إجراءت احترازية من «التعليم» لمواجهة فيروس كورونا.. ماذا قررت؟

الإثنين، 09 مارس 2020 02:30 م
إجراءت احترازية من «التعليم» لمواجهة فيروس كورونا.. ماذا قررت؟

أصدرت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني تعليمات رسمية لجميع المديريات التعليمية على مستوى الجمهورية، شددت خلالها على ضرورة مخاطبة كافة المدارس والتأكيد على متابعة الطلاب الوافدين والعائدين من خارج جمهورية مصر العربية خلال الفترة الماضية، وذلك ضمن الإجراءات الاحترازية والوقائية للحماية من فيروس كورونا.
 
وأصدرت وزارة التعليم تعليمات رسمية لجميع مدارس الجمهورية توصي بضرورة تقليل التجمعات الكبيرة للطلاب غير اللازمة داخل المبنى المدرسي، والتنبيه على الحفاظ على مسافة لا تقل عن 1 متر بين الطلاب، وكذلك ضرورة اتخاذ كل الإجراءات الاحترازية للوقاية من كل أمراض الجهاز التنفسي في المدارس.
 
وتضمنت التعليمات مخاطبة كافة المدارس من تمكين كافة الطلاب بكل المراحل الدراسية من غسل الأيدي بصفة مستمرة طوال اليوم الدراسي، وأيضًا تعليمات لجميع المدارس بالتنبيه على كافة الطلاب باتباع العادات الصحية أثناء العطس، وشددت الوزارة على ضرورة التأكيد على جميع الطلاب في المدارس باستخدام المناديل الورقية أثناء العطس.
 
من جانبه، أكد الدكتور رضا حجازي، نائب وزير التربية والتعليم لشؤون المعلمين والتعليم العام، أن الدراسة في المدارس ستنتظم بشكل طبيعي خلال الأيام المقبلة، نافيًا صدور أي قرارات جديدة بشأن تعطيل الدراسة خوفا من فيروس كورونا، مضيفًا أن وزارة التعليم لم تأخذ أي قرارات استثنائية حتى الآن، لافتًا إلى أن الوضع الدراسي مستقر بجميع مدارس الجمهورية حتى هذه اللحظة.
 
وقال حجازي: «نأخذ تعليماتنا في هذا الموضوع تحديدًا من وزارة الصحة، وحتى الآن لم تصلنا أي تعليمات جديدة من وزارة الصحة تلزمنا باتخاذ أي إجراءات جديدة بشأن سير الدراسة في المدارس».
 
ونشر موقع وزارة التربية والتعليم، نشرة تفصيلية صادرة عن وزارة الصحة والسكان بجمهورية مصر العربية، عن تفاصيل فيروس كورونا المستجد.
 
وتضمنت النشرة تفاصيل فيروس كورونا المستجد، حيث تم التأكيد على أن الحالة المشتبهة تتمثل في أي شخص يعاني من ارتفاع في درجة الحرارة 38 درجة مئوية أو أكثر، بالإضافة إلى «السعال» مع عدم وجود أسباب أخرى.
 
وأوضحت النشرة أن هذه الأعراض لابد أن يصحبها أن يكون المريض له تاريخ سفر أو إقامة بدولة الصين أو أي منطقة أو دولة يثبت بها انتشار مجتمعي مستمر لفيروس كورونا المستجد، أو أن يكون المريض مخالطًا لحالة مؤكدة لفيروس كورونا، أو أن يكون أحد العاملين أو المترددين على أماكن تقديم الرعاية الصحية والتي تم الإبلاغ بها عن وجود حالات إصابة مؤكدة بعدوى فيروس كورونا.
 
وقالت النشرة، إن حالة الاصابة المؤكدة بفيروس كورونا المستجد، هي الحالة التي تم تأكيد إصابتها معمليًا بعدوى فيروس كورونا.
 
وتم التشديد على ضرورة أن يتم الإبلاغ فورًا عن أي حالة يشتبه بإصابتها بفيروس كورونا المستجد، كما يمكن طرح كل الاستفسارات من خلال الاتصال برقم 105 وهو الخط الساخن لوزارة الصحة والسكان.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق