ابن عمه ازاح الستار عن قانون قطري يقمع المعارضين.. لماذا لا يقبل تميم بن حمد الانتقاد؟

الثلاثاء، 18 فبراير 2020 05:00 م
ابن عمه ازاح الستار عن قانون قطري يقمع المعارضين.. لماذا لا يقبل تميم بن حمد الانتقاد؟
تميم بن حمد

انتقد الشيخ فهد بن عبد الله آل ثانى، أحد أفراد الأسرة القطرية الحاكمة، وابن عم تميم بن حمد أمير قطر، الأمير القطرى، كاشفا عن إصدار "تميم بن حمد" قانونا يستطيع من خلاله حبس أى شخص يعارضه أو ينتقده، مؤكدا أن قناة الجزيرة تكذب وتثير الأزمات.

 
وقال الشيخ فهد بن عبد الله، فى تغريده نشره عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعى "تويتر" :"فى قطر؛ مرسوم يقضى بسجن أى شخص ينتقد أى شئ فى قط" مضيفًا :"أريد فقط أن يتمتع المواطنون بالحرية تجاه النظام القطرى كما يدعون فى قناة الجزيرة".
 
وتابع :"فى قطر لدينا حثالات على هيئة بشر تم تسليطهم على جيراننا فى السعودية والامارات والبحرين وباقى الخليج" مؤكد أن حرية قطر تتمثل فى طرد الخونة من داخلها"، حيث استشهد نجل عم تميم بن حمد فى تغريده بتقرير نشرته إيكونوميست البريطانية، قالت فيه إن الإمارة الخليجية الصغيرة التى اكتسبت شهرة بالانفتاح، تقوم بإسكات المنتقدين والمعارضين، مشيرة إلى أن حاكمها يقوم بتهديد هؤلاء الذين يجرأون على معارضته فى الداخل.
 
ويسعى أمير قطر تميم بن حمد، إلى استخدام سلطاته فى منع أى معارض من انتقاد سياساته، وهو ما تمثل فى إصدار قانون جديد يستطيع من خلاله حبس أى مواطن يعارض ممارسات تنظيم الحمدين، فى الوقت الذى شهدت فيه الدوحة حالة ارتباك شديد تسبب فى تأجيل قرار شراكات لتوسيع الغاز الطبيعي، فيما بدأ البرلمان الهولندي، استجواب بعض المسؤوليين بالمساجد حول تمويلات قطر الإرهابية.
 
من جانبه، قال موقع قطريليكس، التابع للمعارضة القطرية، إن شركة قطر للبترول، خرجت فى أواخر العام الماضي، كعادتها فى محاولات عمل بروباجندا والشو الإعلامي، بقرار يزعم تعزز قدرتها على التوسع فى إنتاج الغاز الطبيعى المسال ومواصلة ريادة صادرات الغاز عالميا بنسبة 60% لحوالى 6.7 مليون برميل نفط مكافئ فى اليوم ولكن سرعان ما تراجعت قطر عن إعلانها بعد أن فاجأت الصناعة بخطة توسع كبيرة رغم انهيار أسعار الغاز العالمية، وأجلت اختيار شركاء غربيين لأكبر مشروع للغاز الطبيعى المسال فى العالم لعدة أشهر.
 
وأشار الموقع التابع للمعارضة القطرية، إلى أن شركة قطر للبترول الحكومية، امتنعت عن التعليق على التأخير المذكور، والذى يأتى فى الوقت الذى تواجه فيه صناعة الغاز العالمية، التحدى الرئيسى المتمثل فى وفرة المعروض؛ بسبب ازدهار الإنتاج الأميركى وانخفاض الطلب الصيني.
 
وذكر موقع قطريليكس، أن موقع "nos" الهولندى أكد أن مجلس النواب الهولندى سيحقق فى تمويل نظام تميم للإرهاب فى هولندا والتأثير القطرى غير المرغوب فيه على مساجد الدولة؛ لذلك قرر مجلس النواب استدعاء مسؤولى تلك المساجد للكشف عن مصادر تمويلهم والأغراض الإرهابية التى يستخدمون المال لأجلها؛ ما يزعزع أمن واستقرار المواطنين داخل "هولندا"، وهو ما يشير إلى تفاقم خطر الدوحة فى أووربا.
 
وأشار الموقع التابع للمعارضة القطرية، إلى أن البرلمان يركز فى المقام الأول على القيادات الإرهابية المُتحكمة فى المساجد، ومنهم نصر الدمنهورى ذراع تميم فى تعليم النشء الأفكار الإرهابية والمتطرفة، وأحد عناصر المشاريع المثيرة للجدل بهولندا، ويجرى مجلس النواب استجوابًا آخر لعمدة "لاهاي" بشأن تمويل قطر غير القانونى والإرهابى للمسجد الأزرق ومسجد الفرقان، وستصدر اللجنة البرلمانية التقرير النهائى فى أبريل المقبل.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق