة كشف  كيف تفكر  الجماعة الإرهابية في هدم مصر ،  يتضمن مكالمات هاتفية بين عدد من أعضاء جماعة الإخوان الإرهابية لتنفيذ مخططاتها بالتحريض على الدولة المصرية وتأليب السوشيال ميديا ووسائل الإعلام بالتنسيق مع مخابرات دول معادية لمصر، ويكشف الفيديو الحقيقة الكاملة وراء الحركة الشعبية "اطمن أنت مش لوحدك" التى أطلقتها جماعة الإخوان الإرهابية.

 

بدأ الأمر فى أواخر عام 2016 بما يدعى "ثورة الغلابة" التابعة للإخوانى الهارب بتركيا "ياسر العمدة"، أحد مسئولى اللجنة الإعلامية لتنظيم طلائع حسم" المسلح التابع لجماعة الإخوان والذى تبرأ منه أهله لانضمامه للجماعة الإرهابية، يقول أخوه محمود عبد الحليم العمدة: "إحنا أسقطناه من حساباتنا لأنه خاين وجاسوس وإنسان يجب أن تسقط عنه الجنسية ولا يستحق أن يكون مصريا".

 وبعد إحباط مخطط "ثورة الغلابة" قام بإنشاء ما يسمى بانتفاضة "اللهم ثورة" وقام الإرهابى ياسر العمدة بدعوة بعض أعضاء الجماعة الإرهابية بتصنيع قنابل لإلقائها على سيارات الشرطة وتصنيع أدوات تخريبية، ففى تسريب صوتى له قال نصا: "إزازة لتر من دى لو أترمت من فوق على مدرعة شكرا على كده هتولع فيها هتولع فيها مفهاش كلام".

 ولجأ الإخوانى ياسر العمدة إلى مجموعة من الهاربين ومنهم شخص يدعى "أبو عمر المصرى" و"أحمد أبو عمار"، وأبو عمر المصرى انضم للجماعة الإرهابية فى أواخر عام 2016 وهرب من السعودية إلى إحدى الدول الأوروبية وتم إحباط مخطط اللهم ثورة، وأصبح ياسر العمدة كارت محروق، مما دفع إلى ظهور غيره، ألا وهو "أحمد أبو عمار" الذى يقول فى إحدى التسريبات الصوتية له: "طيب بالنسبة للنقاش النقطة هتكون بالنسبة للدينا بتاعة هانى صبرى اللى هو بتاع إذاعة "هنا الثورة" اللى أتكلمنا فيها قبل كدة بيقولى طيب أنا عاوز أعمل حاجة فكر فيها ورد عليا قولتله ماشى وقالى عايز نكون صفحة عددها يقدر بمئات الآلاف ونبدأ بـ100 ألف ولا حاجة ونكبرها، والشيخ خالد وأكثر من شخصية تتصدر المشهد فى الانتفاضة تمام لأن طبعا إحنا عارفين هو أصلا شكله فهم ههه الحوار كله بتاع ياسر تمام".

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق