بوابة العمرة المصرية توقفت عن تلقي الطلبات.. تفاصيل قرار السعودية بتعليق الدخول إلى أراضيها

الخميس، 27 فبراير 2020 11:00 ص
بوابة العمرة المصرية توقفت عن تلقي الطلبات.. تفاصيل قرار السعودية بتعليق الدخول إلى أراضيها

في ظل تفشى فيروس كورونا المميت في معظم دول العالم قادما من الصين، وما يشكله من خطورة تستهدف بشكل أكثر التجمعات البشرية، فقد اتخذت معظم الدول التي تشهد تجمعات لأشخاص من وقت لأخر إجراءات احترازية استباقية لمنع وصول الفيروس لأى شخص.

ومن المعروف أن المملكة العربية السعودية تستضيف ضيوف الرحمن خلال موسم العمرة الممتد على  مدار العام وموسم الحج السنوي. لذا فقد اتخذت الحكومة السعودية قرارا بتعليق دخول المملكة لأغراض العمرة والسياحة مؤقتا.

قالت وزارة الخارجية السعودية إن المملكة قررت تعليق الدخول لأغراض العمرة وزيارة المسجد النبوي مؤقتا وسط مخاوف من انتشار فيروس كورونا المستجد.

وأضافت أن الملمكة قررت أيضا تعليق الدخول بالتأشيرات السياحية للقادمين من الدول التي يشكل فيها فيروس كورونا خطرا.

وأعلنت الوزارة أيضا تعليق استخدام السعوديين ومواطني دول مجلس التعاون الخليجي لبطاقة الهوية الوطنية للتنقل من وإلى المملكة. ويستثنى من ذلك السعوديون الموجودون في الخارج في حال كان خروجهم من المملكة ببطاقة الهوية الوطنية.

وقالت الخارجية السعودية إنها تهيب بمواطني المملكة عدم السفر إلى الدول التي تشهد انتشارا لفيروس كورونا.

وأكدت المملكة العربية السعودية أن هذه الإجراءات مؤقتة، وتخضع للتقييم المستمر من قبل الجهات المختصة.

وأكد مصدر بغرفة شركات السياحة، أن بوابة العمرة المصرية ستتوقف عن تلقى أى طلبات لحين انتهاء الإيقاف المؤقت من قبل الجانب السعودى لمنح تأشيرات للمعتمرين، وحتى الانتهاء من اتخاذ إجراءات احترازية ضد انتشار فيروس كورونا.
 
وأوضح المصدرأنه تم إيقاف تلقى أى طلبات، وأنه جار التواصل مع وزارة السياحة والآثار والجانب السعودى لبحث تداعيات الأزمة التى ستؤثر حتما على الشركات والمعتمرين، حيث تم إيقاف جميع الرحلات وعودة المعتمرين من المطارات.
 
ونوه المصدر إلى أن هناك حوالي 4 آلاف معتمر حصلوا على تأشيرات لعمرة رجب، وحتى الآن جار دراسة موقفهم، مشيرا إلى أن القرار سيؤدى إلى خسائر على المعتمرين وعلى الشركات أيضا، موضحا أن الأزمة تكمن فى فترة صلاحية التأشيرة التى حصل عليها المعتمرون والتى قد تنتهى قبل استئناف الحركة مرة أخرى.

من جهة أخرى ، أوقفت مملكة البحرين الرحلات من وإلى لبنان والعراق حتى إشعار آخر. كما أعلنت إدارة شؤون الطيران المدني في البحرين مساء أمس الأربعاء ، تمديد تعليق الرحلات الجوية القادمة مطار دبي الدولي والمغادرة منه لمدة 48 ساعة أخرى.

وكانت وزارة الصحة في البحرين ، أعلنت أمس ، إن البلاد رصدت سبع حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا ليرتفع العدد الإجمالي للإصابات إلى 33 حالة.

وفى العراق، قال وزير الصحة العراقي أمس ، إن العراق حظر كل التجمعات العامة ومنع المسافرين من الكويت والبحرين من دخول البلاد، ليرتفع عدد الدول التي وضعت على قائمة منع الدخول إلى تسع في ظل تنامي المخاوف من انتشار فيروس كورونا.

وقال الوزير جعفر علاوي في بيان –وفقا لوكالة الأنباء رويترز- إن المواطنين منعوا أيضا من السفر للدول التسع وهي الصين وإيران واليابان وكوريا الجنوبية وتايلاند وسنغافورة وإيطاليا والبحرين والكويت.

كما أمر علاوي كذلك بتعليق الدراسة في المدارس والجامعات وإغلاق دور السينما والمقاهي والنوادي والمنتديات الاجتماعية من 27 فبراير وحتى 7 مارس آذار.

وتأتي المخاوف بخصوص انتشار الفيروس في وقت يواجه فيه العراق أزمة داخلية مع مقتل زهاء 500 شخص منذ بدء مظاهرات جماهيرية ضد الحكومة في أول أكتوبر.

وقال علاوي، الذي يرأس فريق المهام الحكومي المسؤول عن التعامل مع الفيروس، إن كل التجمعات العامة لأي سبب ممنوعة وإن على السلطات المعنية اتخاذ كل الإجراءات لفرض ذلك.

 

وقررت الحكومة اللبنانية أول أمس الثلاثاء "ضبط حركة الطيران ووقف الرحلات الدينية مع البلاد التي تشهد تفشيا لفيروس كورونا".

وفى إيران، أفادت وزارة الصحة أمس ، أن عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد بلغ 139 حالة والوفيات بلغت 19 حالة لتصبح أكبر دولة تشهد عدد حالات وفاة بسبب المرض خارج الصين التي ظهر بها المرض أواخر العام الماضي.

وفى الكويت، ارتفع عدد المصابين بفيروس كورونا إلى 26 شخصاً، بعد تسجيل إصابة جديدة، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء الرسمية، أمس الأربعاء.

وقالت الخطوط الجوية الكويتية في بيان على تويتر أمس ، إنها سترسل طائرة إلى ميلانو بإيطاليا لإجلاء الكويتيين بسبب مخاوف من فيروس كورونا.

من جهته قال هانز كلوج المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية في أوروبا ، أمس ، إن عدد حالات الإصابة المسجلة بفيروس كورونا قفز إلى 80 ألفا و988 حالة في 33 دولة.

وأضاف في مؤتمر صحفي فى روما "لا داعي حقا للذعر"، مشيرا إلى أن معدل الوفيات يبلغ نحو اثنين في المائة ويبلغ حاليا واحدا في المائة في الصين التي يوجد بها 96.5 في المائة من حالات الإصابة على مستوى العالم.

وقال كلوج "ضعوا في الاعتبار أن أربعة من كل خمسة مرضى يعانون من أعراض خفيفة ويتعافون".

من جهة أخرى ، تراجعت أسعار النفط إلى أدنى مستوياتها في أكثر من عام أمس الأربعاء، بعد الإعلان عن مئات حالات الإصابة الجديدة بفيروس كورونا في أوروبا والشرق الأوسط مما أشعل المخاوف من انخفاض الطلب على الطاقة، فضلا عن بواعث القلق من انتشار الفيروس في أنحاء الولايات المتحدة.

وتحدد سعر التسوية لخام برنت عند 53.43 دولار للبرميل، منخفضا 1.52 دولار بما يعادل 2.77 بالمائة، في حين أغلق الخام الأمريكي غرب تكساس الوسيط عند 48.73 دولار للبرميل، بتراجع 1.17 دولار أو 2.34 بالمائة.

ومع انتشار المرض في الشرق الأوسط علقت دول عربية عديدة رحلات جوية معينة وفرضت قيودا على الشحن البحري.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق