أبرزها الأجهزة الكهربائية.. ماذا يحتاج السوق الإفريقى من المنتجات المصرية؟

الخميس، 27 فبراير 2020 12:00 م
أبرزها الأجهزة الكهربائية.. ماذا يحتاج السوق الإفريقى من المنتجات المصرية؟

كثيرا ما يتعرض المصدرين المصريين إلى مشكلات عند التصدير إلي الأسواق الأفريقية، وهنا نطرح السؤال ماذا يحتاج السوق الافريقي من منتجات تصلح للتصدير.
 
وفى هذا الإطار يقول عمرو البناء أحد المستثمرين المصريين في أوغندا، إن الأسواق الافريقية يحتاج الأجهزة الكهربائية والمنزلية والأثاث والمنزلي مواد البناء والكيماويات والأسمدة، مشيراً إلى أهمية أن يكون المصدر إلي أفريقيا لدية دراية كاملة بالاسواق هنا، فلدينا نماذج كثيرة ناجحة من الشباب فى أكثر من دولة.
 
وأضاف، إن التواجد المصري للمستثمرين الأفراد قوى جدا، فى أكثر من  18 دولة أفريقية، لكننا نعتمد على الاستيراد من الصين ودبي بسبب ارتفاع أسعار الطلبيات من مصر، وهذه الزيادة تفرضها المصانع، وهذا الأمر يجعلنا نلجأ إلى الصين.
 
وأكد، أنه حتي مع التوافق على بعض الطلبيات نجد تأخير من المصانع في الالتزام بالتوريد، لافتاً إلى أن تجار مصريين كبار فى زامبيا وكينيا وأوغندا والكونغو يستوردوا من الصين ودبي .
 
وأضاف، أهمية استهداف اسواق الدول الأفريقية الحبيسة وهي 5 دول في شرق افريقيا منها اوغندا وبروندي وروندا وجنوب السودان والكونغو ونعتمد في الوصول إليها عبر ميناء ممباسا في كينيا ودار السلام في تنزانيا، رغم أن التكلفة لها مرتفعة ورغم أنه عيب لكنه ميزة في نفس الوقت لأنه يجعل المنافسة لنا هنا أفضل، مقارنة بالدول الأخرى التي لها موانئ ويسهل الوصول اليها.
 
وفى سياق متصل، أشار الي إن المعرض المصرى فى كامبلا فرصة ذهبية للقطاعات التصنيعية المشاركة للترويج للمنتج الذى يعتبر وسيلة تواجد لمصر بصفة دائمة في كافة البلدان، لافتاً إلى الدور الكبير الذي لعبه المكب التجاري في اوغندا وكذلك السفارة المصرية لإنجاح معرض الأسبوع التجارى، والتسهيل على الشركات المصرية وتنسيق العمل المشترك من أجل خروج المعرض بهذه الصورة.
 
وأشار إلي تنظيم زيارات ميدانية  إلي عدد من الأسواق فى كامبلا، بهدف التعرف بصورة مباشرة على احتياجات السوق، وكذلك الأسعار التي تناسب هذا السوق، خاصة في ظل منافسات كبيرة لصناعات عدة منها الصيني والهندي ودول أخرى.
 
وعلي جانب آخر، أن اهتمام الرئيس عبد الفتاح السيسي في افريقيا يمنح المستثمرين والمصدرين المصريين تسهيلات كبيرة في الأسواق الداخلية، مشيراً إلى العمل بقوة على التواجد بالمنتجات المصرية كقوى ناعمة داخل الدول الأفريقية، ونسعي لعودة الريادة المصرية في افريقيا.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق