اقتصاد الدوحة إلى الهاوية.. أموال قطر يتحكم بها أردوغان

الخميس، 06 فبراير 2020 04:00 م
اقتصاد الدوحة إلى الهاوية.. أموال قطر يتحكم بها أردوغان
تميم بن حمد

رغم تفاقم الخسائر الخسائر التى يتلقاها القطاع الاقتصادى القطرى خلال الفترة الراهنة، إلا أن أمير قطر تميم بن حمد لا زال يعبث بأموال القطريين، وجعل ثروات الدوحة ملك للأتراك المتواجدين فى بلاده بينما حرمها على الشعب القطرى، فى الوقت الذى لا زالت البروصة القطرية تتلقى خسائر كبرى كل يوم، وفى هذا السياق قال تقرير بثته قناة "مباشر قطر"، إن أموال القطريين وثرواتهم باتت محرمه عليهم ولكنها حلال على الديكتاتور العثمانى رجب طيب أردوغان وميليشياته الذين يرتعون فى الأراضى القطرية، بعدما فتحت المافيا القطرية خزائن الإمارة الصغيرة للمحتل التركى، وحرمت الشعب القطرى من التمتع بثروات بلاده.
 
 
وأضاف تقرير قناة المعارضة القطرية، أن تميم بن حمد أمير الإرهاب وفى ظل توفير كل ما يلزم من أموال من أجل دعم الاقتصاد التركى، والتقرب إلى الديكتاتور العثمانى، لا يلتفت "تميم"، إلى ابناء شعبه وبخاصة المتقاعدين منهم، ومن هم على المعاش ممن أفنوا عمرهم فى خدمة وطنهم، كما أنه يتجاهل تطوير البنية التحتية والطرق والنظام الصحى وغيرها من الأمور الحيوية التى تمس حياة المواطن القطرى بشكل يومى.
 
وأشار تقرير "مباشر قطر"، إلى أن اقتصاد الدوحة يترنح الآن بعدما تفنن تميم بن حمد فى إهدار ثروات القطريين، على اشباع رغباته الصبيانية من ناحية ومن ناحية أخرى ما أغدق به على رجب طيب أردوغان، وجنوده الذى باتوا ينتشرون فى الدوحة، ويسيطرون على الجيش القطرى.
 
وأكد التقرير أن اهتمام تميم بن حمد بالجنود الاتراك وتوفير كل ما يلزم لهم وتخصيص أموال طائلة لهم، يعود إلى خوفه الشديد من غضب القطريين المرتقب، بسبب سياساته المتهورة التى أدت بالبلاد إلى الهاوية، وأنه يستخدم أموال الشعب القطرى، من أجل حماية كرسيه وقمع أية ثورة قد يقوم بها الشعب القطرى الذى بات يعانى تحت قمع تميم وميليشياته التركية.
 
من جانبه أكد موقع قطريليكس، التابع للمعارضة القطرية، تواصل البورصة القطرية تراجعها لليوم الرابع على التوالي خلال الأسبوع الجاري، في الوقت الذي تستمر الضربات القاصمة التي يتعرض لها اقتصاد الدوحة، بسبب سياسات تميم بن حمد، التي تعتمد على إنفاق أموال الدولة على تمويلات الإرهاب.
 
وقال الموقع التابع للمعارضة القطرية، إن البورصة القطرية سجلت في ختام تعاملات الأربعاء، تراجُعاً بنسبة 0.12% خاسرة 12.61 نقطة، لتصل إلى مستوى 10257.45 نقطة، بضغط هبوط 4 قطاعات على رأسها البنوك. وجرى التداول بمستهل التعاملات ببورصة قطر على 26.7 مليون سهم بقيمة 109.2 مليون ريال، عبر تنفيذ 2987 صفقة، وارتفع 19 سهماً، وانخفض 19 سهماً، واستقرت 8 أسهم. وتراجعت 4 قطاعات ببورصة قطر، على رأسها قطاع النقل بنسبة 1.27%، أعقبه قطاع التأمين بنسبة 0.81%، تلاه قطاع البنوك والخدمات المالية بنسبة 0.75%، ثم قطاع العقارات بنسبة 0.24%، فيما ارتفع قطاع البضائع والخدمات الاستهلاكية بنسبة 0.93%، ثم قطاع الصناعات بنسبة 0.23%، ثم قطاع الاتصالات بنسبة 0.11%.
 
وأشار موقع قطريليكس، إلى تراجع عدد السفن التي استقبلتها الموانئ القطرية، خلال شهر يناير 2020 بنسبة 13.17 % على أساس سنوي، حسب بيان للشركة القطرية لإدارة الموانئ، حيث بلغ عدد السفن المُستقبَلة في الشهر الماضي 290 سفينة، مقارنة بـ334 سفينة في يناير 2019 ، موضحا أن عدد السفن التي استقبلتها الموانئ القطرية خلال عام 2019 انخفض بنسبة 14.44 % إلى 4.09 ألف سفينة، مقابل 4.78 ألف سفينة في عام 2018. وكان خفض البنك التجاري الدولي، الشهر الماضي، توقعاته لنمو الناتج المحلي الإجمالي لدولة قطر خلال 3 سنوات (2019 وحتى 2021) عن توقعات يونيو 2019، وفق تقرير الآفاق الاقتصادية العالمية يناير 2020.
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق