بسبب «سهيل سات».. تميم يقحم الدوحة في أزمات خارجية

الأربعاء، 12 فبراير 2020 05:00 م
بسبب «سهيل سات».. تميم يقحم الدوحة في أزمات خارجية
ترامب وتميم

اقحمت السلطات القطرية  الدوحة في ورطة لا شأن لها بها،-وفق موقع قطريليكس، التابع للمعارضة القطرية- ضاربةً بالتهديدات التي تشنها الولايات المتحدة الأميركية بوضع عقوبات على المتعاونين مع نظام الملالى عرض الحائط، وهي بذلك تجازف باقتصاد الدوحة كاملًا، ليلقى مصيرًا ضبابيًّا، حيث اتفقت الحكومة القطرية مع النظام الإيرانى على السماح باستئجار الأخير لعدد من القنوات الفضائية على القمر الصناعي "سهيل سات"، بهدف استخدام "إيران" لها فى تكثيف حملاتها الإعلامية لإثارة الفوضى والتوترات فى المنطقة العربية، بعد انحسار أنشطتها الإعلامية على الأرض بسبب الضغوط الدولية عليها.

يأتى ذلك فى ظل إصراره على الإبقاء على العلاقات مع إيران وزيادة التعاون معها، بينما يترك شعبه يعانى ويلات الإهمال وإغلاق المستشفيات في وجهها.

 وقال الموقع التابع للمعارضة القطرية، إنه بعد تسريب بنود الصفقة، سادت حالة من القلق والترقب لدى نظام تميم بن حمد، من إمكانية وصول المعلومات إلى الولايات المتحدة الأميركية، ولاسيَّما أن الحكومة الإيرانية تعتبر صفقة استئجار "سهيل" أمرًا مفروغًا منه، وحقًّا مكتسبًا لها، فى إطار رد الدوحة للجميل وتضغط بكل قوتها من أجل إتمامها فى أسرع وقت.
 
وأشار موقع قطريليكس، إلى أنه ترغب إيران فى استئجار جزء من "سهيل سات" بهدف تكثيف حملتها الدعائية في المنطقة من أجل نشر الفوضى والفتن فى المنطقة، فى الوقت الذى يشهد الوجود الإيرانى فى العراق ولبنان هزة كبيرة، وكذلك الوضع فى اليمن، فضلًا عن تصاعد الضغوط الدولية ضدها، فيما يجد أمير قطر تميم بن حمد نفسه في وضع خطير، فمن ناحية لا يستطيع أن يتجاهل إيران أو يرفض طلبها، فهو الذى دفع 3 مليارات دولار كدية لمقتل قاسم سليماني. بحسب ما أعلنه كبير الإستراتيجيين فى الحرس الثورى الإيرانى، حسن عباسى، وفى الوقت نفسه، تظهر إدارة الرئيس الأميركى دونالد ترامب تشددًا مع أيّ دولة تتعاون مع طهران متجاوزة عقوبات واشنطن الخانقة.
 
وفى ذات السياق أكد موقع قطريليكس، أن قطاع الصحة القطرى لا يزال يواجه مشاكل مفجعة في ظل نظام تميم، الذى يتعمد إهمال صحة المواطن وتجاهل شكواه المستمرة من ضعف مستوى الخدمات الصحية وارتفاع أسعار الأدوية، وفى المقابل يهتم بصحة المواطن الأجنبي والمُجنس حيث تقدم مستشفى "سبيتار" المتخصصة فى جراحة العظام والطب الرياضى فى قطر، خدماتها لنجوم كرة القدم بأعرق النوادى مجانًا.
 
 
وقال الموقع التابع للمعارضة القطرية، إنه في حين تُغلِق "سبيتار" أبوابها في وجه القطريين من أبناء الوطن ويلجأون لدفع مبالغ طائلة ليُسمح لهم بدخول المستشفى، وبذلك تنقل إشادات نجوم الرياضة صورة مغلوطة عن الواقع الفعلى، وتعكس تدني مستوى الخدمات الصحية التى يحصل عليها المواطن القطرى مقارنة بالخدمات المُقدَّمة للأجانب بالمجان.
 
وأكد موقع قطريليكس، ما زال تميم وحكومته يركزان بدعم وتمويل الإرهاب والميليشيات المسلحة في مختلف الدول العربية، ما تسبب في انتشار الفساد والارتباكات داخل قطاعات الدولة المختلفة، والتي كان ضمنها "بريد قطر"، والذى يعانى من العديد من المشاكل والفساد داخل منظومته، بسبب غياب الرقابة الداخلية، مشيرا إلى أنه من ضمن مسلسل الفساد فى "بريد قطر" شكاوى العديد من المواطنين من سوء الخدمة، حيث إنهم يتسلمون رسائل تابعة لشركات خاصة تتسبب لهم فى الإزعاج؛ نتيجة لعدم قيام أصحاب الشركات بتحديث بياناتهم أو إلغاء اشتراكهم لدى البريد.
 
وقال الموقع التابع للمعارضة التركية، إن مالكى الشركات استغلوا استخدام البريد الشخصي للمواطنين فى تلقى رسائلهم لتفادى دفع رسوم مالية الخاصة بالشركات، ويفاجأ العميل عند تجديده الاشتراك السنوي بوجود غرامات مالية بشأن تسلم رسائل شركة على حسابه الشخصى.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق