سيد قطب تركيا.. مستشار أردوغان يجمل أفكار الإخوان ويروج لعنف «الإرهابية»

الإثنين، 10 فبراير 2020 03:00 م
سيد قطب تركيا.. مستشار أردوغان يجمل أفكار الإخوان ويروج لعنف «الإرهابية»
ياسين اقطاى

«ياسين أقطاي» مستشار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، لطالما كان ضيفا دائما على قنوات الإخوان الإرهابية، منتهزا كل مناسبة للدفاع عن الجماعة لتجميل وجهها وتنفيذ أجندتها حتى لو كان الأمر بعيد تماما عن شأن بلاده.

وأكدت داليا زيادة، مدير المركز المصري للدراسات الديمقراطية الحرة، أن إقدام ياسين أقطاي على إعداد كتاب يمجد فيه أفكار سيد قطب التكفيرية ليس أمرا مستغربا على الإطلاق، موضحة أنه ينتمي لجماعة الإخوان بحكم انتمائه لحزب أردوغان «العدالة والتنمية».

وأوضحت أن سيد قطب هو أحد الرموز المهمة لهم، وقد تم كشف الكثير عن حقيقة أفكاره الدموية من خلال مؤلفات وأعمال درامية شهدناها جميعاً في الفترة الأخيرة، ليس في عالمنا العربي فقط، ولكن حتى في أعمال غربية في أوروبا وأمريكا، وأصبح مؤلفوها يراجعون مواقفهم بشأن الإخوان وسيد قطب تحديداً.

وأشارت مدير المركز المصرى للدراسات الديمقراطية الحرة، في تصريحات خاصة إلى أن هذا تحرك من جانب إخوان تركيا وبالتحديد ياسين أقطاى يهدف إلى تجميل صورة قطب من جديد والاستمرار في نشر أفكاره التي ساعدت على ضم كثير من الشباب للتنظيم السري للإخوان على مدار عقود.
 
وبشأن اختيار ياسين أقطاي، لمحمد ناصر من أجل أن يستضيف ندوة التوقيع على كتابه قالت داليا زيادة: أما بالنسبة لمحمد ناصر فهو خدام الإخوان وأردوغان والمخابرات التركية في أي شيء وكل شيء، ومثله ليس عليه حرج إن قدم ندوة عن كتاب يمتدح سيد قطب أو يشيد بابن لادن حتى.
 
ويكشف النظام التركى كل يوم مدى إيمانه بأفكار الإخوان التكفيرية، وأن العلاقة بينمها ليست فقط علاقة استضافة لقيادات الجماعة فى مدينة إسطنبول، بل إيمان بشيوخ التكفير داخل الجماعة، ففى إعلان واضح لتأثر النظام التركى بأفكار سيد قطب المعلم الأول للحركات الإرهابية في العالم، أصدر ياسين أقطاى مستشار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان كتابا بعنوان "سيد قطب.. بين غلو محبيه وظلم ناقديه" احتفى فيه بأفكار قطب واعتبرها ميراث عالمى يجب الاستفادة منه بحسب تصريحات سابقة له.
 
ومن المفترض أن يعقد أقطاى حفل توقيع لمجموعة من كتبه بينها هذا الكتاب، يوم الجمعة المقبل وسيديره محمد ناصر مذيع قناة مكملين الاخوانية، فى تأكيد على العلاقة الفكرية التى تجمع النظام التركى وجماعة الإخوان.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق