24 مليون دولار.. تعرف على حجم التوفير بسبب أول لودر مصري الصنع

الخميس، 27 فبراير 2020 03:00 م
24 مليون دولار.. تعرف على حجم التوفير بسبب أول لودر مصري الصنع

أصبح التصنيع المحلي في صدارة أولويات الدولة في الفترة الأخيرة، من خلال الخطط الطموحة لتوطين صناعات مصرية في قطاعات هامة ومؤثرة، وهو ما يفسر الإعلان عن نجاحات مختلفة في صناعات مدنية كان آخرها الإعلان عن تصنيع أول لودر مصري بتصميم ومكونات وأيادي مصرية.
 
وتمثل الصناعات المحلية أهمية كبيرة تعكس رغبة الدولة في استيفاء الاحتياجات المحلية لمجموعة من المنتجات التي تستورد من الخارج وتكلف الدولة ملايين الدولارات، حيث رصدت بيانات رسمية حجم الاستيراد مصر من البلدوزرات بنهاية عام 2019، والتي بلغت نحو 24 مليون و242 ألف دولار "387 مليون و872 ألف جنيه = 16 جنيها متوسط سعر الدولار".
 
ويجسد اللودر المصرى الجديد تجربة من المستهدف أن تتوسع في الفترة المقبلة، من خلال توطين منتجات أخرى، حيث تم تصنيع اللودر بالكامل داخل مصانع وزارة الإنتاج الحربى، وبعمالة مصرية 100%، عن طريق شباب من المهندسين والمهندسات، وبشكل يطابق المعايير العالمية، ويكون نموذج للصناعة الوطنية المصرية، ويشارك في المشاريع القومية للدولة المصرية.
 
ويعتبر اللودر المصرى الجديد، منتجا مصريا فى كافة مراحله هو أحد أشكال الصناعة الوطنية، التي تسعى لتعظيم المكون المحلى، في كافة الصناعات الوطنية، وحيث خرج للنور العديد من المنتجات في الاطار نفسه، مثل السيارات الكهربائية، والمدرعات الجديدة st100  وst500 ، والتي تم تصنيعهم بالكامل داخل ورش ومصانع الإنتاج الحربى، فيما اعتبرتهم كثير من الدول الشقيقة والصديقة بأنهم درة الصناعة الحربية المصرية.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق