«انسو الواد ياخد الجنسية».. أمريكا تفرض قيودا على «سياحة الولادة»

الجمعة، 24 يناير 2020 03:00 م
«انسو الواد ياخد الجنسية».. أمريكا تفرض قيودا على «سياحة الولادة»
ترامب

طبقت السلطات الأمريكية قواعدا جديدة وقيود تزيد من تعقيدات الحصول على تأشيرات السفر إليها، بدءا من اليوم الجمعة، تستهدف فى المقام الأول منع التأشيرات عن النساء الحوامل، خوفاً من أن ينجبن داخل الولايات المتحدة وينال المولد الجنسية الأمريكية.
 
شبكة سى إن إن الأمريكية، اعتبرت الشروط الجديدة بمثابة رغبة واضحة من الرئيس الأمريكى دونالد ترامب للحد من الهجرة ومن تسلل الأجانب إلى الولايات المتحدة عبر حصول أبنائهن على الجنسية، تضيف: أرسلت وزارة الخارجية الأمريكية إخطارًا إلى السفارات فى جميع أنحاء العالم، بشأن القواعد الجديدة الخاصة بمنح تأشيرة دخول للحوامل الراغبين في السفر للولايات المتحدة، لتقليل من سياحة الولادة، حيث ينص الدستور الأمريكى على منح حق الجنسية إلى المواليد على الأراضى الأمريكية، بغض النظر عن جنسية الوالدين.
 
ونص الإخطار الصادر إلى السفارات الأمريكية على أنه لا يجوز للموظفين القنصليين، سؤال أي امرأة مباشرة ما إذا كانت حاملاً أم لا عند التقدم للحصول على تأشيرة دخول الولايات المتحدة ما لم يكن لديك سبب محدد واضح للاعتقاد بأنها قد تكون حاملًا وتخطط للولادة فى الولايات المتحدة، كما أكدت على الموظفين القنصليين: «يجب عليك توثيق أى سبب من هذا القبيل فى ملاحظات قضيتك. يجب عليك، بطبيعة الحال، ألا تسأل جميع النساء المتقدمات (أو أى مجموعات فرعية محددة من المتقدمين) عما إذا كن حوامل أو يعتزمن أن يصبحن حوامل».
 
البيت الأبيض، أعلن عن القيود الجديدة الخميس، قال فيه: إنه اعتبارًا من 24 يناير 2020، لن تمنح الولايات المتحدة بعد الآن تأشيرات زيارة مؤقتة (B-1 / B-2) للأجانب الذين يسعون لدخول الولايات المتحدة من أجل سياحة الولادة، مضيفًا أن هذا التغيير فى القاعدة ضرورى لتعزيز السلامة العامة والأمن القومى وسلامة نظام الهجرة لدينا.
 
واعتبر البيت الأبيض سياحة الولادة تهدد موارد المستشفيات، وتسمح بانتشار الأنشطة الإجرامية، مشيرًا إلى أن إغلاق ثغرة الهجرة الواضحة هذه سيحارب هذه الانتهاكات ويحمى الولايات المتحدة في النهاية من مخاطر الأمن القومى الناتجة عن هذه الممارسة، كما أنها ستدافع عن دافعى الضرائب الأمريكيين من صرف أموالهم التى اكتسبوها لتمويل التكاليف المباشرة وغير المباشرة المرتبطة بسياحة المواليد.
 
وطالما استغل الراغبون فى الحصول على الجنسية الأمريكية حيلة السفر بتأشيرة سياحية إلى الولايات المتحدة الأمريكية للولادة هناك، ليحصل المولود بموجب ذلك على الجنسية ويكون سبباً فى تمكين والديه فى انتزاع المزيد من الحقوق.
 
وفى الأسبوع الماضى، أجبرت شركة طيران فى هونج كونج، راكبة على إجراء اختبار لإثبات أنها ليست حاملاً قبل الصعود على متن الرحلة المتجهة إلى جزيرة سايبان الأمريكية، وقالت الشابة لصحيفة وول ستريت جورنال، إن الأمر كان مهينًا للغاية، مضيفة أن الشركة أوضحت أن الاختبار كان مطلوبًا من النساء اللاتى لديهن شكل جسم أو حجم يشبه الحوامل.
 
وطالما عبّر الرئيس الأمريكى دونالد ترامب عن مواقفه الرافضة للهجرة إلى بلاده وأبوابها الخلفية، مثل «سياحة الولادة»، ووفقًا لمركز أبحاث الهجرة التابع لإدارة ترامب، فإنه يولد نحو 33 ألف طفل أجنبى سنويًا فى الولايات المتحدة. وخلال السنوات الأخيرة، أصبحت سياحة الولادة رائجة فى مجموعة دول الكومنولث، لدرجة تخطى مواليد السياح أعداد مواليد المقيمين أنفسهم.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

على هامش الجريمة

على هامش الجريمة

الأربعاء، 25 نوفمبر 2020 03:27 ص