مصر بوابة إفريقيا الاقتصادية.. هذه أهداف قمة لندن للاستثمار التي حضرها الرئيس السيسي

الثلاثاء، 21 يناير 2020 09:09 م
مصر بوابة إفريقيا الاقتصادية.. هذه أهداف قمة لندن للاستثمار التي حضرها الرئيس السيسي
السيسي
كتب مايكل فارس

استضافت العاصمة البريطانية لندن في 20 يناير 2020 قمة الاستثمار البريطانية الأفريقية بمشاركة 21 دولة إفريقية، وعلى نهج الدول الكبرى والقمم الاقتصادية الروسية الإفريقية والألمانية الإفريقية والصينية الإفريقية تسعى المملكة المتحدة لدخول الساحة الافريقية.

 

ويشارك في القمة قادة سياسيون ورجال أعمال أفارقة مع الحكومة البريطانية والمستثمرون والمؤسسات المالية الدولية البريطانية لإقامة شراكات دائمة جديدة في افريقيا توفر المزيد من الاستثمارات وفرص العمل والنمو الاقتصادي.

 

وقد أعلن السفير جيفري آدامز، السفير البريطاني لدى القاهرة، منتصف شهر ديسمبر 2019، أن بوريس جونسون، رئيس وزراء بريطانيا، وجه الدعوة للرئيس عبد الفتاح السيسي، لحضور قمة الاستثمار البريطانية الأفريقية، فى العاصمة البريطانية لندن.


أهمية القمة

وتكتسب قمة لندن أهمية خاصة حيث أنها ستؤمن صفقات استثمارية كما تساهم في توفير فرص عمل من خلال شركات جديدة وسيقوم رئيس الوزراء باستضافة القمة التي من المقرر أن تجمع بين الشركات والحكومات والمؤسسات الدولية لعرض وتعزيز فرص الاستثمار في جميع انحاء أفريقيا. وتعرض القمة الخطوات الكبيرة التي قامت بها الحكومات الإفريقية والتدابير المالية لإبقاء القارة على المسار الصحيح وجذب الاستثمار الأجنبي المباشر وازدهار واستقرار الاقتصاد.

 

وقد أشار السفير فيليب بارهام المبعوث الخاص لقمة الاستثمار البريطانية إلى أن القمة ستعزز العلاقات بين بريطانيا والقارة السمراء من خلال تضافر الجهود بين الحكومات والقطاع الخاص والمؤسسات الدولية لجذب استثمارات إلى أفريقيا وأوضح أنها ستركز على تمكين الشباب والاهتمام بالتعليم والصحة كما أن هدفها ليس فقط زيادة الاستثمارات بل بحث نوعيتها أيضا وقال نبحث عن شراكة جديدة مع أفريقيا تتضمن استثمارات جديدة وفرص عمل وهي احتياجات ملحة لأفريقيا.

 

وتمتلك مصر حصة كبيرة من الاستثمارات البريطانية التي تعمل بها؛ فهي من أهم الأعضاء في الكوميسا وكان لها دورهام في توقيع حزمة من الاتفاقيات الاستثمارية، ومنذ توليها رئاسة الاتحاد الإفريقي استضافت العديد من المنتديات الاقتصادية؛ كما ساعدت الخطوات الإصلاحية التي قامت بها مصر في زيادة الاستثمارات.

 

 

وتعد بريطانيا خامس أكبر اقتصاد في العالم، حيث وصلت قيمة الاستثمارات البريطانية في إفريقيا إلى أكثر من 38 مليار جنيه إسترليني عام 2018، وزادت نسبة التجارة بين بريطانيا وأفريقيا 7.7% عام 2019.

 

وزيادة الأسواق البريطانية في عدد كبير من القطاعات مثل التكنولوجيا، والتمويل، والطاقة المتجددة والزراعة، سيساعد ذلك في توقيع العديد من الاتفاقات خلال انعقاد القمة؛ وهذا من شأنه أن يعزز إمكانيات إفريقيا لتكون مساهماً قوياً، كما تعد بريطانيا أيضاً مركزاً للخدمات المصرفية العالمية، مما سيساهم علي وجه الخصوص في إعادة تفعيل قوة إفريقيا الاقتصادية واستغلال مواردها خاصة بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي وحاجة الشركات البريطانية إلي إيجاد أسواق ووجهات استثمارية بديلة في العالم.

 

وكدت إيما وايد سميث مفوضة ملكة بريطانيا للتجارة مع أفريقيا أن مصر تعد من الأسواق الرئيسية في قارة أفريقيا جذبًا للاستثمار المباشر بالنسبة إلى المملكة المتحدة، مضيفة فى تصريحات صحفية إن القارة الأفريقية حققت تقدمًا كبيرًا خلال رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي في مجالات عدة وعلى رأسها التجارة والاستثمار.

وأضافت مفوضة ملكة بريطانيا "نحن نؤمن بأهمية الاستثمار الأجنبي المباشر للحكومات الإفريقية من أجل خلق فرص عمل ودعم البنى التحتية في القارة" .. مشيرة إلى رغبة بلادها في زيادة تدفق الاستثمارات من المملكة إلى أفريقيا لدعم الأولويات الاقتصادية لدول القارة.

 

وأشارت إلى أن العديد من المسئولين البريطانيين قاموا بزيارات متعددة لدول أفريقيا لمناقشة القضايا المتعلقة بالاستثمار، مضيفة أن المملكة المتحدة حريصة على تقديم الدعم للدول الأفريقية لتحقيق التنمية فيها.

 

وقد وصل الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى العاصمة البريطانية لندن مساء الأحد قادما من برلين عقب مشاركته في قمة مؤتمر برلين حول ليبيا، والذي عقد تلبية لدعوة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل وبمشاركة عدد من رؤساء الدول الإقليمية، والدول دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي بالإضافة إلى ممثلي المنظمات الإقليمية والدولية ذات الصلة، فيما نظمت الجالية المصرية بالعاصمة البريطانية لندن مظاهرة تأييد للرئيس عبد الفتاح السيسي فور وصوله إلى مقر إقامته بلندن.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق