أول اعتراف رسمي من وزير الداخلية التركي بحماية من ينفذون العمليات الإرهابية

الأحد، 16 فبراير 2020 08:30 م
 أول اعتراف رسمي من وزير الداخلية التركي بحماية من ينفذون العمليات الإرهابية
وزير الداخلية التركي
دينا الحسيني

 

اعترف سلميان صولو وزير الداخلية التركي بإيواء بلاده للعناصر الإرهابية والمطلوبين، ووضع أسرهم تحت الحماية الأمنية، جاء ذلك خلال حوار أجرتة قناة الجزيرة مساء اليوم مع وزير داخلية تركيا، أكد خلاله على التزام دولة تركيا بعدم تسليم المطلوبين الأجانب إلى بلادهم.

مذيع قناة الجزيرة كان قد وجه سؤالاً لوزير الداخلية التركي بشأن إقامة رعاية الدول الأجنبية بتركيا، وموقف تركيا من طلبات الدول الأخرى بتسليم المتهمين المقيمين على أرض تركيا ليجيب صولوا :  «لن نرسل المطلوبين إلي بلادهم حتي لا تتعرض حياتهم للخطر، معترفاً بأن هذا الإجراء من شأنة تعريض تركيا لإنتقادات دولية بسبب عدم تطبيق الغتفاقيات الدولية التي تقتضي علي الدول بتسليم الهاربين من بلادهم».

خلال اللقاء المذاع على قناة الجزيرة القطرية أدلى وزير داخلية تركيا بأول اعتراف رسمي من مسؤل حكومي بتركيا بإيواء المطلوبين والهاربين، وسأله المذيع عن سبب تسليم تركيا للشاب المصري محمد عبد الحفيظ والمطلوب لدى مصر، والذي تم ترحيلة من مطار أتاتورك إلى القاهرة ليجيب وزير الداخلية برد صادم:  «أن ما حدث بشأن ترحيل المتهم  المصري ليس اتجاة دولة بل خطأ فردي من مسؤل خضع لعقوبات» وقال وزير الداخلية نصاً: «اتخذنا الإجراءات القانونية مع الشخص الذي قام بترحيله».

سؤال مذيع قناة الجزيرة بشأن ترحيل المتهم المصري وضع  وزير الداخلية التركي في حرج أمام جماعة الإخوان الإرهابية، حيث قاطع المذيع أثناء الحديث عن ملفات أخرى بتركيا ليؤكد قائلاً: «صححنا خطأ من قام بترحيل  الشاب المصري باستدعاء زوجتة من الصومال وتقيم حالياً تحت حمايتنا بتركيا وفي طريقها للحصول علي الجنسية التركية».

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق