وداعا استخدام «الكلور والشبه».. «القابضة للمياه» لتنقية المياه من الطبيعة

السبت، 08 فبراير 2020 09:00 ص
وداعا استخدام «الكلور والشبه».. «القابضة للمياه» لتنقية المياه من الطبيعة
محطات مياه شرب - ارشيفية

لجأت الشركة القابضة لمياه الشرب إلى الطبيعة لتقنية المياه في عدد من المحافظات كوسيلة للاستغتاء عن بعض المحطات، وذلك بالتعاون ع برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات، لاعتباره الشريك الأجنبي الوحيد لإنتاج المياه من خلال تكنولوجيا الترشيح الطبيعي لضفاف الأنهار.
 
أكد المهندس ممدوح رسلان، رئيس الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي، أن الشركة لجأت خلال الفترة الماضية للاهتمام بالأبحاث العلمية لإيجاد تكنولوجيا جديدة تساهم في إنتاج المياه بصورة أكثر جودة مع الحرص على ترشيد النفقات.
 
وأوضح رسلان أن اهتمام الشركة بالبحث العلمى وتبني الأبحاث التطبيقية بالتعاون مع الجهات المحلية والدولية لخدمة قطاع المياه في مصر وكانت ثمرة هذا التعاون "تكنولوجيا الترشيح الطبيعى لضفاف الأنهار" والتي أشرف على تنفيذها قطاع البحوث والتطوير بالشركة القابضة.
 
وأوضح رئيس الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي أنه يجري حالياً إعداد خطة لتعميم هذه التكنولوجيا فى جميع محافظات مصر بالمواقع التي تتوافر فيها الشروط والمعايير المناسبة لتطبيقها، مشيرا إلى أن أسلوب تنقية المياه يعتمد على الترشيح الطبيعى لضفاف نهر النيل من خلال عدة عمليات تتم طبيعيا في باطن الأرض أثناء انتقال المياه إلى بئر الترشيح الطبيعي المجاور للنهر.
 
وقال رسلان إن الترشيح الطبيعي لضفاف الانهار يمتاز بقدرته الفائقة على التخلص من العكارة والبكتريا والطفيليات ومعظم الملوثات بدون الحاجة إلى إضافة "كلورأو شبه" للتعقيم بالإضافة إلى التخلص من الطحالب وسمومها التي تسبب انسداد المرشحات وتلوث المياه وكذلك التخلص من المركبات العضوية وغير العضوية القابلة للامتصاص والتخلص من المخاطر الناتجة عن العكاره العالية بعد السيول، لافتا إلى أن تقنية الترشيح الطبيعى لإنتاج مياه شرب طبقاً للمعايير القياسية تعد تقنية خضراء منخفضة التكاليف لا تتأثر بتلوث مياه المصدر خلال حالات الطوارىء مثل الفيضانات وتسرب المواد الخطرة من الناقلات النهرية.
 
وتابع رئيس الشركة القابضة: الفترة الحالية الدولة تولي اهتماما كبيرا للمواطن في محافظات الجنوب وتركز جهودها للاستفادة من كافة الموارد المتاحة، مشيرا إلى أن نهر النيل يعد المصدر الأساسي لمياه الشرب ويجب الحفاظ عليه، مشددا على أهمية الاتجاه إلى التقنيات مثل تكنولوجيا ترشيح ضفاف الأنهار لإنتاج المياه النقية باعتبارها تكنولوجيا خضراء وبتكلفة منخفضة ما ينعكس لصالح المواطن.
 
ونوه رسلان إلى أنه وقع الاختيارعلى برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية بالقاهرة (UN HABITAT ) ليكون الشريك الأجنبي، للاعتماد على  تكنولوجيا ترشيح ضفاف الأنهار وتطبيقاتها لإنتاج مياه شرب عالية الجودة بتمثيل الجهات المعنية ممثلة في وزارة الصحة وجامعة درزدن الألمانية والشركات التابعة للشركة القابضة من خلال "مشروع دعم الإبتكار في قطاع مياه الشرب والصرف الصحي" في محافظات أسيوط، سوهاج، والأقصر.
 
وقال المهندس ممدوح رسلان ، رئيس الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي إن تكنولوجيا ترشيح ضفاف الأنهار "RBF"  تعد من الطرق الطبيعية لتنقية مياه الشرب وتستخدم في العديد من البلدان ، مشيرا الى أن أن تطبيق هذه التقنية الطبيعية في مصر سيوفر كثيرا في تكاليف التنقية، وتهدف عملية نقل تكنولوجيا الترشيح الطبيعي "RBF"  إلى مصر لتحقيق الأهداف الإستراتيجية لإنتاج مياه الشرب وتوفير مياه صالحة للشرب ذات جودة عالية ومستدامة وبتكلفة منخفضة وقليلة المخاطر.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

أخبار سارة

أخبار سارة

الإثنين، 29 يونيو 2020 02:10 م