بعد سوريا.. الجيش الليبي يصعق جنود ومرتزقة أردوغان

السبت، 29 فبراير 2020 02:00 ص
بعد سوريا.. الجيش الليبي يصعق جنود ومرتزقة أردوغان
الجيش الليبي
كتب مايكل فارس

تتفاقم الخسائر التركية في ليبيا، يوما تلو الآخر، ما بين قادة عسكريين وجنود ومرتزقة سوريين وسلاح، على أيدي الجيش الوطني الليبي.

وأعداد قتلى الجنود الأتراك في ليبيا، يزداد يوما بعد يوم، ومؤخرا أعلن رئيس غرفة عمليات المنطقة الغربية بالجيش الوطني الليبي اللواء المبروك الغزوي، أن 10 جنود أتراك على الأقل قتلوا في ضربة دقيقة للجيش الليبي ، استهدف مقر تابع للقوات التركية في قاعدة معيتيقة العسكرية، بالعاصمة طرابلس.

ويتزامن ذلك مع إعلان سلطات الطيران المدني الليبية ، تعليق رحلات الطيران في المطار نتيجة القصف المتواصل على المطار، وقد أعلنت ليبيا وقف الرحلات الجوية في مطار معيتيقة الليبى بسبب تعرضه للقصف، وفق ما ذكرته فضائية العربية في خبر عاجل لها.

من جهته كشف اللواء أحمد المسماري، المتحدث الرسمي للجيش الليبي، تفاصيل الخروقات التي ترتكبها المليشيات الإرهابية المسلحة في العاصمة طرابلس، بجانب عمليات إرسال الأسلحة التي يقوم بها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى جماعات الإرهاب التابعة لحكومة الوفاق الليبية التي يتزعمها فايز السراج، مطالبا المجتمع الدولي بضرورة التصدي للخروقات التركية واستمرار إرسال أنقرة الأسلحة إلى الإرهابيين عبر الحدود الليبية.

وقال المتحدث الرسمي للجيش الليبى، إن الجيش الليبى رصد 31 خرقا حتى الآن لوقف إطلاق النار من جانب قوات الوفاق، موضحا أن قوات الوفاق تخرق الهدنة وتستهدف الأحياء الآمنة بالأسلحة الثقيلة، مؤكدا أن الجيش  يقوم بواجبات الإمداد كما ينبغي، متابعا، رصدنا خروقات للقانون الإنساني من الاستخبارات التركية ضد المدنيين الليبيين، ولافتا إلى أن الجيش التركي ومرتزقته الذني يمارسون العمليات الإرهابية في طرابلس يواصلون أعمالهم الإجرامية.

وقد كشفت صفحة المتحدث الرسمى باسم القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية اللواء أحمد المسماري على فيسبوك، أعلنت مؤخرا أن وحدات الاستطلاع والاستخبارات رصدت وصول أسلحة ومعدات عسكرية من تركيا عن طريق ميناء مصراتة البحري لدعم القدرات القتالية للتنظيمات الإرهابية والعصابات المسلحة في المنطقة الغربية.

وأعلن مدير إدارة التوجيه المعنوى بالجيش خالد المحجوب، في وقت سابق  16 قتيلا من الجيش التركي سقطوا على أيدي القوات المسلحة الليبية حتى الآن ونعد الرئيس التركي بالمزيد، مشيرًا إلى أن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أكد وجود قوات تركية في العاصمة الليبية إلى جانب مقاتلين سوريين، من أجل مواجهة الجيش الليبي بقيادة خليفة حفتر، حيث قال أردوغان في كلمة ألقاها خلال مشاركته في مراسم تدشين طريق بري في ولاية إزمير غربي تركيا، إن تركيا تحارب حفتر في ليبيا، معترفا بسقوط عدد من القتلى في الجانب التركي هناك، كما واصل اعترافاته قائلا: نحن موجودون بجنودنا والجيش الوطني السوري – في إشارة إلى مرتزقة سوريا -  في ليبيا، ولدينا بعض القتلى هناك.

وأشارت تقارير صحفية إلى مقتل 3 عسكريين أتراك كبار ومترجمهم السوري بقصف للجيش الليبي لسفينة في ميناء طرابلس قبل أيام، كانت تحمل أسلحة للميليشيات، وتم نقل جثثهم إلى قاعدة عسكرية تركية جنوب أنقرة فجر السبت انطلاقاً من مطار معيتيقة، كما ذكرت تقارير أخرى اعترافات الرئيس التركى بخسائره في ليبيا، حيث أعلن رجب طيب أردوغان، مقتل جنديين تركيين في ليبيا، وذلك قبيل توجهه إلى أذربيجان، دون أن يحدد متى قتل الجنديان ومن الجهة التي قتلتهما.

وقد أثار أردوغان غضب المعارضة بسبب عبارته "لدينا عدة قتلى" وذلك عند تقييمه الوضع في ليبيا أثناء افتتاح طريق شمال إيجة في محافظة إزمير يوم 22 فبراير الماضي، إذ علق نائب رئيس حزب الشعب الجمهوري المعارض، أوغوز قان، على تعبير الرئيس قائلًا إن هذه العبارة غير لائقة وأحزنتنا كثيرًا، كما قال المتحدث باسم حزب الشعب الجمهوري التركي، فايق أوزتراك، نحن نتذكر قتلانا بالاحترام وليس بالعدد.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق