التفاصيل مرعبة.. مسئول تركي سابق يروي قصصًا عن مسالخ التعذيب بسجون أردوغان

الخميس، 23 يناير 2020 12:39 م
التفاصيل مرعبة.. مسئول تركي سابق يروي قصصًا عن مسالخ التعذيب بسجون أردوغان
سجون تركيا

كشف الملازم السابق نسيب إركول، الذي عمل كخبير في المختبر الجنائي في قسم الطب الشرعي في الشرطة التركية، عن التعذيب الوحشي الذي تعرض له أو شاهده أثناء احتجازه في قاعة رياضية تحولت إلى مركز احتجاز غير قانوني لمئات المحتجزين في صيف عام 2016.
 
وبحسب موقع نورديك مونيتور فأن المسجون التركي الذي كان مسئولًا سابقًا روى قصص عن تعرض زملائه في الحجز لأساليب تعذيب وحشية وفظيعة وسوء معاملة ارتكبتها الشرطة التركية في أحد المواقع السرية المعروف بـ (موقع أسود) في عام 2016 خلال شهادته لأول مرة أثناء محاكمته.
 
ووفقا للموقع، تضمنت سجلات المحكمة تفاصيل معاناته في موقع سري كان يقع في قلب العاصمة التركية، على الرغم من تعرضه لإطلاق النار مرتين أثناء محاولته تأمين مقر قيادة الدرك العام ضد ما يعتقد أنه هجوم إرهابي، إلا أنه في المقابل تعرض للركل والضرب على أيدي العديد من ضباط الأمن وتركوه ليموت على أرضية القاعة الرياضية.
 
وأكد الموقع أن المسجون التركي حرم من الرعاية الطبية العاجلة والتي سمحت للشرطة على مضض بنقله أخيرا إلى المستشفى، قبل إعادته بسرعة إلى هذا المقر السري.
 
غرف التعذيب
 
 
 
ووفقا لشهادته، ظن إركول أنه سيموت في عدة مرات، لكنه نجا بأعجوبة ليروي قصته ويقدم تفاصيل فظيعة ليس فقط عن أزمته ولكن أيضا ملاحظاته داخل هذا الموقع الأسود حيث تعرض الكثيرون للتعذيب والضرب والإساءة في انتهاك واضح للقانون وخرق صارخ من قبل حكومة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان للالتزامات بموجب اتفاقيات الحقوق الدولية.
 
حسب التقرير، أصبح التعذيب وسوء المعاملة أساليب معتمدة وممنهجة وجزء من السياسة الداخلية في ظل حكومة أردوغان في السنوات الأخيرة. تم تكثيف هذه الممارسة في أعقاب الانقلاب الفاشل في عام 2016 الذي استخدمته حكومة أردوغان كذريعة لاحتجاز أكثر من نصف مليون شخص بتهم مشبوهة من أجل قمع جماعات المعارضة. وقد شجعت الحكومة حتى استخدام التعذيب، ومنح المسؤولون عن عمليات التعذيب الحصانة في تجاهل صارخ لقوانين تركيا الداخلية والتزاماتها الدولية.
 
 
0
 
 
 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق