«الطيب» ينهي فتنة بسنت نور الدين داخل «الأزهر».. ويحذف اسمها من ندوات معرض الكتاب

السبت، 25 يناير 2020 03:19 م
«الطيب» ينهي فتنة بسنت نور الدين داخل «الأزهر».. ويحذف اسمها من ندوات معرض الكتاب
بسنت نور الدين
منال القاضي

علمت «صوت الأمة» أن الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، تدخل لحذف اسم الناشطة على مواقع التواصل الاجتماعى «بسنت نور الدين» من قائمة المستضيفين فى جناح الأزهر بمعرض الكتاب فى دورته الحالية، بعدما أثارت موجة كبيرة من الغضب والجدل، على مواقع التواصل، لاتهامها بتأييد سياسات جماعة الإخوان الإرهابية فى عدد من التعليقات لها عبر حساباتها الشخصية بموقع «فيس بوك».
 
ويشارك الأزهر الشريف، للمرة الرابعة على التوالى، بجناح خاص فى الدورة الـ51 لمعرض القاهرة الدولى للكتاب، وقبل انطلاق المعرض بأسبوع، أعلن الأزهر الشريف، مشاركة المرشدة السياحية بسنت نورالدين فى ندوة بعنوان «أثر التواصل الاجتماعى على الفرد والمجتمع»، فى الجناح الخاص به، ووصفها الأزهر بأنها «ناشطة على مواقع التواصل الاجتماعى»، وهو ما رفضه عدد كبير من الأزهريين، وكذلك متابعى مواقع التواصل، وشارك عدد كبير منهم بصور لتعليقات وتغريدات سابقة لبسنت مؤيدة لسياسات جماعة الإخوان الإرهابية، وشنوا هجوما شديدا على مشيخة الأزهر، وقال أحد المتابعين: «الأزهر يستضيف الست بسنت الإخوانية، ولما نتكلم يزعلوا وكأننا بنحارب الدين مش بنحارب تصرفات البشر»، كمال طالب النشطاء من المشيخة ضرورة الاعتراف بحقيقة أن بين أروقته من يعملون لإعادة فكر المتطرفين وجماعة الإخوان.
 
وحاولت مشيخة الأزهر الخروج من هذا المأزق برفع اسم بسنت من قائمة المشاركين فى ندواته، وكان تعليق القائمين على جناح المشيخة فى المعرض أن الحذف لا يرتبط بما أثير حول توجهات بسنت نور الدين، وإنما مرتبط بحدوث تعديل فى خريطة برامج الندوات التى يتم عقدها طوال فترة المعرض، بما أدى لاعتذارها أو اعتذار الطرفين عن الموعد، وهو ما نفته مصادر داخل المشيخة التى أكدت لـ «صوت الأمة» أن قضية بسنت أحدثت جدلا كبيرا داخل المشيخة والمشايخ، وصل إلى أن أحد كبار الأئمة بوزارة الأوقاف، وهو الشيخ أحمد البهى، للخروج عبر صفحته الرسمية بمواقع التواصل الاجتماعى فيس بوك، ليراهن الجميع على عدم استضافة بسنت فى جناح الأزهر.
 
وأشارت المصادر إلى أن الأمر كله تم رفعه إلى شيخ الأزهر، الذى طلب حسمه نهائيا بمنع مشاركة بسنت فى ندوات المشيخة، وإبلاغها رسميا بذلك، لغلق أى باب للهجوم على الأزهر وقياداته.
 
 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق